Facebook Pixel
 ما معنى إنسيولين قاعدي وإنسيولين وجبات؟
127 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

بعد أن ذكرنا ذلك نأتي الآن لمعرفة كيفية إستخدام الإنسيولين في علاج مرض السكري سواء في النوع الأول من السكري أم في النوع الثاني من السكري

--- (( ما معنى إنسيولين قاعدي وإنسيولين وجبات؟ ))
هذه المقالة ستجعلك تعرف لماذا هناك عدة مركبات من الإنسيولين بدلاً من وجود نوع واحد فقط. وهي مقالة مهمة جداً لفهم كيفية الإًستفادة من العلاج بالإنسيولين.
في المقالات السابقة في الأيام القليلة الماضية تعرفنا على "ما معنى الإنسيولين البشري؟" وذكرنا "لماذا فكّر العلماء في البحث عن إنسيولين آخر وهو الإنسيولين الشبيه" ثم ذكرنا "أنواع الإنسيولين الشبيه" ثم في المقالة الرابعة ذكرنا ما يُميز الإنسيولين الشبيه مقارنة بالإنسيولين البشري.
وبعد أن ذكرنا ذلك نأتي الآن لمعرفة كيفية إستخدام الإنسيولين في علاج مرض السكري سواء في النوع الأول من السكري أم في النوع الثاني من السكري. ولكن قبل ذكر ذلك يجب علينا معرفة كيف يتم إفراز الإنسيولين في الشخص الغير مصاب بالسكري. حتى يتسنى لنا معرفة بعض التعريفات المهمة للإنسيولين مثل الإنسيولين القاعدي وإنسيولين الوجبات.
يتم إفراز الإنسيولين في الجسم وفي الأشخاص "الغير مصابون بالسكري" على مدى الأربعة وعشرين ساعة من البنكرياس. وبالتحديد من خلايا تُـعرف بخلايا البيتا. ولكن الإنسيولين التي يتم إفرازه من البنكرياس يتم إفرازه {{بطريقتين}} .... أُكرر وأُعيد ... {{بطريقتين}}، الطريقة الأولي حيث يتم إفراز الإنسيولين على مدى الأربعة وعشرين ساعة وبدون توقف وهذه الطريقة ليس لها علاقة بوجبات الأكل، فالإنسيولين الذي يُفرز بهذه الطريقة وعلى مدى الأربعة وعشرين ساعة يُعرف "بالإنسيولين القاعدي "(Basal insulin)، والطريقة الثانية حيث يتم إفراز الإنسيولين بعد تناول وجبة من الأكل (أي إستجابة لتناول وجبة أكل وذلك كجرعة تقوية للتعامل مع زيادة السكر بالدم المتوقعة بعد تناول وجبة من الأكل) والإنسيولين الذي يُفرز بهذه الطريقة يُعرف "بإنسيولين الوجبات "(Prandial insulin)، إذن هناك "إنسيولين قاعدي وإنسيولين وجبات" ، إذن في الشخص "الغير مصاب بالسكري" الإنسيولين المفروز من البنكرياس يتم إفرازه بطريقتان ، فبدلاً من أن نقول: "الإنسيولين الذي يُفرز على مدى الأربعة والعشرين ساعة بغض النظر عن تناول وجبات الأكل" فإننا نقول: "الإنسيولين القاعدي"، وبدلاً من أن نقول: "الإنسيولين الذي يُفرز من البنكرياس بعد تناول وجبة غذائية" فإننا نقول: "إنسيولين وجبات"
والآن هناك ثلاث ملاحظات مهمة جداً:-
1- إن كمية "الإنسيولين القاعدي" و"إنسيولين الوجبات" التي يفرزها البنكرياس في الأشخاص الغير مصابين بالسكري يومياً تقريباً "متساويتان"، فالكمية متساويتان لنتذكر ذلك، وهذه نقطة في غاية الأهمية. ولتوضيحها أكثر لنفترض أن البنكرياس الطبيعي لشخص ما قام بإفراز "24 وحدة إنسيولين في اليوم" فإنه تقريبياً، 12 وحدة تـُفرز "كأنسيولين قاعدي على مدى الأربعة وعشرين ساعة" والـ 12 وحدة الأخرى تـفرز "كأنسيولين وجباب موزعة على الثلاث وجبات 4 + 4 + 4 ، فلنتذكر.
2- إن أهم وظيفة لـ "إنسيولين الوجبات" هو عدم السماح لسكر الدم بالإرتفاع بعد تناول الأكل. بينما "الإنسيولين القاعدي" والذي يقوم البنكرياس بإفرازه بدون توقف وعلى مدى الأربعة وعشرين ساعة فإن له عدة فوائد بالجسم كأحتياجات نمو الخلايا وإفراز بعض المواد الكيميائية الهامة، وهذا الإنسيولين هو المسؤل عن كمية السكر بالدم في الصباح الباكر. أي "سكر صائم"
3- الملاحظة الثالثة وهي مهمة جداً أنه يجب أن نتذكر أن النقص في كمية "الإنسيولين القاعدي" عن المعدل الطبيعي هو المسؤل عن زيادة إنتاج الأحماض الكيتونية من الكبد. وهذه نقطة مهمة جداً حيث أن الأشخاص المصابون بالنوع الأول من السكري والذين تتكرر لهم الإصابة بالحموضة الكيتونية، فإنه يجب علينا أن نزيد من كمية الإنسيولين القاعدي وليس زيادة كل جرعات الإنسيولين المستخدم. وهذا خطأ شائع، حيث أن زيادة كمية الإنسيولين القاعدي وإنسيولين الوجبات مع بعض قد تسبب في زيادة إحتمالية التذبذب في سكر الدم بين الزيادة العالية والنقصان والشديد.
والآن لنسأل سؤال بعد أن فهمنا أن هناك إنسيولين وجبات وإنسيولين قاعدي، هل إستطاع الطب أن يكتشف ويُصنـّع إنسيولين يحاكي الإنسيولين الذي يـُفرز من البنكرياس الطبيعي؟ أي أنه هل إستطاع العلم أن يصنع "إنسيولين قاعدي" و"إنسيولين وجبات"؟
الإجابة على هذا السؤال ستكون هي فحوى المقالة القادمة.
--- د. سالم الحبروش
إدارة السكري
نشر في 07 آب 2019
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع