Facebook Pixel
هل للبكتيريا علاقة بإصابة الإنسان بالاكتئاب؟
38 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

اكتشف الباحثون وجود مجموعتين من البكتيريا يقل تواجدها في الأشخاص المصابين بالإكتئاب، ما هما؟

هل للبكتيريا علاقة بإصابة الإنسان بالاكتئاب؟

أصبحت الروابط القائمة بين الجهاز العصبي المركزي والأعداد الضخمة من البكتيريا الموجودة في القناة الهضمية واحدة من أهم النقاط البحثية والتي تلقى اهتمامًا كبيرًا من العامة والوسائل الإعلامية والصحافة. آليات عمل البكتيريا التي تتحكم عن طريقها في تشكيل والتحكم في وظائف المخ مثل الذاكرة والسلوكيات الإجتماعية وكيف يمكن أن تؤثر في حالات مختلفة مثل الإكتئاب و الأمراض العصبية مازالت محل جدل وخلاف وتوصف بأنها قليلة.

تٌظهر الدراسات الروابط بين أنواع معينة من البكتيريا ونواتج الأيض الخاصة بها مع ظهور بعض الأعراض العصبية. لكن تلك الصِّلات لا تثبت الأسباب والتأثير. في الكثير من الدراسات اُستخدمت حيوانات التجارب لكنها لا تعكس الصفات والسلوكيات البشرية بشكل دقيق ومناسب. وبالنسبة إلى التجارب والدراسات على الإنسان فإنها محدودة ولا تتم إلا على عدد قليل نسبيًا وتفتقر تلك الأبحاث إلى القدرة على التحكم في بعض العوامل التي من شأنها التأثير على البكتيريا الموجودة مثل اتباع حميات غذائية مختلفة من وقت لآخر وتناول المضادات الحيوية.

وفي دراسة حديثة نُشرت منذ أيام، استخدم الباحثون تقنيات «تسلسل الحمض النووي - DNA sequencing» لتحليل وتحديد أنواع البكتيريا في فضلات أكثر من 1000 شخص شاركوا في مشروع «Belgium’s Flemish Gut Flora». وربط الفريق البحثي بين الأنواع المختلفة من الميكروبات مع جودة ودرجة حياة كل مُشارك وإصابته بمرض الإكتئاب، باستخدام المعلومات التي قدمها المشاركون والتشخيصات التي قدمها الأطباء. استطاع الباحثون الحصول على نتائج تصف قدرة البكتيريا على إنتاج أو تكسير الجزيئات التي تستطيع أن تتفاعل مع الجهاز العصبي للإنسان.

واكتشف الباحثون وجود مجموعتين من البكتيريا يقل تواجدها في الأشخاص المصابين بالإكتئاب وهي «Coprococcus» و«Dialister». وأيضًأ علاقة إيجابية بين درجة وجودة حياة الشخص وقدرة البكتيريا على إنتاج مركب «3,4-dihydroxyphenylacetic acid» الناتج من تحلل «الدوبامين - Dopamine».

يعلم الباحثون أن البكتيريا التي تعيش في القناة الهضمية لديها القدرة على إنتاج أو تحفيز تكوين النواقل العصبية والمركبات المحفزة للجهاز العصبي والتي تتحكم في نمو وتكاثر البكتيريا مثل «السيروتونين - serotonin» و «الدوبامين - Dopamine» و «حمض الغاما-أمينوبيوتيريك - GABA».

منذ عشر سنوات كانت تُعد فكرة أن الكائنات الدقيقة الموجودة في الأمعاء تؤثر على مخ الإنسان فكرة جامحة وخيالية وتقابل بالرفض. لكن تغير الوضع في الوقت الحالي وأصبح التحدي هو هل تؤثر الجزيئات التي تنتجها البكتيريا على الجهاز العصبي للإنسان وسلوكياته وخطر الإصابة ببعض الأمراض؟ وكيف يحدث ذلك؟

، ، «» .

ترجمة وتقديم: Mostafa Elkhashab

المصادر: https://go.nature.com/2WT81cN
https://go.nature.com/2Sk6kq9

#الأكاديمية_بوست #أحياء #الأعصاب #البكتيريا #مقال
الأكاديمية بوست
نشر في 31 تموز 2019
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع