Facebook Pixel
ما هو تأثير السفر للفضاء على الجسم البشري؟
178 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

الكثير منا يحلم بالسفر إلى الفضاء ولكن من عاش هذه التجربة في الحقيقة يواجه الكثير من المشكلات الصحية المتتابعة، ما هي أهم هذه التأثيرات؟

تأثير السفر للفضاء على الجسم البشري.

"الكثير منا يحلم بالسفر إلى الفضاء ولكن من عاش هذه التجربة في الحقيقة يواجه الكثير من المشكلات الصحية المتتابعة" وذلك كما قال Richard» «Hollingham وأشار أيضًا أن الفضاء مرض وخطورة, فرحلة الفضاء تجعلك مريض، ضعيف، منهك واحيانًا مكتئب.

ولكن دعنا نرى تأثير الفضاء على الجسم البشري مع مرور الزمن.

بعد 10 ثواني من الإقلاع: من المحتمل فقدان الوعي حيث تشعر أن جسمك زاد إلى أربعة أضعاف وزنك الحقيقي وترجع إلى الخلف في المقعد ولا تستطيع أن تحرك يديك إلا بصعوبة.
ويرجع ذلك إلى زيادة قوة الجاذبية على الجسم فتجعل الدم يذهب إلى القدمين.

بعد 10 دقائق: الغثيان.
من أول الأشياء التي يعاني منها رواد الفضاء الغثيان أو التقيؤ وذلك بسبب التأثير الضعيف للجاذبية على الأذن الداخلية المسؤولة عن التوازن, وأيضا يجعل رائد الفضاء غير قادر على القيام بالمهام الموكلة له.

بعد يومين: الوجه السمين

فعندما تكون في الفضاء كأنك تقف على رأسك حيث أن سوائل الجسم تتجه إلى النصف العلوي من جسمك فتجعل أنفك مسدودة ووجهك سمين وأيضا ذلك يرجع إلى الجاذبية الضعيفة.
ولكن كون وجهك سمين فهذا أقل شئ ممكن يحدث حيث توجد دراسات أوضحت أن السفر للفضاء يؤثر على الرؤية -والسبب في ذلك ليس مفهوما كليا- فإضافةً الى التأثر في الرؤية فيوجد تغيرات في شبكة العين وانتفاخ العصب البصري وانتفاخ العين.

بعد أسبوع: تدهور وظيفة العضلات والعظام.
تعتمد معظم أجهزة الجسم على الجاذبية في عملها، وهذا أيضا يشمل تدهور عضلة القلب في عملها وذلك أثناء السفر للفضاء وإذا تم الهبوط على المريخ فستفقد القدرة على المشي. ولحل المشكلة يتم التدريب يوميا لمدة ساعة لعضلة القلب وساعة أخرى في رفع الأثقال.

ونقص الجاذبية يؤثر أيضا على العظام لأنه يؤثر على ترسيب الكالسيوم في العظام فهو له تأثير مدمر وتخيل إذا خطوت خطوة صغير فستكسر ساقك.

بعد أسبوعين: الحرمان من النوم.

الحرمان من النوم من أكثر المشاكل المنتشرة وذلك لعدم وجود مساء يعم فيساعد على النوم وتوجد محاولات لحل هذه المشكلة عن طريق نظام الاضاءة الجديد «New LED lighting system».

بعد سنة من الوقت: المرض.

رحلة الفضاء لها تأثير ضار على الجهاز المناعي حيث تقل قدرة خلايا الدم البيضاء في مهاجمة الميكروبات والحماية ضد العدوى.
وللأشعة الكونية تأثير مدمر على الجسم فتجعله أكثر عرضه للإصابة بمرض السرطان.

بعد عامين: الاكتئاب.

بعد التغلب على السابق ذكره، فماذا عن الحالة النفسية؟!
تنتج الكثير من الضغوط النفسية بسبب الانعزال والوحدة فيصبح النظام اليومي ممل.
وللتغلب على هذا تم تحسين وسائل الاتصال التكنولوجية وممارسة التمارين للتحصن ضد أي ضغوط نفسية.

قد يتسلل إلى ذهنك أن كل من يذهب إلى الفضاء كمن يذهب إلى رحلة انتحار ولكن هذا لا يحدث لعدة أسباب منها:
*يتم اختيار رواد الفضاء بعناية شديدة وذلك بناء على اختبارت صحية ونفسية وغيرها.
*يتم التدريب لمدة كافية من الزمن وفي مكان يمثل ظروف الفضاء وكل التحديات ومن يصمد منه سوف يرشح للذهاب.
*تم التغلب على معظم المشاكل التي تواجه رواد الفضاء وذلك بفضل التقدم العلمي والتكنولوجي.
وأخيرا علوم الفضاء ورحلاته من أهم العلوم فهي قد ساهمت ومازالت تساهم في التقدم التكنولوجي ووسائل الاتصال.
____________

ترجمة: Taghreed Tarek
مراجعة: Mohammad Rafid AlSaleh
تصميم: بنان ياسر.
____________
#الباحثون_العلميون
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع