Facebook Pixel
ما هي أسباب سلس البول؟
320 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

من أشيع الحالات التي يمر بها الطفل هو السلس البولي وعدم القدرة على التحكم بالمثانة والتبول, فماالمقصود بالسلس البولي عند الأطفال وماهي أسبابه وأنواعه وما علاجه؟

الكثير من الأطفال تعرضوا لحالات من الخوف والهلع والتوتر العصبي وخاصة في ظل الظروف الراهنة, كان ذلك سبباً لزيادة بعض الأمراض الناجمة عن هذا التوتر, وأشيع هذه الحالات هو السلس البولي وعدم القدرة على التحكم بالمثانة والتبول, فماالمقصود بالسلس البولي عند الأطفال وماهي أسبابه وأنواعه, أتمنى الفائدة للجميع ......
السلس البولي عند الاطفال:
********************
• هو تكرار تبول الطفل في ملابسه أو السرير (متعمداً أو بدون قصد) لمرتين في الأسبوع على الاقل لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر وبعمر يزيد عن خمس سنوات
• ينتشر عند الذكور أكثر من الإناث بنسبة 4:1
• له نوعان:
1. بدئي: أي أن الطفل لم يبدِ أي قدرة على استمساك البول خلال الفترة السابقة من حياته منذ الولادة وهو الأكثر شيوعاً وعادة لانجد سبب واضح له
2. ثانوي : أي أن الطفل عاد لحالة السلس البولي بعد مرور فترة لأكثر من سنة ضبط فيها المثانة بشكل تام, وهو الأقل شيوعاً, وغالباً مايعرف السبب في هذا النوع
- ماهي أسباب السلس البولي عند الأطفال :
• تأخر النضج الفسيولوجي من الناحية العصبية عن عمر 5 - 6 سنوات وهو غالباً مايشفى خلال ستة أشهر بعد هذا العمر
• اضطراب النوم عند الطفل
• أسباب جسدية وعضوية كوجود تشوه في مجرى البول, والتهاب المثانة, اضطراب التعصيب بالمثانة, والإمساك المزمن, والداء السكري, أو سبب هرموني كنقص هرمون ADH المضاد للادرار البولي
• الشدة النفسية نتيجة الخوف والقلق والتوبيخ والغيرة أو المشاكل العائلية وولادة أخ جديد والتي تعتبر أكثر المشاكل النفسية للسلس البولي عند الأطفال وذلك لمحاولة لفت النظر لوجوده في المنزل
• ممكن أن تكون المشكلة وراثية
• تناول بعض الأدوية التي من تأثيراتها الجانبية سلس البول (مثل الكلوزابين )
- تشخيص السلس البولي :
لايوجد إجراء طبي أو فحوص خاصة لتشخيص السلس البولي, ولكن تأتي أهمية التحاليل والأشعة لاستبعاد وجود أي أمراض عضوية ....
- نتوجه للناحية الأساسية بموضوع اليوم وهو العلاج:
********************
فقبل التوجه بالعلاج نحو الطفل يجب أن نتوجه لوالدي الطفل وافهامهم أن سلس البول الليلي مرض بسيط وشائع جداً بين الأطفال وتشفى في أغلب الأحيان مع نمو الطفل وبشكل عفوي ودون تلقي علاج, والمعالجة الناجحة لسلس البول عند الطفل تتطلب إعادة الثقة للطفل..
• يعتمد العلاج على الناحية السلوكية بالتوازي مع العلاج الدوائي ولكن يجب التركيز على عدة نقاط خلال العلاج تتضمن:
1. ترك غرفة الطفل مضاءة بضوء خافت ليلاً
2. منع الطفل من تناول السوائل عند المساء وخاصة الشاي والقهوة والكولا, هذه السوائل تزيد حجم البول وتهيج المثانة
3. معالجة الإمساك والأمراض العضوية إن وجدت
4. الامتناع عن معاقبة الطفل على عملية سلس البول وعدم إظهار الانزعاج أمامه وعدم توبيخه وخاصة أمام الآخرين ومدحه عندما يستيقظ جافا ....
- العلاج السلوكي يتضمن:
• تدريب الطفل على ضبط المصرة البولية عن طريق تكرار السؤال عليه لمدة لا تقل عن أسبوعين
• تدريب الطفل على زيادة سعة مثانته بنفس الطريقة السابقة عند شعوره بامتلاء المثانة نطلب التأجيل 5 دقائق وتكرر العملية لخمسة أيام
• إيقاظ الطفل كل ساعتين لدخول الحمام
• مكافأة الطفل عند استيقاظه جافاً
- العلاج الدوائي:
يجب عدم اللجوء للمعالجة الدوائية قبل عمر الخمس سنوات لسببين:
1. نترك مجال للجملة العصبية إكمال نضجها ونموها
2. المعالجة تتطلب فهم وإدراك جيدين من قبل الطفل وهذا صعب التحقيق قبل سن الخمس سنوات
• يلجأ إلى المعالجة الدوائية بحال فشلت المعالجة النفسية أو كمرحلة مؤقتة لإقناع الاهل والطفل بأن الحالة بسيطة
• والأدوية المستخدمة تنتمي لعدة زمر ويجب ايقافها بشكل تدريجي وعدم استخدامها لفترة طويلة
• لسنا بصدد ذكر الزمر الدوائية فالحديث عنها يطول, بشكل عام العلاج الدوائي له تأثيرات جانبية والمفضل عدم اللجوء إليها إلا بعد استنفاذ طرق العلاج السلوكي السابق, وباستشارة طبية حصراً
• بعد عمر 8 سنوات يجب أخذ الموضوع بجدية أكثر وتحديد السبب واستشارة طبيب متخصص بالأعصاب فقد يكون السبب عضوي
والآن أصبح من السهل مساعدة طفلك في التغلب على الآثار السلبية للسلس البولي بمزيد من الصبر والتدريب وزرع الأمل عند الطفل والتفاؤل في فراش نظيف لطفلك .....
الموضوع طويل قليلاً, لكن حاولت أن اذكر المعلومات بطريقة مختصرة....
دمتم بصحة وعافية
الصيدلانية :افتكار شلالو
#صحتكم_UpToDate
الأدوية السورية Up To Date
نشر في 21 تشرين الثاني 2018
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع