Facebook Pixel
لقد كان أنشتاين محقاً
197 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

معلومات وتساؤلات في علم الفلك, من أحدها دراسة فلكية جديدة تقدم دليلاً جيداً وجديداً على أن "اينشتاين" كان محقاً مرة أخرى !

دراسة فلكية جديدة تقدم دليلاً جيداً وجديداً على أن "اينشتاين" كان محقاً مرة أخرى !

منذ أكثر من 20 عاماً ، قام فريق من علماء الفلك بتتبع نجم واحد يدور حول (الثقب الأسود الهائل) في مركز مجرتنا بسرعة تصل إلى 25 مليون كيلومتر في الساعة ، أو 3٪ من سرعة الضوء. الآن ، يقول الفريق أن اللقاء الوثيق وضع نظرية ألبرت أينشتاين للجاذبية في اختباره الأكثر صرامة حتى الآن للأجسام الضخمة ، مع ضوء من النجم امتدت بطريقة لا توصف بالجاذبية النيوتونية.

في هذه دراسة الجديدة ، يقول الفريق أنه اكتشف مؤشراً مميزاً لنظرية أينشتاين النسبية العامة التي تسمى "الانزياح الأحمر الثقالي" ، حيث يفقد ضوء النجم الطاقة بسبب الثقالة الشديدة في الثقب الأسود.

"انها نظرية مثيرة حقاً. يقول عالم الفلك "أندريا جيز" من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس الذي يرأس مجموعة منافسة تتعقب النجم أيضاً: "هذه ملاحظة مذهلة". "هذا اختبار مباشر [للنسبية] كنا نستعد له لسنوات".

إذ إن النجم ، المتتبع المسمى "S2" على الرغم من أنه غير مرئي تماماً ، لكنهُ كنا نتتبعهُ منذ التسعينات ، وبخلاف مداره الشديد الإهليجي الذي يأخذه في غضون 20 مليار كيلومتر ، أو 17 ساعة ضوئية من الثقب الأسود المركزي في مجرتنا "درب التبانة" أي أنه أقرب من أي نجم معروف آخر لدينا.

مع العلم أنه من الصعب دراسة النجوم القريبة من مركز المجرة بسبب سحب "الغبار والغاز" التي تحجب الكثير من ضوء النجوم. ولكن من خلال تتبع مداراتها في الأطوال الموجية بالأشعة تحت الحمراء ، تمكنت "الفرق" من تقدير (كتلة) الثقب الأسود المركزي ، المعروف باسم القوس الصغير * (Sgr A *) والتي تعادل تقريباً "أربعة ملايين مرة من شمسنا" (إذ بذلك يعتقد علماء الفلك أن هذا الثقب الأسود ينتج أكثر حقل جاذبية مكثف في مجرتنا ، وبالتالي أنه سيوفر مختبراً فريداً لاختبار تنبؤات النسبية العامة والذي سيجعل آثار النسبية العامة قابلة للاكتشاف). إذ أن الفرق كانوا يأملون في رؤية اثنين من الآثار التي تنبأ بها أينشتاين:
الأول: انزياح أحمر جاذبي: هو انخفاض في طاقة الفوتونات أثناء عملها للهروب من حقل الثقالة الثقيل في الثقب الأسود.
الثاني: المسمى تأثير دوبلر المستقل النسبية (الذي تنبأت به نظرية أينشتاين السابقة للنسبية الخاصة): هو انزياح أحمر يحدث عندما يتحرك الجسم بشكل عرضي إلى خط البصر.

هذا هو الحدث الجديد الذي نُشر في علم الفلك والفيزياء الفلكية ، والذي أبلغت مجموعة (Genzel’s) عن رؤية العمل المشترك للآثار النسبية ، مع ثقل سرعة الثقوب السوداء في سرعة S2" " بمقدار 200 كيلومتر في الثانية ، وهو جزء صغير من سرعتها الكلية. إذ بهذا تتطابق النتائج بشكل وثيق مع توقعات النسبية وتتعارض مع الجاذبية النيوتونية. يقول "ستيفان جيلسن" (أحد اعضاء الفريق): "كنا سعداء للغاية وسعدنا بالنتيجة". وتقول "جيز" إن فريقها اتخذ قراراً متعمداً بالتوقف عن الإعلان عن نتائجها. "لدينا نتيجة وستنشر في سبتمبر القادم. وتختتم حديثها بالقول: "نريد أن نرى جميع المراحل من النهج الصحيح والوثيق في هذه الاكتشاف" .

إعداد: Ali Selim Abdul Hussein
#العراقي_العلمي
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع