Facebook Pixel
سرعة الضوء حد كوني ثابت
359 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

سابقًا كان الاعتقاد السائد في الأوساط العلمية هو أن سرعة الضوء لامتناهية ولا يمكن قياسها، حتى جاء العالم الفلكي ويدعى رويمر ووضح لنا الأمر

سابقًا كان الاعتقاد السائد في الأوساط العلمية هو أن سرعة الضوء لامتناهية ولا يمكن قياسها وبهذا كان العلماء مرتاحي البال.
حتى لاحظ عالم فلكي يُدعى رويمر بأن هنالك تأخر بخسوف أقمار المشتري ولأن المشتري أيضًا يدور حول الشمس فهو في مرحلة ما يكون أبعد عن الأرض.
من هنا استنتج الفلكي رويمر أن الضوء يحتاج وقت حتى يصل الأرض مما يعني أنه هناك سرعة معينة للضوء.
بعده جاء العالم ماكسويل بالنظرية الكهرومغناطيسية وأثبت أن الضوء يمتلك سرعة معينة ثابتة.
وقف علماء الفيزياء في حيرة من أمرهم متسائلين : إذا كان الضوء يمتلك سرعة ثابتة فبالنسبة لأي شي هي ثابتة؟
وهنا خرجت فكرة الأثير حيث اقترح العلماء أن الأثير هو وسط غير مرئي ينتقل الضوء عبره.
وإن سرعة الضوء هي ثابتة نسبةً للأثير، وبالتالي اقترحوا وفق هذه المعطيات أن سرعة الضوء باتجاه حركة الأرض هي أعلى من سرعة الضوء باتجاه زاوية قائمة على خط حركة الأرض.
إلى أن قام العالمان ميكلسون ومورلي بعمل تجربتهما الشهيرة، حيث قاما بقياس سرعة الضوء باتجاه حركة الأرض و باتجاه زاوية قائمة على حركة الأرض.
هنا كانت الصدمة!.
سرعة الضوء متساوية في كلتا الحالتين.

وهنا وقف العلماء وقفة حداد وحاولو محاولات يائسة لتفسير السبب دون جدوى.
قد يتسائل أحدكم : أين المشكلة في كون سرعة الضوء ثابتة؟، أو بتعبير آخر كون سرعة الضوء حدا كونيا ثابتا؟.
المشكلة هي رياضياتية حيث أن السرعة هي المسافة مقسمة على الزمن.
أي في حال انطلقت نبضات ضوئية لمجموعة راصدين في أماكن مختلفة، احسب المسافة بين المصدر والراصدين واقسمها على الزمن ستحصل على سرع ضوء مختلفة، والواقع أن سرعة الضوء ثابتة.

فجاء العالم العبقري أنشتاين بورقة بحثية دحض بها فكرة الأثير وأثبت أن الزمن نسبي وليس مطلق، فتغيرت مفاهيمنا عن الزمان والمكان والجاذبية والضوء.
وخرج لنا بأشهر نظرية على الإطلاق ألا وهي النظرية النسبية.
من هنا انطلق علم الفيزياء الحديث الذي نعرفه بشكله الحالي.
إعداد:Sara ali
تدقيق: Erwin Phillips heisenberg
تصميم:Ali Ahmed
😊المصدر : كتاب الكون الأحدب
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع