Facebook Pixel
أعطيه.. فيعطيك
57 مشاهدة
0
1
Whatsapp
Facebook Share

حنانَك … اهتمامَك…تشجيعَك…حضنك… يصنع مني إنسانة متوازنة… قوية.. سعيدة… واثقة… وهذه الإنسانة حينها ستعطيك دفئاً…إعجاباً… مديحاً.. أماناً.. حباً.. وراحة بال أليس هذا ما تطلبه كل امرأة من زوجها؟؟ وكل رجل من زوجته؟ ونبقى ندور في هذه الحلقة المغلقة

أعطيه ..... فيعطيك

حنانَك … اهتمامَك…تشجيعَك…حضنك… يصنع مني إنسانة متوازنة… قوية.. سعيدة… واثقة…
وهذه الإنسانة حينها ستعطيك دفئاً…إعجاباً… مديحاً.. أماناً.. حباً.. وراحة بال
أليس هذا ما تطلبه كل امرأة من زوجها؟؟ وكل رجل من زوجته؟ ونبقى ندور في هذه الحلقة المغلقة.. هي تقول لو أنه يعطيني احتياجاتي وهو يقول لو أنها تنتبه لي وتريحني.. وبينهما يضيع الأطفال ويغرقون في بحر الخلافات والمشاجرات.
اليوم أحببت أن أقدم لكن بعض المهارات التي تساعد في الحوار البنّاء والإيجابي مما يعزز التفاهم والتواصل بينكما وبالتالي ينعم الأطفال بدفء العائلة الذي هو الأساس لنموهم النفسي السليم.
أولاً: تبسمي في وجه زوجك. اجعلي الابتسامة لاتفارقك أبداً، اجعليها عادة عندما ينظر إليك أو تنظرين إليه دربي نفسك على التبسم. هذه الابتسامة تعطيه دفئاً ترسل له رسائل أنك متقبل أنك في أمان أنا أحبك.
فيقوم هو بالنظر إليك بتلك النظرة التي يملؤها الإعجاب والرضا ويخّفَ تعبه أو غضبه وربما لايحدث هذا مباشرة ولكن بعد فترة سيتحقق هو إن تبسمك هذا حقيقي ورسالة صادقة أنك تحبينه
ثانيا: أعط زوجتك اهتماماً.. عندما تتحدث إليك انظر إليها .. التف بجسدك وأعطها اصغاء كاملاً. ادخل للمطبخ وضع يدك على كتفها وقل لها يعطيك العافية. علق على ترتيب البيت، الأولاد أو اسألها كيف كان يومها هذه الحركات البسيطة تشعرها بالاهتمام فينعش قلبها وترتاح سريرتها فتشع لك حبا ومديحا
ثالثا: امدحي زوجك واشكريه ليس من الضروري أن يهديك أغلى الهدايا أو يقوم بشيء ضخم ليستحق المدح بل امدحيه على كل صغيرة وكل شيء مدحا ايجابيا يعطيه دافعاً ليقدم المزيد. مثلاً : شراؤك للحاجيات والأغراض خفف عني عناء التسوق ووفر وقتي وأراح جسدي حقا أنت نعم الزوج المساعد. أو اتصالك بي و أنت بالعمل أفرحني أشعرني باهتمامك أنت زوج مخلص وحنون. هذا يشعر زوجك بالانجاز والفخر ويعطيه دافعاً ليقدم المزيد وبحماس وبالتالي يعطيك التشجيع والحضن الذي تحتاجينه أنت .
رابعاً: شجع زوجتك واحضنها ادعمها بأفكارها وما تقوم به مثلا لو اشتركت في نشاط أو كورس تعليمي اجعلها تشعر أنك تساندها بأن تصبر عليها حتى تتقن ماتعلمته.. شجعها بتقدير صعوبة ما تمر به بقولك مثلا: بعض الكورسات صعبة والتطبيق يحتاج ممارسة واحضنها برفق وأخبرها أنك تحبها وتعرف أنها ستستطيع أن تتقن ماتتعلمه. هذا سيعطيها توازناً وسعادة وراحة وبالتالي تعطيك أماناً وراحة بال.
هذه بعض المهارات اليومية البسيطة لو استطعنا الالتزام بها سنجد تغييراً كبيراً في علاقتنا وحبنا وتواصلنا سوياً. سيعم الدفء والحنان ويزينه الاحترام وبالتالي يشع البيت حباً وراحة بال.
المقال القادم سنناقش فيه حل الخلافات والمشاجرات بين الزوجين بمهارات بسيطة ولكن سحرية.
تحياتي
سناء عيسى
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع