Facebook Pixel
خمس طرق لمساعدة طفلك على فعل ما هو صحيح
276 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

معلومات وتساؤلات في التربية المثالية للأطفال، من أحدها ما هي الطرق الفعالة لمساعدة الطفل على فعل ما يريد؟

خمس طرق لمساعدة طفلك على فعل ما هو صحيح : الدليل العلمي للأهل
1- البقاء على إتصال : لأننا نحب أطفالنا ، لذا نجد غالباً ما ننسى أنّه بسهولة يشعرون بالإنفصال عنا بعد يوم واحد ، لكن لماذا لا نقوم بإيقاف تشغيل الهواتف ، وقضاء خمس عشرة دقيقة فقط في الوجود الكامل والمحبة مع أطفالنا ؟
جرب ان تكرر يومياً ذلك الشيء وأنا أتوقع أنّه في غضون بضعة أيام ، سيكون طفلك "يختار التعاون معك " لأن عندما يرغب الأطفال في متابعة تقدمنا ، فمن المرجح أن يقوموا باختيارات وفقًاً للقيم التي قمنا بتدريسها لهم - سواء كنا معهم أم لا.
2- حدودك معقولة ومناسبة للعمر :
يجب عليك أن تساعد طفلك على النجاح في الشعور بأنّك شخص جيد يحصل على المتعة من اختيار القيام بالشيء الصحيح ، من خلال وضع حدود يمكن أن يتبعها طفلك بنجاح ، لذا قم بتدريب نفسك علي التعاطف بحدود ، لأن التعاطف يجعل الحدود مستساغة حتى يتسنى لطفلك قبولها وهذا يعني أنك ستقول بعضاً من هذه الصيغة مراراً وتكراراً طوال اليوم .
نحن نعلم أن هذا الأمر صعب لكنه يمكنه التعامل مع هذا فهو أكثر تحفيزاً لطفلك وسيشعر بتحسن كبير بالنسبة إليك، ولن يستغرق طفلك وقتا طويلاً للتوقف عن محاربة حدودك والبدء في البحث عن حلول للطرفين وما يهم هو " التخلي عما يريدونه في هذه اللحظة "، عن شيء يريدونه أكثر (تلك العلاقة الدافئة معك) هو ما يساعد الأطفال على تطوير الانضباط الذاتي. هذه مهارة أساسية عندما يحتاجون إلى خيارات صعبة "
3 - قدم الدعم : شجع طفلك حتى يعرف أن لديه الدعم للقيام بأشياء صعبة ولاحظ أن الإتصال يجب أن يكون إيجابيا حتى يريد الطفل أن يخلق عادة ، مع مرور الوقت ، يمكنك تدريجيا مساعدة طفلك على خلق عادات جيدة "تملكها" مدى الحياة مثل (بدأت طفلتك ترى نفسها كشخص يأخذ صحنها إلى المطبخ كل يوم لكي تحس بانها مسؤولة ومراعية)
4- توقع بأن طفلك يصلح العلاقات عندما يحدث ضرر بها :
عندما يتم مواجهة أخطاء الأطفال بالتعاطف والتشجيع بدلاً من الشعور بالعار ، فإنهم يريدون القيام بعمل أفضل في المرة القادمة.
مساعدة طفلك بالضيق ووقت غضبه أولاً سيكون جيدا لإصلاح الضرر الذي يواجهه ، طالما كنت حريصاً على جعله مصلح (وهذا يعني أنه يحتاج إلى أن يقرر ما يجب القيام به لبدء الإصلاح) مثل تنظيف أي فوضى أخرى ، فإن تجربة الإصلاح تجعلنا أكثر حرصاً على جعل الفوضى تبدأ..
5-درّب عاطفتك : عندما يعرف الأطفال ما هو صواب ولكنهم لن يفعلوا ذلك ، فهذا هو العَلم الأحمر أنهم في قبضة العواطف الكبيرة.
الطريقة الوحيدة " للتخلص" من العواطف هي أن تشعر بها ، ولكن الشي الاهم هو أنه بمجرد أن تتعاطف مع انزعاج طفلك وتفهمه ، فسوف "يظهر" لك تلك المشاعر وتبدأ في التبخر مما يساعده على تنظيم العواطف ، حتى يتمكن من تنظيم سلوكه - وإتخاذ خيارات أفضل ، لذا ممكن في التمرين على أن تتعاطف عندما يكون طفلك يعاني من وقت عصيب، هذا يهدئ الدراما ، سيكون طفلك مستعدًا للتعلم ، ويمكنك التدريس.
لكن هنا كيف يطور الأطفال الانضباط الذاتي ؟ لماذا يختار الطفل مرارًا وتكرارًا لفعل الشيء الأصعب ؟ لأنه على مستوى ما ، هناك فوز أكبر - في البداية تلك العلاقة الدافئة مع الوالدين ، ومع مرور الوقت ، يكون ذلك واضحًا لنفسه كشخص جيد ، والذي يختار أن يفعل الشيء الصحيح و هذه الهوية تشكل خياراتهم في الحياة لانها أساس البوصلة الداخلية .
- ترجمة : حسين العمشاوي - تصميم : عبدالله نائل - تدقيق : محمد عبد الكريم
#العراقي_العلمي
العراقي العلمي - Scientific Iraqi
نشر في 06 تشرين الأول 2018
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع