Facebook Pixel
أعراض وأسباب الحمى المالطية
488 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

هي عدوى بكتيرية تنتشر من الحيوانات إلى الإنسان في أغلب الأحيان، وذلك عن طريق الحليب والجبن ومنتجات الألبان غير المبسترة، يمكن أن تنتشر البكتيريا التي تسبب مرض الحمى المالطية من خلال الهواء أو من خلال الاتصال المباشر مع الحيوانات المصابة

هي عدوى بكتيرية تنتشر من الحيوانات إلى الإنسان في أغلب الأحيان، وذلك عن طريق الحليب والجبن ومنتجات الألبان غير المبسترة، يمكن أن تنتشر البكتيريا التي تسبب مرض الحمى المالطية من خلال الهواء أو من خلال الاتصال المباشر مع الحيوانات المصابة.

- أعراض الحمى المالطية:

قد تظهر أعراض داء البروسيلات في أي وقت، وتستمر من بضعة أيام إلى بضعة أشهر بعد الإصابة.. أما العلامات والأعراض الخاصة بها فهي تُشابِه لحدّ كبير أعراض الإنفلونزا، وتشمل:

*حمى.

*قشعريرة.

*فقدان الشهية.

*تعرّق.

*ضعف ووهن عام.

*إعياء.

*ظهور آلام المفاصل والعضلات وآلام أسفل الظهر.

*صداع الرأس.

- أسباب الحمى المالطية:

يؤثر داء البروسيلات على العديد من الحيوانات البرية والمنزلية بالإضافة للأبقار والماعز والأغنام والخنازير، وقد تنتشر البكتيريا من الحيوانات إلى الناس من خلال ثلاث طرق رئيسة:

*منتجات الألبان الطازجة:

يمكن أن تنتقل بكتيريا البروسيلا من حليب الحيوانات المصابة إلى البشر وخصوصًا الحليب غير المبستر والآيس كريم والزبدة والجبن، ويمكن أن تنتقل البكتيريا أيضًا من اللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيدًا في الحيوانات المصابة إلى الإنسان.

*الاستنشاق: تنتشر بكتيريا البروسيلا بسهولة في الهواء.

*الاتصال المباشر: يمكن أن تنتقل البكتيريا من الدم أو السائل المنوي أو المشيمة في الحيوان المصاب إلى مجرى دمك-من خلال جرح، لكنّ اللمس أو التنظيف من خلال الفرشاة أو اللعب الذي يقوم به الإنسان مع حيوانه الأليف لا يسبب العدوى، فنادرًا ما يُصاب الناس بداء البروسيلات من حيواناتهم الأليفة، ورغم ذلك، يجب على الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة تجنب التعامل مع الكلاب المعروفة بأنها مصابة بهذا المرض.

- مضاعفات الحمى المالطية:

يمكن أن يؤثر داء البروسيلات على أي جزء من الجسم تقريبًا، بما في ذلك الجهاز التناسلي والكبد والقلب والجهاز العصبي المركزي، وقد يسبّب داء البروسيلات المزمن مضاعفات في عضو واحد فقط أو في جميع أنحاء الجسم، وتشمل المضاعفات المحتملة ما يأتي:

*إصابة بطانة القلب الداخلية (التهاب الشغاف): هذا هو واحد من أخطر المضاعفات من داء البروسيلات، حيث يمكن أن يؤدي التهاب الشغاف غير المعالج إلى تلف صمامات القلب أو تدميرها، وهو السبب الرئيس للوفيات المرتبطة بالبروسيلات.

*التهاب المفاصل: تتميز العدوى بالألم والتصلب والتورم في المفاصل، وخاصةً في الركبتين والوركين والكاحلين والمعصمين والعمود الفقري، إضافةً لخطورة نشوء التهاب المفاصل بين الفقرات في العمود الفقري أو بين العمود الفقري والحوض.

*التهاب وإصابة الخصيتين : يمكن للبكتيريا التي تسبب داء البروسيلات أن تصيب البربخ، ومن هناك، قد تنتشر العدوى إلى الخصية نفسها، مما يسبب التورم والألم.

*التهاب وإصابة الطحال والكبد: يمكن أن تؤثر الحمى المالطية أيضًا على الطحال والكبد، مما يؤدي إلى تضخمهما إلى ما يزيد عن حجمهما الطبيعي.

*التهابات الجهاز العصبي المركزي: وتشمل التهاب السحايا، والتهاب الأغشية المحيطة بالمخ والنخاع الشوكي، والتهاب الدماغ.

- علاج الحمى المالطية:

يهدف علاج داء البروسيلات إلى تخفيف الأعراض ومنع انتكاس المرض وتجنب المضاعفات، سيحتاج المريض إلى أخذ مضادات حيوية لمدة ستة أسابيع على الأقل، وقد لا تختفي الأعراض تمامًا لعدة أشهر، ويمكن أن يعود المرض بحالة انتكاسية شديدة أيضًا بحيث يعود أشدّ من الأول، لذلك يجب الحرص على أخذ جرعات المضاد الحيوي كاملةً وفق إرشادات الطبيب وإخبار الطبيب بأي مضاعفات غريبة أثناء فترة العلاج.

لذلك يجب الحرص تماماً والعمل على توصيات الطبيب، وعدم ترك الدواء من تلقاء نفسك، أو الاعتماد على تجارب الاخرين.

الطبيب وحده من يقرر الداء وكتابة الدواء حفاظاً على صحتك والصحة العامة تقبلوا منا فائق الحب والاحترام مع التمنيات للجميع تمام الصحة والعافية.

الأدوية السورية Up To Date
نشر في 10 تموز 2019
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع