Facebook Pixel
هل أكل الشوكولا يرفع احتمال الفوز بجائزة نوبل؟
5 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

ما الذي يصنع فائز بجائزة نوبل؟ هناك العديد من العوامل المقترحة: المثابرة؟ الحظ الجيد؟ الجد في الدراسة؟ إليكم أحد العوامل المحتملة التي لم تكن تتخيلها أبداً في أكثر أحلامك جموحا؛ إنها استهلاك الشوكولاته!

ننصح بأكل بعض الشيكولاته قبل قراءة هذا المقال بدون سبب😉

ما الذي يصنع فائز بجائزة نوبل؟ هناك العديد من العوامل المقترحة: المثابرة؟ الحظ الجيد؟ الجد في الدراسة؟ إليكم أحد العوامل المحتملة التي لم تكن تتخيلها أبداً في أكثر أحلامك جموحا؛ استهلاك الشوكولاته.. يتوافق معدل استهلاك الشوكولاتة في دولة ما مع عدد الفائزين بجائزة نوبل في هذه الدولة!.

على الأقل هذا ما تدعيه إحدى الأبحاث المنشورة في مجلة نيوانجلند الطبية - إحدى المجلات العالمية الرائدة في مجال البحوث الطبية- لكن لماذا تشكل هذه الدراسة موضوعًا بحثًيا جادًا ولماذا تم نشرها في مجلة قدمت على مر السنين بعضًا من أفضل الأبحاث الطبية في عصرنا.

تبدأ الورقة بافتراض -معقول تمامًا- أن الفوز بجائزة نوبل يجب أن يرتبط بطريقة ما بالقدرة الإدراكية؛ ثم تمضي بوصف العلاقة بين «الفلافانول-flavanols»- وهي الجزيئات العضوية الموجودة في الشوكولاتة والشاي الأخضر والنبيذ الأحمر- والقدرة الإدراكية. لكن بالطبع الفلافانول لا يمكن أن يكون مسؤولًا وحده عن القدرات المعرفية المحسنة، خاصةً عندما يكون جزءًا من مجموعة معقدة من العوامل الغذائية والبيئية التي تؤثر على وظائف المخ.

ولكن دعنا نقول أن هذا صحيح والفلافانول بالفعل مؤشرا قويا على الوظائف الإدراكية، ينقل لنا الباحث السؤال الغريب حول ما إذا كان استهلاك الشوكولاتة يمكن أن يفسر القدرة على الفوز بجائزة نوبل؟.

من وجهة نظر علمية بحتة فإن الفرضية قابلة للاختبار، لذلك يقرر الباحث ببساطة وضع رسم بياني يقارن بين عدد الفائزين بجائزة نوبل لكل 10 ملايين شخص في مختلف البلدان بين عامي 1900-2011 مقابل استهلاك الشوكولاته في تلك البلدان.

لكن الأرقام الخاصة باستهلاك الشوكولاتة لا تغطي سوى أربع سنوات -لا شيء قبل عام 2002- هذه الحقيقة وحدها تجعل أي مقارنة من هذا القبيل مشكوك فيها على أقل تقدير؛ كيف يمكنك مقارنة اثنين من المتغيرات عندما يتم أخذ عينات متباينة المساحة جذريا كتلك؟ وماذا عن العناصر الأخرى التي تحتوي على الفلافانول؛ لماذا لا تفكر أيضًا في النبيذ الأحمر أو الشاي الأخضر؟

لكن المقارنة تكشف وجود علاقة قوية بين المتغيرين في كل البلاد، إلا السويد التي تعد حالة شاذة (ويعتقد المؤلف أن ذلك قد يكون نتيجة «تحيز وطني» من لجنة نوبل).

إذا ماذا نفعل بتلك النتيجة؟ إذا كان هناك ثلاث قواعد فقط للبحث العلمي على أبواب كل جامعة ومؤسسة بحثية في العالم يجب أن يكون أحدها أن «الترابط لا يعني السببية» الخلط بين الاثنين يمكن أن يقودك إلى اعتقادات خاطئة تماما..

في نهاية البحث يعترف الكاتب بوجود عوامل آخرى فيقول أن «الاختلافات في الوضع الاجتماعي والاقتصادي من بلد إلى آخر والعوامل الجغرافية والمناخية قد تلعب بعض الدور، لكنها لا توضح العلاقة الوثيقة الملاحظة في هذه المقارنة».

لكن التفسير الأكثر ترجيحًا لهذا الارتباط هو أنه ناتج عن عامل ثالث. بالنسبة لمتغير مثل «الوظائف الإدراكية» التي تعتمد بلا شك على الآلاف من العوامل البيئية والجينية ، سيكون هناك العديد من العوامل المرتبطة ببعضها البعض بل تسبب بعضها البعض، كما أن هناك أيضًا آلاف العوامل المرتبطة ببعضها دون سببية.

ما هي العوامل الأخرى التي قد تكون مرتبطة بعدد الفائزين بجائزة نوبل؟ يضع البحث البلدان الاسكندنافية في أعلى الرسم البياني؛ ومن المعروف أنها تحتل مرتبة عالية في كل من مؤشر التنمية البشرية (HDI) ودخل الفرد. لذا ألا يمكن أن يكون ارتفاع استهلاك الشوكولاته يعني ببساطة زيادة الثراء وتحسن نمط الحياة؟ ببساطة أليس من المحتمل أن يكون الأشخاص الذين يتناولون المزيد من الشوكولاتة أفضل حالًا وأكثر سعادة؟. كما أن أرتفاع الدخل يعني تحسين التعليم العالي وفرص البحث وبالتالي جوائز نوبل.

فهل كان استهلاك الشوكولاتة في ألمانيا مرتفعا خلال تلك السنوات البائسة بعد الحرب العالمية الأولى عندما أنتجت البلاد جميع الفائزين بجوائز نوبل في الفيزياء؟ وهل تعكس النسبة العالية من الحائزين على جائزة نوبل في سويسرا وضعها المحايد والهادئ نسبياً خلال الحروب أم الفوائد الصحية للشوكولاتة السويسرية؟

لذا تعد هذه واحدة من أغرب الأوراق العلمية مؤخرا! الفرضية ليست غير علمية في حد ذاتها؛ ولكن المنهجية والاستنتاجات مبسطة في أحسن الأحوال ومن الغريب رؤيتها في مجلة علمية بهذا الثقل. هل من المفترض حقًا أن يكون هذا بحثًا جادًا؟ أم أنه محاكاة ساخرة؟

تقديم: Dina Ibrahim Fawzy
المصادر:

https://bit.ly/2YUTMVz
https://www.nejm.org/doi/full/10.1056/NEJMon1211064
#الأكاديمية_بوست #شيكولاته #chocolate #Nobel_prizes #Nobel #نوبل #جوائز_نوبل
الأكاديمية بوست
نشر في 17 تموز 2019
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع