Facebook Pixel
لماذا الرجال هم أكثر عرضةً للموت القلبيِّ المفاجئ؟
96 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

إنَّ رجلاً من بين تسعة رجال، وامرأةً من بين ثلاثين امرأة، معرَّضون للموت القلبيِّ المفاجئ، وذلك بحسب بحثٍ نُشِرَ في صحيفة جمعية أمراض القلب الأميركية، ما السبب؟

الرجال، وعلى اختلاف أعمارهم، هم أكثر عرضةً للموت القلبيِّ المفاجئ.
مقتبس من أخبار الجمعية الأميركية لأمراض القلب.

إنَّ رجلاً من بين تسعة رجال، وامرأةً من بين ثلاثين امرأة، معرَّضون للموت القلبيِّ المفاجئ، وذلك بحسب بحثٍ نُشِرَ في صحيفة جمعية أمراض القلب الأميركية The Journal of the American Heart Association.
"إنّ هذه الأرقام تنذر بالخطر". كما أفاد (دونالد لويد) جونز في خبر صحفي، وهو مؤلف وكاتب بارز، حاصل على دكتوراه في الطب، وعضو في قسم الطب الوقائي في جامعة نورث ويسترن، كلية فينبرغ للطب في شيكاغو.

وكثيرةٌ هي التحريَّات والأبحاث التي تستقصي الحالات الأقلَّ شيوعاً وخطورة على الحياة من الموت القلبيِّ المفاجئ الذي قد يباغت الإنسان دون سابق إنذارٍ.
على سبيل المثال، (((إنّ خطورة الوفاة بسبب سرطان الكولون هي حوالي 1 من كل 21))) لذا ينصح البالغون سنَّ الـ50 فما فوق بضرورة تنظير الكولون.

إلَّا أنَّ المقارنة في هذه المعدّلات بين الرِّجال والنِّساءِ تؤكِّد إصابةَ واحدٍ من تسعة رجالٍ بموتٍ قلبيٍّ مفاجئ.
تذكر آخر الإحصائيات أنَّ عدد ضحايا الموت القلبيِّ المفاجئ في أميركا قد بلغ ما يقارب450,000 شخص سنوياً، وغالباً يتعرَّض له الإنسان دون أعراض سابقة تومئ بحدوثه في القلب أو الأوعية الدمويَّة.

وتذكر أول دراسة أقيمت حول معدل خطورة الموت القلبي المفاجئ، قيامَ الباحثين بفحص قاعدة بيانات طويلة الأمد على أكثر من 5200 رجل وامرأة تقدّر أعمارهم بين 28 وبين 62 عاماً ممَّن لم يعانوا من أمراض في القلب والأوعية تمّ تسجيلهم في دراسة لمدة عقود في دراسة أمراض القلب في فرامنغهام. (هي دراسة شهيرة وطويلة الأمد في قرية فرامنغهام منها تم استخلاص الكثير من المعلومات البحثية عن أمراض القلب وعوامل خطورته.... إلخ).

وبعد أبحاث قامت بالتركيز على أربعة من أكثر عوامل الخطورة : ضغط الدم، الكوليسترول الكلي، التدخين، ومرض السكري، قام الباحثون بتقدير معدلٍ للخطورة التراكميَّة خلال عمر الفرد لتوقف القلب المفاجئ، كما قاموا بالبحث حول مدى تأثير كل من تلك العوامل، وقد وجدوا الآتي:
- حدوث 375 حالة وفاة بتوقفٍ مفاجئٍ للقلب خلال فترة المراقبة.
- في عمر ال45: يبلغ معدّل خطَر الموت بتوقف القلب المفاجئ لدى الرجال نسبة 10.9%، بينما يبلغ لدى النساء نسبة 2.8%.
- الرجال الذين يعانون من اثنين أو أكثر من مخاطر أمراض القلب في جميع الأعمار، لديهم زيادة بنسبة 12% في احتمال الإصابة بتوقف القلب المفاجئ.
- إنّ الضغط المرتفع، بالإضافة لمجموعة من أمراض القلب والأوعية الدموية، تعدُّ إحدى العوامل المؤثّرة في زيادة خطر الموت بتوقف القلب المفاجئ.
- تبين أن معدلات الضغط المرتفع تومئ بخطر الموت لتوقف القلب المفاجئ، بشكل أدقّ لدى الرجال والنساء، أكثر من العوامل الأخرى.

ويقول الباحثون إنَّ الأساليب السابقة لتوقع توقف القلب المفاجئ على مدى حياة الشخص كانت ناجحة جزئياً فقط، إذ تمّ فقدان العديد من الناس الذين تعرضوا للوفاة بهذه الطريقة.
كما يقول (ليولد جونز): "إنّ توقف القلب المفاجئ كان صعب الدراسة، لأنّ معظم المرضى ليس لديهم أيّ سوابق مرضية قلبية، ولم يخضعوا للمراقبة قبيل وفاتهم. وعليه، فإنّ معظَم الحالات تحدث قبل عمر السبعين، ومن البديهي أن يكون هذا مفاجئاً ومحبطاً للعائلات، إضافةً إلى تحمّل عبءٍ قد يكون قاسياً".

المصدر: الجمعية الأميركية لأمراض القلب.

ترجمة: ديمة مطلق
مراجعة : أحمد عباسي
تدقيق لغوي: رنيم غازي
مراجعة علمية : د. وسام كيوان
تعديل الصورة: دعاء دباس
#صحة
#طب
#أبحاث
#AraSense
AraSense
نشر في 19 تشرين الثاني 2016
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع