Facebook Pixel
الاكتئاب خلال فترة الحمل
290 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

معلومات وتساؤلات في علم الصحة، من أحد المراحل التي تمر فيها الحامل هو تعرضها للاكتئاب، ما هو الاكتئاب، وما هي أعراضه، وما هو علاج الاكتئاب أثناء الحمل؟

" الأكتئاب خلال فترة الحمل "

- في هذا المقال سوف نتكلم عن :

ما هو الأكتئاب؟
ما هي أعراض الأكتئاب؟
هل انا في خطر الأكتئاب؟
ماذا أفعل إذا كان لدي أكتئاب اثناء الحمل ؟
ما هو علاج الأكتئاب اثناء الحمل ؟
كيف يؤثر الأكتئاب على الطفل؟
ما الذي يمكنني فعله للحصول على حمل صحي؟
ما هو اكتئاب ما بعد الولادة (PPD) ؟
متى يجب علي الأتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بي؟

ما هو الأكتئاب؟
الأكتئاب هو نوع من الاضطراب المزاجي يسبب مشاعر الحزن واليأس. من الطبيعي أن تشعر ب الهبوط من وقت لأخر ، ولكن عندما تكون مكتئبآ، يمكن أن تستمر هذه المشاعر لأسابيع أو حتى أشهر. الأكتئاب يمكن أن يؤثر على كل جانب من جوانب حياتك، من طريقة تفكيرك وتصرفك تجاه كيفية تناول الطعام والنوم.
حتى عندما تكون المرأة مصابة بالأكتئاب تحت السيطرة ، فإن الأنتقال الهرموني إلى الجسم أثناء الحمل قد يؤدي إلى الأنتكاس.
من الشائع للمرأة أن تطور العلامات الأولى من أكتئاب ما بعد الولادة(PPD) اثناء الحمل.
الشعور بهذه الطريقة صعب في أي وقت ، ولكن يمكن أن يكون من الصعب التعامل مع نفسك عندما تكونين حاملآ.
هناك توقع ان الحمل من المفترض ان يكون وقتآ مبهج. لذلك من الصعب الاعتراف به اذا لم تكن هذه الطريقة التي تشعر بها.

لكن الاكتئاب مرض وليس خيارآ. كما انه شائع بشكل مدهش : حوالي 1 من كل 10 من النساء يعانين من الأكتئاب اثناء الحمل، وقد يكون العدد الواقعي اعلى من ذلك لأن الكثير من الأشخاص المصابين بالأكتئاب يترددون من الأعتراف به.
من المستبعد ان يختفي الأكتئاب السريري من غير علاج ، و لكن هناك العديد من الخيارات الفعالة. يشعر الكثير من الناس بالتحسن بعد بضعة أشهر فقط، ويشعر جميعهم تقريبآ بالعودة إلى طببعتهم في غضون عام.
لذلك لاتتردد في طلب المساعدة
صحتك العاطفية لاتقل أهمية عن صحتك البدنية
ما هي أعراض الأكتئاب؟
بعض أعراض الأكتئاب ، مثل التعب او مشكلة النوم لاتكون طبيعية اثناء الحمل. ولكن عندما يكون لديك أيضآ شعور بالحزن او اليأس، او فقدان الاهتمام او المتعة في الاشياء التي اعتدت الاستمتاع بها ، أو أنك غير قادر على العمل في حياتك اليومبة فقد يكون لديك اكتئاب.
قد تكون مكتئب إذا كنت قد تعرضت ل خمسة او اكثر من الاعراض التالية ل معظم اليوم، كل يوم تقريبآ، لمدة أسبوعين على الأقل:
1- الشعور بعدم وجود شيئ ممتع أو ممتع بعد الآن.
2- شعور "ازرق" أو "حزين" أو "فارغ" طوال اليوم.
3- تبكي طول الوقت.
4- الشعور بالغضب الشديد أو المهتاج.
5- الشعور بالقلق.
6- تجد صعوبة في التركيز.
7- وجود طاقة منخفضة أو تعب شديد لايتحسن مع الراحة .
8- تعاني من تغيرات في أنماط الأكل او النوم ، او عدم القدرة على تناول الطعام او النوم على الأطلاق.
9- الشعور الساحق بالذنب او عدم القيمة او اليأس.
10- الشعور بأن الحياة لاتستحق العيش.
إذا كنت تعتقد أنك تعاني من الأكتئاب، فتحدث الى مقدم الرعاية: يمكن فقط لمقدم الرعاية أو اخصائي الصحة العقلية تشخيص الأكتئاب.
ولكن يمكنك ايضآ اجراء اختبار اكتئاب الحمل للحصول على نظرة ثاقبة لحالتك الذهنية.
هل انا في خطر كبير للأكتئاب؟
يمكن لأي شخص ان يعاني من الأكتئاب، على الرغم من انه يؤثر على ما يصل الى ثلاثة أضعاف العدد نساء.
غالبآ ما يتطور الأكتئاب للمرة الأولى خلال العشرينات من العمر في نفس الوقت تقريبآ، يكون لدى العديد من النساء في طفلهن الأول.
من المحتمل ان يحدث الأكتئاب بسبب مجموعة من العوامل، بما في ذلك:
تاريخ العائلة
اذا كان الأكتئاب يمتد الى افراد عائلتك، فستواجه خطرآ أكبر من هذه الحالة ، و من المرجح ان تحصل عليه في عمر اصغر. يزداد خطر الأنتحار ايضآ اذا كان هناك تاريخ عائلي من الأكتئاب.
التاريخ الشخصي للأكنئاب او القلق
اذا كنت تعاني من الأكتئاب او القلق في الماضي _ مثلما حدث أثناء الحمل المبكر او بعد ولادة طفل سابق، فمن المرجح ان تصابي بالأكتئاب الآن لأنك حامل. ايضآ، النساء اللواتي ناظلوا مع الأكتئاب من قبل هم أكثر عرضة للإصابة بذهان ما بعد الولادة، وهي حالة نادرة ولكنها خطيرة جدآ تنطوي على الهلوسة.
ضغوطات الحياة
إن التعامل مع الأحداث المجهدة، مثل المشاكل اليومية ، او انهاء علاقة، أو وفاة احد الأصدقاء المقربين أو أفراد العائلة، أو فقدان الوظيفة، يمكن أن يؤدي الى الأكتئاب.
نقص بالدعم.
إذا كنت تعتني بطفلك لوحدك ، او اذا كنت تشعر بالعزلة عن الاصدقاء أو العائلة، فستكون لديك خطورة أكبر من الأكتئاب. يمكن ان يؤدي وجود مشاكل في العلاقة او شريك غير داعم ايضآ إلى زيادة خطر الأصابة بالأكتئاب.
الحمل غير المخطط له
إن اكتشاف انك حامل عندما لاتكوني مخططة قد يكون مرهقآ للغاية ويزيد من خطر الاصابة بالأكتئاب.
العنف المنزلي
من الشائع جدآ ان يسود العنف المنزلي والأعتداء العاطفي عندما تكونين حاملآ. إذا حدث ذلك معك فمن الأهمية ب مكان ان تتحدث الى شخص ما. للتأكد من سلامة طفلك وبقائه. تحدث إلى مقدم الرعاية حول كيفية تغيير موقفك.
ماذا افعل اذا كان لدي اكتئاب اثناء الحمل؟
تحدث الى مقدم الرعاية الأكتئاب هو واحد من مضاعفات الحمل الأكثر شيوعآ.في زياراتك السابقة للولادة،من المرجح أن يسألك موفر الرعاية عن حالتك المزاجية وكيف تشعر. إذا لم تفعل، فلا تتردد في اظهارها.
قد يكون الحديث عن قضايا الصحة العقلية صعبآ، ومن السهل التفكير انك الشخص الوحيد الذي يشعر بهذه الطريقة، ولكن ربما يرى مزودك العديد من النساء الأخريات يمرن بتجربة ماثلة. تذكير نفسك أنها هناك للمساعدة، وليس للقضاة. يمكنك البدء في التعافي بمجرد التحدث.
ما هو علاج الأكتئاب أثناء الحمل؟
هناك خيارات علاجية مختلفة لمساعدتك في ادارة الحالة. قد تشمل هذه العلاج النفسي، والادوية،أو كليهما.
من الطبيعي ان تشعر بالقلق حيال تناول الدواء اثناء الحمل. يقيم المقدم مزايا ومخاطر الدواء لك ول طفلك ويشرحها حتى تتمكن من اتخاذ قرار مستنير بشأن علاجك.
إذا كنت تتناول ادوية للأكتئاب او اي حالة صحية نفسية اخرى قبل الحمل، فلا تتوقف عن تناولها دون التحدث إلى مقدم الرعاية اولآ.قد يكون التوقف فجأة محفوفآ بالمخاطر بالنسبة لك ولطفلك.
الشاغل الرئيسي عند التوقف عن العلاج هو ان اكتئابك سيزداد سواءآ. وقد تم ربط الاكتئاب غير المعالج بعدم اكتساب الوزن الكافي اثناء الحمل ومشاكل الترابط مع الطفل بعد الولادة.
إذا كنت تشعر بالغربة، يمكنك ان تجد صعوبة في الوصول إلى مواعيدك السابقة للولادة، وهذا يعني أنك لن تحصل على الرعاية التي تحتاجيها انت وطفلك.
هذا يمكن ان يكون بداية دوامة هبوطية. لذلك من المهم جدآ الوصول إلى المساعدة بصعوبة ذلك.
كيف يؤثر الأكتئاب على الطفل؟
لايوجد الكثير من الابحاث الجيدة حول كيفية تأثير الاكتئاب على الاطفال لانه من الصعب فصل آثار الأكتئاب عن الآثار الجانبية لمضادات الأكتئاب التي تتناولها النساء أثناء الحمل.
يرتبط الاكتئاب غير المعالج اثناء الحمل بزيادة احتمال ولادة طفل مبكرآ او انخفاض وزنه عند الولادة.
كما تشير الأبحاث إلى ان الأطفال الذين يولدون لدى النساء المصابات بالأكتئاب اكثر عرضة للأصابة ب السرطان وقد يكون أكثر من الاطفال المولودين لأمهات غير مصابين بالأكتئاب.
المخاطر التي ينطوي عليها تناول مضادات الاكتئاب صغيرة وتختلف باختلاف الادوية ومدة تناولها . تشمل الآثار الجانبية المحتملة الضارة ل مضادات الأكتئاب ما يلي:
- ولادة قبل الوقت المتوقع.
- ارتفاع ضغط الدم في رئتي الطفل (ارتفاع ضغط الدم الرئوي)
إذا كنت تتناولين مضادات الأكتئاب في الثلث الثالث من الحمل ، فقد يعاني طفلك من الأنسحاب عند الولادة. ومن المحتمل ان يكون هذا خفيفآ وقصير العمر، ولكنه قد يتضمن مشاكل في التنفس، وعصبية، وتهيجآ، وانخفاض في نسبة السكر في الدم، او صعوبة في الرضاعة.
ما الذي يمكنني فعله للحصول على حمل صحي؟
من الصعب مواجهة التغيرات الجديدة والهرمونية والعاطفية للحامل عند الأكتئاب.
افضل طريقة هي التحدث الى مقدم الرعاية والعثور على خطة علاج تناسبك جيدآ، وتذكري ان تعتني بنفسك.
قاوم الرغبة في التعامل مع الكثير من الأعمال المنزلية قبل ان يأتي الطفل. قد تعتقدين أنك بحاجة إلى تنظيف المنزل او القيام ب اكثر من العمل الأضافي قبل الذهاب في إجازة الامومة، ولكنك لاتفعلين ذلك.
ضعي العناية الذاتية في أعلى قائمة المهام الخاصة بك بدلآ من ذلك. إن العناية بنفسك جزء اساسي من رعاية طفلك. لن تكوني قادرة على اخذ الكثير من الوقت ل نفسك حالما يكون لديك طفلك ، لذلك يمكنك حتى وقتها قراءة كتاب، او تناول وجبة افطار في السرير، او الذهاب في نزهات طويلة حول الحي. تأكدي أيضآ من رعاية علاقتك بشريكك. ولاتحاولي التعامل مع تحديات الأكتئاب والحمل وحده.
إن اتباع خطة علاج فردية
سواء أكانت علاجآ بالكلام او علاجآ او مزيجآ من الأثنين. هو افضل طريقة للبقاء بصحة جيدة اثناء فترة الحمل و ما بعدها.
- ما هو اكتئاب ما بعد الولادة (PPD) ؟
إذا كنت تعاني من الأكتئاب في اول اربعة إلى ستة اسابيع بعد الولادة، يمكن ان يكون لديك اكتئاب ما بعد الولادة (PPD ).
(نصف النساء المصابات ب مرض (PPD ) يظهرن الاعراض الاولى اثناء الحمل ) . و بأستثناء التوقيت، فان الاعراض والعلاج هما نفس اعراض الاكتئاب قبل او اثناء الحمل.
لاتخلط بين اكتئاب ما بعد الولادة وبين كآبة الاطفال، التي تزول بعد اسبوع او اسبوعين. مثل الاكتئاب قبل او أثناء الحمل. من المحتمل ان يكون PPD نتيجة لمزيج من العوامل الهرمونية والبيئية والجنينية. وجود الأكتئاب او القلق خلال فترة الحمل هو اقوى مؤشر على PPD.
متى يجب علي الأتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بي ؟

إذا كنت غير قادرة على التعامل مع المسؤوليات اليومية، او اذا كان لديك افكار إيذاء نفسك، استدعاء مقدم الرعاية الصحيةزعلى الفور للحصول على المساعدة والأحالة الى اخصائي العقلية.
ايضآ ليس من غير المألوف بالنسبة للمرأة التي تعاني من الأكتئاب الشديد في نهاية الحمل او بعد الولادة لتنمية القلق او نوبات الذعر. إذا كنت تشعر عن رغبة في إيذاء نفسك او طفلك، فمن الضروري ان تطلبي المساعدة من احد الأختصاصيين.
رؤية المعالج والطبيب النفساني، او اخذ الدواء لايعني انك ضعيف. هذا يدل على أنك على استعداد لفعل ما هو ضروري للحفاظ على سلامة طفلك وسلامتك.
قم بزيارة الموقع الالكتروني الخاص بجمعية امراض الامومة والطفولة لمزيد من المعلومات واكتشاف اختصاصي MFM بالقرب منك.

ترجمة: آيات
العراقي العلمي - Scientific Iraqi
نشر في 07 أيلول 2018
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع