Facebook Pixel
ما معنى وأما اليتيم فلا تقهر؟
2660 مشاهدة
1
0
Whatsapp
Facebook Share

اليتيم هو انسان حساس جداً والانسان الحساس ومن السهل جداً أن يتألم بسهولة وقد يُظهر ألمه و يبديه لك وفي غالب الأحيان يُبقيه في داخله دون أن يُطلع عليه أحد

لماذا قال ربنا عز وجل : ( فأما اليتيم فلا تقهر ) ؟
اليتيم
هو انسان حساس جداً
و الانسان الحساس
من السهل جداً أن يتألم بسهولة
وقد يُظهر ألمه و يبديه لك...
وفي غالب الأحيان يُبقيه في داخله دون أن يُطلع عليه أحد .
أحياناً...
يأتي ايذاء اليتيم بطريقه معاكسة
عندما يتم التعامله معه...بطريقة اهتمام مبالغ فيها
لا يجب أن تُشعر أي شخص حساس سواء كان يتيماً أم غيره
أنك تُعامله معاملة خاصة ...لأنه مُصنف كحالة خاصة
مُطلقاً...
فأحياناً يأتي القهر ...من هذا الباب...باب المبالغة بالاهتمام الزائد
غالب الظن ان هذه الآية
ليست فقط خاصة بمراعاة اليتيم
انما هي خاصة بمراعاة كل انسان تعلمه رقيق جداً
وحساس بطبيعته ...ومن السهل أن تؤذيه حتى النظرة.
لذا...
فالتعامل مع الشخصية الحساسة
عليه أن يكون هو ذات تعاملك مع أي شخصية أخرى
مع أخذ احساسه المرهف في حُسبانك
دون أن تبديه بصريح اهتمام زائد .
والا قمت بايذائه....و جرحه من حيث لا تدري .
أقول هذا....
لأنني تعاملت مع العدديد من فئات ذوي الاحتياجات الخاصة
من داخلي.....كان لدي شعور تعاطف وحب شديد لهم
و ظاهرياً......كُنت أعاملهم بأسلوب الند بالند
وكان هذا الأمر يجعلهم يشعرون بسعادة بالغة
لأنه ....
لا يوجد مخلوق حساس على وجه الأرض...
يريدك أن تعامله و ملامح الشفقه في عينيك ....
لتقول له و انت تُعامله...أنت مختلف
هو يريد أن يشعر أنه ليس مختلفاً....ليس ملفتاً
يريد منك التعامل الطبيعي ...التلقائي....
الذي يشعر من خلاله أنك تُحبه ...لأنه يستحق
أنك تهتم به ....لأنه جدير بالاهتمام كأي شخص آخر
و أنه مميز.... لما لديه من امكانيات
لا لخصوصية وضعه سواء يتيم
أو ذوي احتياج خاص
أو حتى ظرف خاص
هذا الأمر دقيق جداً ،
ولن نتمكن من احداث التوازن فيه
ما لم يكُن شعورنا تجاه هذه النوعية من الأشخاص
هو شعور الحُب .... لا شعور التعاطُف .
والفرق بين الأمرين...كبير جداً .
لأن شعور الحُب.....يُفرح
أما شعور التعاطُف......فانه يجرح .
وصدقوني...
لا يوجد أذكى من شعور الانسان الحساس
فانه يلتقط اشارتك ونوعها من الوهلة الأولى .
رمش
رمش
نشر في 15 تشرين الأول 2018
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع