Facebook Pixel
كيف تتخطى الشعور بالندم؟
260 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

هل تصرفت بطريقة أثرت بالسلب عليك أو على موقف ما أو على أحد أحبائك، ولا تستطيع أن تتخطى الشعور بالذنب والإشمئزاز من نفسك بسبب ما فعلته وتعتقد إنك شخص سيء الخلق، كيف تتخطى هذه المشاعر؟

كيف تتخطى الشعور بالندم؟

هل تصرفت بطريقة أثرت بالسلب عليك أو على موقف ما أو على أحد أحبائك، ولا تستطيع أن تتخطى الشعور بالذنب والإشمئزاز من نفسك بسبب ما فعلته وتعتقد إنك شخص سيء الخلق، وتشعر بعدم استحقاقك للحب والسعادة، بالإضافة إلى الشعور بأنك مخادع.
جيد... لقد أقنعت نفسك بأنك شخص سيء !

Libyan sci club - النادي الليبي للعلوم

إن خلق الأفكار والمشاعر السلبية التي تصاحب ذكريات ما فعلت فأنت تدمر نفسك، فنظرتك الدونية لنفسك تتسبب في ضغط متزايد وإكتئاب وبذلك أنت تدمر علاقتك بالآخرين، فشعورك بأنك لا تستحق الحب يبنى جدران تعزلك عن أهم الأشخاص في حياتك فتمنع الألفة والمودة، وبالتمسك بهذه الأفكار السوداوية أنت تدمر أيضاً عملك وصحتك وروحك وسعادتك المستقبلية.
فبماذا ينفعك ذلك حتى تستمر في انتقاصك لنفسك؟
لذلك، دعنا نرى ما قاله هيثر إدواردز عن الندم، فكلنا نقع في أخطاء، ولكن لا يجب أن ندع الندم يقتلنا، وهناك ثمانية طرق للتعامل السليم مع هذا الشعور :

1. تقبل أن كل الناس عرضة للخطأ: كلنا يخطئ أخطاء صغيرة أحياناً وكبيرة أحياناً أخرى. ومعنى احساسك بالندم إنك تهتم، وهذا شئ جيد. ولكن الندم لفترات طويلة، قد يتعارض مع جوانب حياتك مثل العمل والصحة ... وانا أخطئ، وبالرغم من ذلك أنا محب ومحبوب"
2. ما الذي أنتفع به من كره نفسي؟ ركز فقط على ما تريده مثل الحب والأنتماء والكرم والعرفان بالجميل. وتوقف عن لوم نفسك والتفكير فيما كان يجب أن تفعله واسترجاع الماضي الغير قابل للتغيير.
3. اضبط نفسك على عدم التفكير بالسلبية فقد يحدث التفكير السلبي تلقائياً وقد لا تلاحظه في البداية، وحول تلك الأفكار لعبارات إيجابية فلا أقول لنفسي "أنا غبي! ليتني لم أفعل هذا"، ولكن عندما أقول "كان يجب أن أتصرف أفضل من ذلك المرة القادمة سأتصرف بطريقة أخرى" ستكون النتيجة المقدرة على المثابرة أكثر في المستقبل.
4. ما الذي يثير هذه الأفكار السلبية؟ هل أشخاص معينة أو مواقف أو ذكريات بعينها هي ما يجعلك تفكر بهذه الطريقة ؟ كن مستعداً مسبقاً بالتفكير بإيجابية حتى تكون قوياً عند مواجهتها والتدرب على التنفس العميق أوالتخيل الإيجابي أو خذ مهلة لإعادة بناء كيانك الداخلي، وتقول أليس وولكر "أفضل طريقة تجعل الناس تتخلى عن قدراتهم هي أن يعتقدوا أن ليس عندهم أي منها".
5. كيف تؤثر افكاري على مشاعري وتصرفاتي؟ أدرك كل من ونورمان فينسنت بيل وغاندي وشيكسبير وستيف جوبز وسيجان واينشتاين مدى قوة الأفكار! فهي تكون النيات والمقاصد والأحاسيس والدوافع والتصرفات فاجعل أفكارك تعمل لصالحك وليس ضدك.
6. ركز على العرفان بالجميل واقض وقتاً أطول للتفكر في الإيجابيات أكثر من السلبيات، وستلاحظ تغيراً ملحوظاً حيث ستكون أهدأ وأسعد وأكثر حرية وانطلاقاً .
7. من أنا وما أريد أن أكون؟ تبنى قدراتك الإيجابية توقف وأنظر حولك. ما الذي أتى بك إلى حيث أنت الآن؟ ما الذي يجذب الآخرون إليك؟ ما الذي يجعلك مرح أو محب أو ذكي أو شخص يمكن الإعتماد عليه أو به العديد من الأشياء المرغوبة؟ صرح لنفسك بقيمتك وإنجازاتك فهم موجودون واعتز بما يجعلك مميزاً .
8. اعتذر بصدق وسامح نفسك فالندم والإستياء سجين للأفكار والمشاعر السلبية، إعط لنفسك الحرية بتقبل عيوبك وأخطائك وهفواتك واعتذر للمتضررين وثق بأنك ستكون أقوى وأكثر حكمة.

فبدون أخطاء لا توجد حياة، لا يوجد تقدم أو تغيير، فبدون أخطاء لن تجرب أشياء جديدة وتكتشف أفكار جديدة، فتخطى أخطائك واسمح لها أن تكون جزء من ماضيك، وأبدأ من جديد الآن وركز على المستقبل والحياة التي تريدها.

ترجمة... Witty Aya
تصميم الصورة... Amjed Amj
مراجعة... Muhammad Mansour
المصدر... http://goo.gl/xFWY7N

#الندم #الإحباط #التفكير #الإيجابي #الأخطاء
#النادي_الليبي_للعلوم
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع