Facebook Pixel
تقنيات تساعد الطفل على تعلم الإستماع
33 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

هناك العديد من الطرق والتقنيات تساعد الطفل على تعلم الاستماع بطريقة أفضل عبر تسهيل أو إبطاء السيل المتدفق من الكلمات القادمة لعقلة وهذا سيعطيه فرصة أفضل

اسعدتم مساء أصدقاؤنا... لنا اليوم وقفة لاستكمال سلسلة " دراستي مسؤوليتي" وبالأخص نستكمل موضوع أهمية الاستماع ونقدم لكم اليوم بعض النقاط الهامة التي توضح تقنيات لمساعدة الطفل على تعلم الاستماع بطريقة أفضل:

· بعض هذه التقنيات تساعد الطفل على تعلم الاستماع بطريقة أفضل عبر تسهيل أو إبطاء السيل المتدفق من الكلمات القادمة لعقلة وهذا سيعطيه فرصة أفضل لفهم ما يسمعه.

· والبعض الآخر من هذه التقنيات تركز على تقوية مهاراته الاستماعية، والبعض الآخر يركز على كلا الأمرين.

1. تجنب مناداة الطفل باسمه لجذب انتباهه. لأنه تعود على سماع اسمه في جميع الأوقات ولن يرغب في الانتباه.

2. أَبقِ صوتك متوسطاً. لأنه من الممكن أن يكون صعباً على الطفل أن يفهمك وأنت تتحدث بصوت عالٍ أو بصوت منخفض جداً.

3. اجعل من تواصل العيون عادةً راسخة حتى قبل البدء بالتحدث إلى الطفل, وسواء كنت تسأله أو تخبره أو تجيبه.

4. اجعل صوتك يتسم دائماً بالود والهدوء والتحمس، لأن جميع الأطفال لن يحبوا الاستماع لنبرة صوت تتسم بالحِدَة أو الغضب أو عدم الصبر.

5. تكلم بطريقة أبطأ من المعتاد, توقف لفترة أكبر بين الجُمل, وكذلك بين العبارات داخل الجملة.

6. إجعل النقطة التي تعبر عنها واضحة تماماً.

7. استخدم جملاً قصيرة وبسيطة، ضع كل جزء جديد من المعلومة في جملة جديدة فهذا يساعد الطفل على تخيل ما يسمع.

8. انتهِ من الجُمل (انتهِ الفكرة بالكامل قبل الانتقال لغيرها).

تحسين الاستماع خلال وقت الواجب المدرسي:

· جهز الطفل للنجاح من خلال إعطائه جملة ملخصة أو اثنتين كمقدمة قبل أن تنطلق في تفاصيل ما تود من طفلك أن يفعله. هذا يوقظ عقل الطفل وينبهه لما يجب عليه الانتباه له.

· تجنب إرهاق عملية السمع عنده بسيلٍ من الجُمل. حين تقدم للطفل الكثير من المعلومات بسرعة سيكون ذلك عبئاً كبيراً بالنسبة للطفل وسيشعر بالإغراق، حتى لو كان قادراً على فهم كل جملة لو أعطي له الوقت الكافي ليهضمها قبل الجملة التالية.

· حين يتفاعل الطفل مع كلامك بشيء من الجدل أو الشكوى أو محاولة تغيير الموضوع فلا تفترض أن المشكلة تكمن في الموضوع أو المدرس أو المدرسة، بل المشكلة الحقيقية تكون بسبب أن الطفل لا يستطيع ترجمة الكلمات التي يسمعها إلى صور عقلية بسرعة كافية مثل التي يتكلم بها الشخص.

· من الأفضل تقديم الواجب المدرسي ببساطة مثل(الآن حان الوقت لممارسة الإملاء) ثم توقف عن الكلام وانتظر استجابته. قد يستمر الطفل في الجلوس دون حراك أو قد ينظر إليك نظرة خالية من التعبير أو قد يحدق في السماء وأنت تتساءل هل هو يتجاهلك أم يتعمد عدم الاحترام أم لم يسمعك فعلاً؟.

· طالما أنت متذكر أن تتكلم مع الطفل فقط حين يكون ينظر إليك ستعلم أنه قد سمعك وبعد انقضاء عدة ثواني قد يبدأ في البحث عن دفتر الإملاء وفي هذه الحالة قم بـمدحه بالوصف مثل أن تقول (هذا اعتماد على النفس, تحمل مسؤولية, شجاعة, ....الخ).

· لا تكرر نفسك:

· هناك العديد من المناسبات خلال جلسة الواجب اليومية عندما يحدث أنك تريد إعادة التعليمات مثل(اذا لم يكن يستمع في المرة الأولى, إذا بدا عليه الارتباك, إذا كرر نفس الخطأ مراراً), لكن لا تعِد عليه نفس الكلام لأنك لو فعلت لن يفهم مخ الطفل الرسالة التي تريد إيصالها له وبدلاً من ذلك افعل:

§ قبل أن تبدأ بالكلام انتظر وتأكد أنه ينظر إليك, وأثناء الكلام إذا نظر بعيداً أو تشتت انتباهه توقف وانتظر حتى ينتبه مرة أخرى.

§ دائماً قدم له التفسيرات بطريقة قصيرة, لأنه غالباً بعد جملتين يحتمل أنه قد فقد انتباهه.

§ أبقِه مُركِزاً من خلال التوقف بعد كل جملتين أو ثلاثة وسؤاله أن يخبرك ما الذي كنت تقوله؟ ولا تنتقل للنقطة التالية حتى تتأكد من ذلك.

§ تعود على الإعادة أوالتأكيد على الكلمات الرئيسية أو الهامة أثناء الشرح له لأن ذلك سيساعد عقله على تصنيف المعلومات بفعالية أكبر.

§ استخدم مفردات أكثر قوة وتحديداً لأنها ستساعد الطفل على إنشاء صورة عقلية أوضح.

يتبع مقال رقم 14

تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع