Facebook Pixel
الذكاء الإصطناعيّ يحولُ نشاطَ الدماغِ البشري إلى خطاب!
193 مشاهدة
1
0
Whatsapp
Facebook Share

باستخدامِ زراعة القطب الكهربائي الَّتي تغذي البيانات في النماذج الحسابية المعروفة قامَ العلماء بإعادة بناء الكلمات والأحكام من نشاط الدِّماغ الَّتي كانت في بعض الحالات مفهومة للمستمعين البشر

"الذكاء الإصطناعيّ" يحولُ نشاطَ الدماغِ البشري إلى "خطاب" !

باستخدامِ زراعة القطب الكهربائي الَّتي تغذي البيانات في النماذج الحسابية المعروفة (بالشبكات العصبية) قامَ العلماء بإعادة بناء الكلمات والأحكام من نشاط الدِّماغ الَّتي كانت في بعض الحالات مفهومة للمستمعين البشر.

لقد قامَ "العلماء" بفك الشفرة بالنسبة للعديد من الأشخاص المصابين بالشلل وغير القادرين على (الكلام) ، إذ إنَّ الإشارات حول ما يريدون قوله تختفي في (أدمغتهم).
.
لم يتمكَّن أيُّ شخص من فك تلك الإشارات بشكلٍ مباشرٍ. لكن ثلاثة فرق بحثية أحرزت تقدماً مؤخراً في تحويل البيانات من الأقطاب الكهربائية الَّتي يتمُّ وضعها جراحياً في الدماغ إلى الكلام الذي يولده الكمبيوتر. باستخدام النماذج الحسابية المعروفة باسم (الشبكات العصبية) ، أعادوا بناء (الكلمات و الجمل) الَّتي كانت في بعض الحالات ، واضحة للمستمعين من البشر.
.
يمكن للأشخاص الذين فقدوا القدرة على الكلام بعد السكتة أو المرض استخدام أعينهم أو القيام بحركات صغيرة أخرى للتحكم في المؤشر أو اختيار الحروف التي تظهر على الشاشة. (قام عالم الكون ستيفن هوكينج بتشديد خده لإحداث تحول في نظارته). ولكن إذا استطاعت واجهة الكمبيوتر والدِّماغ من إعادة إنشاء خطابهم مباشرةً ، فقد يستعيدون المزيد ، نعم المزيد! من التحكم في النغمة والإنعكاس ، أو حتَّى القدرة في محادثة سريعة الحركة. هذا الاكتشاف "مثير بالتأكيد من أجل مساعدة المرضى " ، كما يقول "ستيفاني مارتن" ، المهندس العصبي في جامعة جنيف في سويسرا.
.
هذا يعني إنَّ فك الكلام المتخيل يتطلب "قفزة هائلة" في مجال الأبحاث العلمية القادمة ، ربَّما يتمثل في تقديم ارتباطات للمستخدم ما بين (الكمبيوتر والدِّماغ).
هذا يعني إذا كان بإمكانهم سماع تفسير الكلام في الكمبيوتر ، فقد يتمكنون من تعديل أفكارهم للحصول على النتيجة الَّتي يريدونها ، عن طريق أسلاك الشبكات العصبية. هذا يعني ربَّما قد يجتمع ذكاء الكمبيوتر الإصطناعيّ مع الدَّماغ البشري من أجل فك شفرة الأمراض المستعصية في منتصف ذلك الوقت للأجيال القادمة.
إعداد : علي سليم عبد الحسين - تدقيق لغوي : بيان أكرم - تصميم : عبدالله نائل
#العراقي_العلمي
العراقي العلمي - Scientific Iraqi
نشر في 17 كانون الثاني 2019
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع