Facebook Pixel
علاج جديد قد يحدث ثورة في علاج السكري
387 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

أمل جديد لمرضى السكري، فالأنسولين الذكي ذاتي الإستعمال علاج جديد قد يحدث ثورة فى علاج السكري!

أمل جديد لمرضى السكري !
الأنسولين الذكي"ذاتي الإستعمال" - علاج جديد قد يحدث ثورة فى علاج السكري

Libyan sci club - النادي الليبي للعلوم

يبقي الأنسولين الذكي بشكله الجديد فى مجرى الدم لمدة 24 ساعة ويحافظ على مستوى السكر فى الدم بشكل ذاتي، ما يعني عدم الحاجة الى إعادة الحقن. طور باحثون فى الولايات المتحدة الأمريكية نوع جديد من الأنسولين يُحقن مباشرة فى مجرى الدم مرة واحدة يوميا، وبمجرد أن يرتفع مستوى السكري عن المستوى الطبيعي ينشط الانسولين تلقائيا، مما يعني عدم الحاجة الى مراقبة مرضي السكري على مدار اليوم لان وجود "الأنسولين الذكي" يتكفل بذلك.

تم تطوير هذه التركيبة الكيميائية الجديدة من قبل فريق من الباحثين من جامعة ولاية يــوتاه ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) وأُطلق عليها اسم (Ins-PBA-F) وقد أظهرت نتائج جد إيجابية عند تجربتها على فئران التجارب. ومن المنتظر تجربته علي الانسان، ويتوقع أن يستغرق من سنتين الى خمس سنوات حسب توقعات فريق الباحثين. وتمكن الفريق من ضمان استمرارية وجود هذه التركيبة فى مجرى الدم لمدة الـ 24 ساعة وذلك من خلال إضافة جزيء يعرف "بالنطاق الأليفاتي" aliphatic) (domain والمتكون من سلسلة طويلة من الأحماض الدهنية المتعلقة بجزيء الأنسولين.
ويعتقد الباحثون أن هذه السلسلة ترتبط ببروتين فى الدم يطلق عليه اسم "ألبيومين" والذي بدوره يسمح بتخزين الأنسولين بشكل آمن دون التعرض لخطر ارتباطها بجزيئات سكري أخرى فى الدم عن طريق الخطأ، حيث يبقى مخزنا الى حين ارتفاع مستوي السكر فى الدم الى مستويات حرجة حينها يُطلق أتوماتيكيا ليعيد مستوى الجلوكوز الى المستوى الطبيعي. و أضاف فريق الباحثين مادة كيميائية أخرى تسمى "حمض الفينيلبورونك" ويرمز لها بـ "PBA" الى الأنسولين، اذ تكمن وظيفة هذا الحمض فى الارتباط بجزيئات الجلوكوز عند ارتفاع مستوى السكري على أن يُحل هذا الارتباط بشكل تلقائي عند رجوع السكر فى الدم الى المستوى المطلوب.

هذا وقد أشار أحد أعضاء الفريق السيد “Daniel Anderson”، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا – قسم الهندسة الكيميائية، الى أن التحدي الحقيقي يكمن فى الحصول على الكمية المناسبة من الأنسولين عند الحاجة إليها وذلك لأن قلة نسبة الأنسولين فى الدم تؤدي الى ارتفاع مستوى السكر عن الحد الطبيعي وزيادته تؤدي الى انخفاض مستوى السكر بشكل خطير أيضا"، وأضاف أن "مركب الأنسولين المتاح حاليا يعمل مستقلا عن مستويات السكر عند المريض" وهذا الدواء سيساهم فى التخفيف من الضغط المستمر الواقع على أعباء المرضى للحفاظ على معدلات مستوى السكر فى الدم والمخاطر الناجمة عن زيادة جرعات الأنسولين عن المستوى المحدد، وأضافت أن 10% من وفيات مرضى السكري ترجع إلي ان كميات الأنسولين المأخوذة أكبر بكثير من الكمية المحددة، والذي يسبب فى انخفاض مستوى السكر بشكل بطيء جدا مما يؤدي للإصابة بنقص السكر فى الدم، وعلى الناحية الاخرى فى حال لم يتم الحصول على النسبة الكافية من الأنسولين فسيبقى مستوى السكر فى الدم مرتفعا عن المتسوى الطبيعي مما قد يؤدي الى الإصابة بالعمى وتلف الأعصاب.

وقد أشار الباحث "Danny Chou" فى حديثه لصحيفة الجارديان الى أنه بالوضع الحالي لهذا الدواء لن تكون هناك أى من هذا المشاكل نظريا "سيكون تطورًا مثيرًا في علاج السكري إذا ما نجحت التكنولوجيا فى ترجمة هذه الفكرة الى كونها علاجا روتينيا" هذا ما صرح به البروفيسور "Michael Weiss " أستاذ الكيمياء الحيوية والطب فى جامعة كيس ويسترن ريزيرف فى الولايات المتحدة الأمريكية والذي لم يشارك في البحث فى حديثه لإذاعة معهد ماساتشوستس الإخبارية.

ترجمة Conti Elgheryani
مراجعة Witty Aya
تصميم Amjed Amj

المصدر http://goo.gl/NVHyt4

#سكر #انسولين #تكنولوجيا_طبية #صحة #هندسة_كيميائية #النادي_الليبي_للعلوم
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع