Facebook Pixel
91 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

السرقة عند الاطفال موضوع مرفوض تماما عند جميع الاهل ويسبب توتر كبير في الاسرة ويشعر الاهل بالخزي او الغضب الشديد، ما هي أسبابه وما هي الحلول المناسبة له؟

السرقة عند الاطفال موضوع مرفوض تماما عند جميع الاهل ويسبب توتر كبير في الاسرة ويشعر الاهل بالخزي او الغضب الشديد
مما يضطرهم الى اتخاذ اجراءات صارمة ومختلفة من بيت لاخر لمحاولة التخلص منها.
ولكن ما رأي الاخصاء النفسيين في هذا السلوك؟
الطفل تحت عمر الثلاث سنين لا يستوعب مفهوم السرقة والخصوصية لذلك لو أخذ الطفل شيئا لابد ان نذكره ان هذا ليس له ويجب ارجاعه لذلك يفضل ان نعود للمكان ونرجع ما اخذه الطفل او نستأذن من اصحاب البيت او الروضة اذا يسمحو للطفل ان يحتفظ بالشيء لوقت ما.
التصرف السليم هو تثقيف الطفل وتسليحه بمعلومات تمكنه من تمييز التصرف الصحيح من التصرف الخاطئ وممكن ان نتحدث مع اولادنا وننبين لهم اننا ضد السرقة وان السرقة اثم كبير ونشرح لهم بدائل ولكي يكون الحديث عن الموضوع مريح وأمن ولا يلفت نظر الاطفال لتصرف او سلوك هم اصلا بعيدين عنه فربما قراءة القصص تكون افضل طريقة لذلك اما ان نشتري قصص تغطي الموضوع او نؤلف القصص ونكونها بما يغرس قيمنا ومعتقداتنا
ولكن الطفل في عمر 9سنوات تقريبا يكون قد وصل لعمر يمكنه من الوعي التام لما يخصه من اشياء وما يخص غيره ويستطيع ان يميز التصرف الصحيح من الخطأ واذا قام بسرقة غرض او شيء فهو يعلم ان هذا خطأ ولذلك من المهم ان نحدد الدوافع كي نستطيع معالجة الموضوع...... يجب ان نتحلى بالحكمة والصبر ولا ننعت الطفل بصفة السارق ابدا.
بعض الدوافع للسرقة:
1- رغبة في اختراق الحدود واكتشاف النتائج 2- رغبة في الانتماء فالاصدقاء ينعتوه بالشجاع ويصبح محبوب بينهم اكثر
3- الحرمان والرغبة في اقتناء اشياء لايمتلكوها 4- التقليد او الضغط من الاصدقاء فمن لايسرق يخسر مكانه بالفريق(الشلة)
5- الانتقام من الاهل او الاستاذ او غيره 6- عدم تقدير الموقف مثلا استعمال اسوارة للام من قبل ابنتها دون اذن وحينها تعتقد الام ان اسوارتها سرقت ومن ثم تكتشف انها مع ابنتها
7- الغيرة من الاقران والاخوة فربما سرقو حاجاتهم لمضايقتهم بالمثل 8- شراء المخدرات او الكحول او اي اشياء ممنوعة او ربما لدفع ديون مسبقة بعد ان تعرض للتهديد من قبل احد الاشخاص
9- سرقة اغراض ليتم بيعها واستخدام النقود في شيء اخر
وأخيرا ربما يكون للفلت النظر والانتباه
عند اكتشاف السلوك نطلب من الطفل الجلوس معنا لمناقشة الموضوع ونشعره بالامان ولكن ايضا نفهمه ان هذا التصرف مرفوض تماما ونسأله ياترى مالذي دفعك للسرقة؟ ونطلب منه ان يتكلم بشكل صريح وانه سيكون في امان تام ويجب الالتزام بالوعد بعدم عقابه ولا ايذاءه
بعد ان يشرح السبب نناقش حلول لمشكلة الطفل ومن ثم نتفق على طريقة لتصحيح الخطأ مثلا لو سرق نقود ممكن ان يعمل في البيت لفترة اسبوع ليسد المبلغ او ممكن أخذ مبلغ من مصروفه ...اذا سرق شيء عيني مثل تلفون او موبايل ممكن ارجاعه وهكذا والفرق هنا بين العقوبة وبين تصحيح الخطأ هو الطريقة في التعامل فالعقوبة تكون فور شعورنا بالغضب والاستياء ويصحبها كلام سيء ونعت الطفل بالسارق والصراخ عليه ثم التهديد بحرمانه ولايعطي الطفل اي فرصة للتحدث عن نفسه او اسبابه او حتى كيف ممكن ان يصلح خطأه ولكن اسلوب تصحيح الخطأ اول شيء عملناه احترمنا الانسان الطفل ثم اعطيناه فرصة ليتكلم عن دوافع سلوكه ثم ناقشنا السبب ووجدنا حلول ثم اتفقنا على اسلوب لتصحيح الخطأ فعلمنا الطفل ان هناك مجال وهناك فرصة توبة واشعرناه انه انسان جيد لكن تصرف سلوك سلبي ونتيجة السلوك السلبي سيقوم بتصويبه بسلوك ايجابي مثل ارجاع المسروقات او دفع المبلغ لذلك يكون تعلم الكثير من هذا الاسلوب في التربية ومن هذه الاشياء التي تعلمها انني انسان متقبل,,,, اهلي يحبوني,,, لا احتاج ان اسرق في المرة القادمة استطيع ان اتكلم مع اهلي وسيساعدوني,,, انا انسان منجز فأنا استطيع ان اصحح خطأي واستطيع ان أغير سلوكي الى الاحسن بالتالي تقديره لذاته يرتفع وثقته بنفسه ترتفع...
سناء عيسى
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع