Facebook Pixel
سقوط اشبيلية
0
0
Whatsapp
Facebook Share

بعد هزيمة الموحدين في معركة العقاب و تساقط المدن الأندلسية في يد النصارى من جهة و قيام دولة بني الأحمر في غرناطة كان لابد لهذه الدولة الوليدة لكي تضمن بقاءها و يشتد ساعدها

سقوط اشبيلية
بعد هزيمة الموحدين في معركة العقاب و تساقط المدن الأندلسية في يد النصارى من جهة و قيام دولة بني الأحمر في غرناطة كان لابد لهذه الدولة الوليدة لكي تضمن بقاءها و يشتد ساعدها فقام ابن الأحمر بعمل اتفاقية بينه و بين النصارى و كان من اهم شروط هذه الاتفاقية أن يقوم ابن الأحمر بتقديم كافة أنواع الدعم لملك قشتالة حين يحتاج ذلك .

سقوط اشبيلية و خيانة ابن الأحمر

أوفى ابن الأحمر بالتزاماته كاملة، تلك الالتزامات التي كانت ملئت بالخزي والعار عليه وعلى الأندلسيين جميعا، وكان الاختبار الأول لابن الأحمر مع فرناندو هو مساعدة ابن الأحمر لفرناندو على سقوط إشبيلية، فقد كان ابن الأحمر أكبر معين لفرناندو الثالث على سقوط إشبيلية في يده، وهي -يومئذٍ- أعظم القواعد الأندلسية قاطبة، وقد كانت العاصمة الثانية للأندلس بعد قرطبة، لا سيما في عصر الطوائف تحت حكم بني عباد.

فرناندو يحاصر إشبيلية

استطاع فرناندو الثالث أن يستولي على مدينة قرمونة حصن إشبيلية الأمامي بمعاونة ابن الأحمر، وفقًا للتحالف المعقود بينهما، ثم عمد بعد ذلك إلى افتتاح باقي الحصون القريبة من إشبيلية، واستطاع ابن الأحمر بنصحه وتدخله، أن يقنع معظم أصحابها بتسليمها لملك قشتالة، مقابل تعهده بأن يحقن دماء المسلمين، وأن يمنحهم شروطًا سخية، ولم تأتِ أواسط سنة (645هـ=1247م) حتى كان ملك قشتالة قد استولى على جميع الحصون الأمامية لإشبيلية، وانتسف سائر البسائط والضِياع القريبة منها، وبدأ النصارى حصارهم لإشبيلية في جمادى الأولى سنة 645هـ/ أغسطس 1247م
التزام صاغر، وانتهاك لتعاليم الإسلام وشرائعه، وضرب لرابطة النصرة والأخوة الإسلامية، وموالاة للنصارى وأعداء الإسلام على المسلمين، ما كان من ابن الأحمر إلاَّ أن سمع وأطاع، وبكامل عدته يتقدم فرسان المسلمين الذين يتقدمون بدورهم جيوش قشتالة نحو إشبيلية، ضاربين حصارًا طويلاً وشديدًا حولها.
يتحرك الجيش الغرناطي مع الجيش القشتالي ويحاصرون المسلمين في إشبيلية، ليس لشهر أو شهرين، إنما طيلة سبعة عشر شهرًا كاملاً، يستغيث فيها أهل إشبيلية بكل مَنْ حولهم، لكن هل يسمع من به صمم؟
فالمغرب الآن مشغول بالثورات الداخلية، وبنو مرين يصارعون الموحدين في داخل المغرب، والمملكة الوحيدة المسلمة في الأندلس غرناطة هي التي تحاصر إشبيلية، ولا حول ولا قوة إلا بالله!

سقوط إشبيلية

وفي 27 من شهر رمضان سنة (646 هـ= 1248م) وبعد سبعة عشر شهرًا كاملة من الحصار الشديد، تسقط إشبيلية بأيدي المسلمين ومعاونتهم للنصارى، تسقط إشبيلية ثاني أكبر مدينة في الأندلس، تلك المدينة صاحبة التاريخ المجيد والعمران العظيم، تسقط إشبيلية أعظم ثغور الجنوب ومن أقوى حصون الأندلس، تسقط إشبيلية ويغادر أهلها البلاد، ويهجَّر ويشرَّد منها أربعمائة ألف مسلم، وواحسرتاه على المسلمين، تفتح حصونهم وتدمر قوتهم بأيديهم
وعلى هذا تكون إشبيلية قد اختفت من الخارطة الإسلامية، وما زال إلى الآن مسجدها الكبير الذي أسَّسه يعقوب المنصور الموحدي بعد انتصار الأرك الخالد، ما زال إلى اليوم كنيسة يُعَلَّق فيها الصليب، ويُعبد فيها المسيح بعد أن كانت من أعظم ثغور الإسلام، ولا حول ولا قوة إلاَّ بالله!
#ذكرى_سقوط_الأندلس
#ماذا_خسر_المسلمون_بسقوط_الأندلس؟
#النكبة_الأندلسية
#فريق_رؤية
الصورة لابن الأحمر و هو يقدم فروض الطاعة لسيده فرناندو الثالث
عبرات تاريخية
نشر في 04 كانون الثاني 2016
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع