Facebook Pixel
خلفية تاريخية عن أدولف هتلر
0
0
Whatsapp
Facebook Share

بعد أن سُجن أدولف هتلر بعد فشل انقلابه على حكومة بافاريا في نوفمبر 1923، قام بتأليف كتابه كفاحي، وكان مما بينه فيه ضرورة توسع الشعب الألمان

1- خلفية تاريخية

بعد أن سُجن أدولف هتلر بعد فشل انقلابه على حكومة بافاريا في نوفمبر 1923، قام بتأليف كتابه كفاحي، وكان مما بينه فيه ضرورة توسع الشعب الألمان وذلك باستعادة كل الأراضي التي يقطنها أخوتهم الألمان في دول أخرى والتي اقتطعت من المانيا بعد معاهدة فيرساي ..

ولتحقيق ذلك قام هتلر بضم النمسا في مارس 1938، ثم منحته معاهدة ميونخ في سبتمبر 1938 إقليم السوديت في جمهورية تشيكوسلوفاكيا، ثم استولى على ما تبقى من جمهورية تشيكيا في مارس 1939، في حين تولى حكم سلوفاكيا نظام موالٍ للنازيين يرأسه جوزيف تيسو

و كانت بولندا في السابق مقسمة ما بين الإمبراطورية الروسية ، و إمبراطورية ألمانية، وبعد الحرب العالمية الأولى ظهرت دولة بولندا بأخذها أراضي من الإمبراطوريتين السابقتين منحتها لها معاهدة فرساي، وقد منحتها المعاهدة ممراً على بحر البلطيق سمي الممر البولندي، إضافة إلى مدينة دانزيغ ذات الغالبية الألمانية، التي يديرها مفوض من عصبة الأمم. ا

بعد وصول هتلر إلى السلطة عام 1933، بدأ رويداً رويداً تنفيذ مشروعه ، وباستيلائه على جمهورية تشيكيا في مارس عام 1939 صار الآن يفكر في الخطوة التالية، وهي سترجاع الأراضي الألمانية من بولندا، فبدأ بتصعيد الوضع بالمطالبة بضم الأراضي التي يقطنها الألمان، ولأنه انتهك معاهدة ميونخ، لم تعد حكومات بريطانيا و فرنسا تثقان به، فاتسع نطاق التوتر، ثم فوجئ الحلفاء الغربيون بتوقيع حكومة ألمانيا مع حكومة الاتحاد السوفيتي اتفاقية عدم اعتداء في 23 أغسطس 1939، لكن الحلفاء الغربيون لم يكونوا يعلمون بالبنود السرية في هذا الاتفاق والتي تتضمن تقسيم بولندا بين الدولتين في حال احتلالها... يتبع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع