Facebook Pixel
خطوات تعليم الصلاة الصحيحة
375 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

جرت العادة في مجتمعاتنا على الاهتمام الشديد بشكليات الصلاة مع إغفال الجانب الروحي في هذه العبادة العظيمة التي هي عماد الدين، فنرى الأهل يهتمون عادة بتعليم أبنائهم أركان الوضوء وسننه وواجبات الصلاة ومستحباتها

💫💫الفقرة الثانيه من اليوم الاول من حملة احب صلاتي💫💫

علمونا الصلاة صحيحة
أول خطوة لتعليم الصلاه صح هي تعليمه انها "صلة بين العبد وربه"
جرت العادة في مجتمعاتنا على الاهتمام الشديد بشكليات الصلاة( إن صح هذا التعبير) مع إغفال الجانب الروحي في هذه العبادة العظيمة التي هي عماد الدين، فنرى الأهل يهتمون عادة بتعليم أبنائهم أركان الوضوء وسننه وواجبات الصلاة ومستحباتها مع تسليط الضوء بصفة أقل على المعاني الواردة في أدعية الوضوء والصلاة مثلا، وهذا قد يكون سببا في صعوبة مواظبة الأبناء على الصلاة حيث يرونها مجموعة من التكاليف المتكررة من الحركات والأوراد الغير مفهومة المعنى بالنسبة لهم..
فهلا ألقينا الضوء على هذا الجانب الروحي أثناء تعليم الأطفال الصلاة، ولنا في رسول الله(ص) أسوة حسنة في ذلك، ألا تراه ينصح عبدالله بن عباس (رضي الله عنهما) فقد قال:
كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يوما ، فقال : ( يا غلام ، إني أُعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سأَلت فاسأَل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف )..
نرى حرصه (ص) على غرس العقيدة في النفوس المؤمنة، وأولى اهتماما بالأطفال في هذا المثال الحي على التنشئة الإسلامية الفريدة.
وإذا كان قد أمرنا بتعليمهم الصلاة فلا شك أن هذا يشمل التربية الإيمانية الروحية لا مجرد التربية العملية من حركات وكلمات..
انظروا له وهو يحدّث عن ربه عز وجل فيقول: قال الله تعالى في الحديث القدسي: (قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل ، فإذا قال العبد : الحمد لله رب العالمين ، قال الله تعالى : حمدني عبدي ، وإذا قال : الرحمن الرحيم ، قال الله تعالى : أثنى علي عبدي ، وإذا قال : مالك يوم الدين ، قال : مجدني عبدي ، وقال مرة : فوض إلي عبدي ، فإذا قال : إياك نعبد وإياك نستعين ، قال : هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل ، فإذا قال : اهدنا الصراط المستقيم ، صراط الذين أنعمت عليهم ، غير المغضوب عليهم ولا الضالين ، قال : هذا لعبدي ولعبدي ما سأل )
فأطلق لفظ الصلاة ولم يتكلم إلا عن الفاتحة وأظهر فيها بوضوح تلك الصلة التي تكون بين العبد وربه أثناء الصلاة. ألا يدفعنا ذلك لتسليط الضوء ولفت انتباه الطفل إلى تلك العلاقة التي ينبغي أن يفهم الصلاة في ضوئها فنكلمه عن الحمد ونعلمه فيستشعر معناه وكيف أن الله عز وجل هو المستحق لجميع انواع المحامد، ونعلمه عظمة الإله الذي يعبده، رب العالمين مالك يوم الدين، ونعلمه مع ذلك أن هذا العظيم القوى الملك المالك هو أيضا الرحمن الرحيم الذي يحبنا ونحبه وهو أرحم الراحمين..
ونبين له أن هذه الصلاة فرصة لمداومة الصلة بالله والتعبد له والأنس به والاستعانة به ولزوم صراطه المستقيم..
نكلمه عن النظافة والجمال بين يدي رب العالمين وكيف ينبغي لنا أن نقبل على الصلاة بطهارة في الجسد والملبس والمكان مع الالتزام بستر العورة وارتداء الثياب الحسنة كما قال تعالى: "خذوا زينتكم عند كل مسجد" ونتعلم من هذا معاني احترام هذا الموضع واستشعار عظمة الوقوف بين يدي الله عز وجل..
#احب_صلاتي_سناء_عيسى
#التربية_بالحب_سحر_التربية
افكاري لتعليم اطفالي ان الصلاه صله هي:؟؟؟
شاركونا
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع