Facebook Pixel
ما بين عالمين مختلفين!
127 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

لازلت في تداعيات التحذيرات من برنامج الدحيح وخطره على اعتبار ترويجه للإلحاد ولدي ثلاثة نقاط صغيرة للتحدث بها، ما هي هذه النقاط؟

مابين عالمين مختلفين

لازلت في تداعيات التحذيرات من برنامج الدحيح وخطره على اعتبار ترويجه للإلحاد ولدي ثلاثة نقاط صغيرة للتحدث بها
1- العزلة: كان من أهم عوامل تراجعنا كعرب ومسلمين اكتشاف طريق رأس الرجاء الصالح واكتشاف الحرير الصناعي، فالأول غيّر طرق التجارة مابين الشرق والغرب لتصبح عبر البحر بدل المرور في بلادنا براً، والثاني قضى على طريق الحرير الذي كان يصل الصين بأوروبا عبر بلادنا لنقل الحرير فبات الحرير يُصنّع في كل بلد على حدى
النتيجة: ضعف التواصل مع العالم وقلة التبادل الفكري مما انعكس علينا بعزلة داخلية كانت نتيجتها تراجعاً بالتأليف والترجمة والتجديد والبحث

2- البوابة: أتت وسائل التواصل الاجتماعي لتفتح بوابات للإطلاع على مايجري حول العالم، والإلحاد والمادية منتشرين في الغرب وبكثرة، وأرى أن برنامج الدحيح يقدم بوابة للإطلاع على مايجري هناك، وكيف يفكر القوم وكيف يتعاطون مع مسائلهم وكيف يبنون الأحكام المنطقية وماهي المواضيع التي تهمهم وماهي المواضيع التي تثير فضولهم، باختصار: بوابة إطلاع فكري على مايجري على الطرف الآخر من العالم

3- نشر الإلحاد: لاتؤدي الأمثلة دوماً الغرض المطلوب منها بدقة ولكنني سأفرد مثالاً، فلئن اقتنى شخص سيارة من طراز بيجو مثلاً وهو سعيد بها، ثم أدار التلفاز فوجد برنامجاً يتحدث عن فوائد وميزات سيارة هيونداي:
هل يعتبر البرنامج دعوى غير مباشرة للكفر بسيارة البيجو أو أي سيارة أخرى؟ نعم
هل يمكن أن يزحزح البرنامج قناعتك بالسيارة التي تملكها؟ إن كان الجواب نعم فإن إيمانك بسيارتك ضعيف وغير مبني عن قناعة راسخة
هل إطفاء التلفاز يعتبر حلاً لحماية قناعتك بسيارتك ولكي لايتسرب لقلبك شكوك بها؟ أم يعتبر هروباً من المشكلة واعترافاً غير مباشر بالعجز عن المواجهة وأن سيارة الهوينداي ستربح المعركة؟

الأفكار التي يعرضها الدحيح سائدة في قسم من العالم، والخبر السيء أن هذا القسم هو الذي يقود العالم، والغزو الفكري والثقافي سيصلنا لامحالة عاجلاً أم آجلاً، والجيل الصاعد يشاهد المسلسلات والأفلام الغربية ويستمع للمسيقى الغربية ويلعب ألعاب الكمبيوتر الغربية ويشاهد الإعلانات الغربية ويتابع الرياضات الغربية والهروب من هذا الفكر بالمنع هو تأجيل للمشكلة وزيادة في تفاقمها بدلاً من حلّها
كما أنه الحل السهل لربح المعركة، بالإنسحاب من خوضها أصلاً!
من التفكر في الغار
نشر في 25 تموز 2019
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
مواضيع ذات صلة