Facebook Pixel
مراعاة المشاعر السلبية عند الأطفال
278 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

في البداية يجب ان نركز ان ليست كل المشاعر او كل المواقف تحتاج الى ان نراعيها باهتمام بالغ ولكن نحن هنا نتحدث عن المشاعر السلبية القوية مثل الحزن الشديد الغضب, القهر, التوتر

مراعاة المشاعر السلبية عند الأطفال
في البداية يجب ان نركز ان ليست كل المشاعر او كل المواقف تحتاج الى ان نراعيها باهتمام بالغ ولكن نحن هنا نتحدث عن المشاعر السلبية القوية مثل الحزن الشديد.. الغضب, القهر, التوتر, الخوف, خيبة الامل, الغيرة .....................الخ
مراعاة المشاعر نعني بها ان نستوعب التجربة التي يمر فيها الطفل... ان نحاول ان نضع انفسنا مكانه... وليس بالضرورة ان نتفق معه او ان نخبره بأننا نفهم مايعانيه ولانخبره بأنه على حق بما يشعر.
للتسهيل على القارئ سأطرحها بخطوات بسيطة:
1- ابتعد كل البعد عن انكار المشاعر بأن اقول : هذا لا يؤلم, توقف عن البكاء لايهم اذا انكسرت لعبتك, لاتقلق , لاتخف
2- اقترب من الصغير واحرص ان يكون مستوى العينين متقارب اي انزل لطول الطفل
3- احاول ان استشعر مايمر به الطفل واتعاطف معه بلغة جسدي اولا اي نظرة حنونة, ابتسامة دعم وقوة, ضمة وحضن, مسحة على الرأس.
4- ابتعد كل البعد عن التهويل او تكبير الموقف بأن اقول كلمات مثل ياحبيب ماما هذا شيء سيء جدا.... لابد انك متضايق جدا او سأصلح لك او سأشتري لك لعبة جديدة
5- دائما استمد معلوماتي من طفلي عن طريق مراقبته والاحساس به....... بدل من التوتر والتفكير ماذا اقول ؟؟ كيف اراعي مشاعر ابني لاداري كيف اتصرف؟؟ بدل من القلق والتفكير احاول ان التقي مع ابني بالاحساس انظر له واتوقع شعوره واتعاطف معه حسب مشاعره فإاذا كانت المشاعر عادية الى متوسطة يكفي نظرة ولغة جسد او بعض الحنان والكلمات مثل يبدو ان خراب لعبتك احزنك او ازعجك...
6- اذا كانت المشاعر قوية ويوجد بكاء شديد احاول ان اكون موجودة بالقرب ولكن لا اضغط على طفلي ان يتكلم او يتوقف عن البكاء....انتظر ان يتنفس قليلا واقول انت تبكي بشدة ياترى مالذي يزعجك؟ او يجرحك؟ لاحظو انا سؤالي بدأ ب ياترى مالذي؟؟ ولم اقل مباشرة مابك اخبرني؟؟
7- الاطفال تحت الست سنوات اسلوب التعبير بالرسم فعال جدا معهم فإذا بكى الطفل بشدة اقول له هاك ورقة وقلم ارسم لي ماتشعر به.........(سيكون مفيدا لو تكلمت مع طفلي عن المشاعر ورسمت وجه مبتسم واخر حزين او غاضب امامه في وقت يكون فيه هادئ حتى لايتفاجأ مني وهو غاضب او حزين)
8- ممكن ان احاول توقع الشعور واضعه بجملة مثلا: إبني اتى غاضبا من الحديقة وجهه احمر وكان يقول سأكسر وجه هذا التافه طارق ولن العب معه ابدا.... ممكن للام ان تتوقع شعور الطفل وهو الغضب وتقول : يبدو ان طارق اغضبك بشدة....لاحظو الام لم تقل (لاتتفوه على طارق فهو صديقك ولا اسمح لك ان تضربه)
9- بعد قول ذلك لابد من متابعة الموقف حسب ردة فعل الطفل مثلا لو قال نعم اغضبني ومن ثم سكت تقول الام: اها.. او ايوا..
تعطي الطفل مجال ليتحدث........او ربما تزيد ب... لابد من انه تصرف بشيء اثار جنونك..... (لاحظو مازلنا بمحور المشاعر فقط)
من الملاحظ ان عملية مراعاة المشاعر ليست سهلة وتحتاج تدريب وتمرين واستمرار ولكن لا نحتاجها كما قلت بكل المواقف ولكن حسب ما يمر به الطفل.........فأحيانا لو ان الطفل غاضبا خصوصا من هم اقل من 5 سنوات مايحتاجوه فقط هو (الفضفضة) بـأن يسردو ماجرى معهم للاهل وعلى الاهل ان يصغو جيدا , ومن ثم تجد الطفل ذهب ليلعب مرة اخرى وانتهى الامر
ان مهارات مراعاة المشاعر فعالة جدا واثرها النفسي على النمو العاطفي والشخصي اثر كبير جدا ......ومن اهم فوائدها انها تقرب الطفل من اهله... تمنحه ثقة بهم وتعطيه فرصة اكبر ليسرد قصته ومايجول في نفسه (اكثر بكثير من اسلوب الاسئلة والاستجواب) وكل ما قدرنا وراعينا مشاعر الاطفال كلما أفسحنا المجال لهم ان يفكرو بحلول تناسبهم...او ساعدناهم على تحمل التجارب القاسية بنظرهم مهما كانت صغيرة بنظرنا...
الرجاء تجنب كثرة مراعاة المشاعر فتفقد اهميتها ويمل الطفل ولايعود يسمع. فقط نحتاجها اذا رأينا ردة فعل الطفل قوية وقدرنا انه يمر بتجربة سلبية.
تحياتي
#المستشارة_النفسية_سناء_عيسى
#التربية_بالحب #اكاديمية_السنا
#حب #تقبل #مشاعر #ام #طفل #تربية
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع