Facebook Pixel
تِقنية بسيطة لإختيار جنس النسل عن طريق فصل الحيوانات المنوية
216 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

تُشير دراسة جديدة قام بها "ماسايوكي شيمادا" وزملاؤه في جامعة هيروشيما ، إلى أن معالجة كيميائية بسيطة وقابلة للعكس يمكن أن تفصل الحيوانات المنوية

تِقنية بسيطة لإختيار جنس النسل عن طريق فصل الحيوانات المنوية لـX و Y

تُشير دراسة جديدة قام بها "ماسايوكي شيمادا"
وزملاؤه في جامعة هيروشيما ، والمنشوره في مجلة "PLOS" للأحياء يوم 13 من هذا الشهر إلى أن معالجة كيميائية بسيطة وقابلة للعكس يمكن أن تفصل الحيوانات المنوية التي تحمل X عن الحيوانات المنوية التي تحمل Y ، مما يسمحُ بتغيير جذري في نسبة ذرية الذكور والإناث الطبيعية الى نسبة 50/50 لكلى الجنسين.
حيث أُجريت الدراسة على الفئران ، ولكن من المحتمل أن تكون هذه التقنية قابلة للتطبيق وبشكل كبير على الثدييات الأخرى أيضًا.
وتحتوي معظم الخلايا من ذكور الثدييات على كل من كروموسوم X و Y ،
حيث يعطى كروموسوم X إلى البنات وكروموسوم Y للأبناء.
وهذه الجينات تكون نشطة في الحيوانات المنوية الناضجة ، ويعد هذا الاختلاف في التعبير الجيني بين الحيوانات المنوية التي تحمل X و Y أساسًا لنظرية التمييز بين الاثنين.
وجد الباحثون أن حوالي 500 جينة تنشط فقط في الحيوانات المنوية التي تحمل X ، منها 18 جينًا يشفر المستقبلات ، وذالك بسبب وظائفهم في الاستجابة لتجنيد المحفزات وهذا يجعلهم مرشحين جيدين للتلاعب في الحيوانات المنوية. ولقد ركزوا على زوج من المستقبلات يسمى مستقبلات Toll-like 7 و 8 (TLR7) ووجدوا أن مادة كيميائية مرتبطة بالمستقبلات أبطأت حركية الحيوانات المنوية دون الإضرار بقدرة إخصاب الحيوانات المنوية أو قدرتها على البقاء ، وقد أظهروا أن التأثير كان بسبب ضعف إنتاج الطاقة داخل الحيوانات المنوية ويمكن عكسة عن طريق إزالة المادة الكيميائية من الوسط.
أدت المعالجة باستخدام هذه المادة الكيميائية على الحيونات المنوية الحامله لـX التي تعود لفأر ، والتي اخصبت قبل ذالك في المختبر مع أسرع سباحين ، وكانت نتيجتها ولادة ذكور بنسبة 90٪. وعندما تم استخدام السباحين الأبطأ بدلاً من ذلك ، ادت الى ولادة إناث بنسبة 81٪.
وتوجد إجراءات أخرى يمكن استخدامها لفصل الحيوانات المنوية X و Y ، لكنها مرهقة ومكلفة وتؤدي إلى إتلاف الحمض النووي للحيوانات المنوية.
إن الإجراء الذي طوره هؤلاء الباحثون لديه القدرة على تبسيط عملية اختيار الجنس بشكل كبير إما للتخصيب في المختبر (حيث يدمج الحيوانات المنوية مع البيض على طبق المعمل) أو التلقيح الاصطناعي (حيث يتم زرع الحيوانات المنوية في الجهاز التناسلي للأنثى). تستخدم هذه التقنيات على نطاق واسع في مجال تربية الحيوانات الزراعية ، وكذلك في التكاثر في الإنسان.

وقال ماسايوكي شيمادا

"لقد نجحنا بالفعل في إنتاج الذكور أو الإناث بشكل انتقائي في الماشية والخنازير بهذه الطريقة.
ومع ذلك ، فإن من الصعب استخدام هذه الطريقة في التكنولوجيا التناسلية البشرية في الوقت الراهن ، وتنطوي على قضايا أخلاقية كبيرة لا تتأثر بفائدة هذه التقنية الجديدة. "

إعداد: Saleh H. sal
تصميم: Sara Karim

https://www.news-medical.net/news/20190816/Simple-technique-to-choose-the-sex-of-offspring-by-separating-X-and-Y-sperm.aspx
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع