Facebook Pixel
948 مشاهدة
0
1
Whatsapp
Facebook Share

الذكاء التقليدي هو القدرة على التكيف السريع مع وضع مستجد، ولكن العالم جاردنر لاحظ أولئك الموهوبين الذين لا يحصلون في اختبار الذكاء إلا على درجات متدنية, فصنف الذكاء إلى ثمانية أقسام

تعريف الذكاء التقليدي هو القدرة على التكيف السريع مع وضع مستجد، ولكن جاردنر لاحظ أولئك الموهوبين الذين لا يحصلون في اختبار الذكاء إلا على درجات متوسطة أو دونها، مما جعله يعتقد أن الذكاء مؤلف من عناصر عدة متراكبة، ورفض اختبارات الذكاء التقليدية التي تضعك تحت رقم IQ. يجب أن نعترف بتعدد الذكاء الإنساني فالذكاء لدى البحارة مثلاً هو البراعة في الملاحة، وكذلك بالنسبة للفلاحين والصيادين والمهندسين.. الخ. هناك ذكاء لا يعتمد وحده على المهارات اللغوية أو الرياضيات والمنطق، التي طالما مجدتها اختبارات الـIQ. وصنف جاردنر الذكاء إلى ثمانية أقسام (أعتقد أنك يجب أن تنتحر لو لم تجد نفسك في أي قائمة):

أ ـ الذكاء اللغوي: وهو مفهوم من اسمه. والأذكياء من هذا النمط يحبون القراءة والكتابة. منهم الشعراء والأدباء والممثلين.

ب ـ الذكاء المنطقي ـ الرياضي: موهبة حل المشاكل، وطرح أسئلة بشكل منطقي. هذا نوع من الذكاء تجده لدى العلماء والمهتمين بالرياضيات وخبراء الاقتصاد في كل مكان عدا مصر طبعًا.

ج ـ الذكاء التفاعلي: القدرة على فهم الآخرين، والتفاعل معهم. يبدو واضحًا لدى المدرسين والسياسيين – الجيدين منهم – والزعماء الدينيين.

د ـ الذكاء الذاتي: فهم الشخص لذاته وقدرته على العمل منفردًا. وهو بارز لدى الفلاسفة ومعظم من يفضلون العمل وحيدين. المنطوون على أنفسهم ليسوا بالضرورة مالكين لهذا الذكاء.

هـ ـ الذكاء الجسم ـ الحركي: يمكنك بسهولة أن تدرك أن هذا الذكاء واضح عند الرياضيين والراقصين والجراحين. من الصعب أن تتخيل أن نوعًا واحدًا من الذكاء يجمع بين لوسي ومجدي يعقوب والحضري، لكنها الحقيقة.

و ـ الذكاء الموسيقي: العنوان يفسر نفسه. قل محمد عبد الوهاب لينتهي الأمر. الأذن الموسيقية موجودة لدى الشعراء والموسيقيين والمطربين.

ز ـ الذكاء البصري ـ الفضائي: يمكنه عمل علاقات فراغية تخيلية.. يحب الخرائط وألعاب المتاهات. يتميز في هذا المحال النحاتون والمهندسون المعماريون. إنه نوع الذكاء الذي نعرف يقينًا أنه غير موجود لدى من نحت تمثال كليوباترا أو رجل قطونيل.

ج ـ الذكاء الطبيعي: يميل صاحب هذا الذكاء لدراسة الكائنات الحية وتصنيفها. لابد أن داروين ولينيوس كانا يملكان قسطًا هائلاً منه.

هل وجدت نفسك في هذه القائمة؟ لا تقلق. فلربما كنت تملك نوع الذكاء الغامض الذي أسميه (نصاحة)، أعتقد أنه يندرج تحت الذكاء الاجتماعي أو التفاعلي.

(من مقال: عن الذكاءات). على إضاءات
أحمد خالد توفيق
نشر في 20 شباط 2017
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع