Facebook Pixel
تهيئة أطفالنا لصوم رمضان
78 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

رمضان هذا العام نهاره طويل وحار وسوف يستصعب بعض الأطفال الصوم خصوصاً من يعيشون بالبلاد الغربية التي لا يصوم فيها باقي أقرانهم ولابد أن يستمروا بالدوام والذهاب الى المدرسة

#التربية_بالحب_سحر_التربية
#التربية_بالحب_بالحب_نصوم

تهيئة أطفالنا لصوم رمضان .... الفكرة (1)
رمضان هذا العام نهاره طويل وحار وسوف يستصعب بعض الاطفال الصوم خصوصا من يعيشون بالبلاد الغربية التي لا يصوم فيها باقي أقرانهم ولابد ان يستمروا بالدوام والذهاب الى المدرسة.
اول الافكار التي خطرت لي هو جعل رمضان حدثا مشوقا يتشوق له الاطفال ويشعرون انه حدث ممتع بدلا من العبء والحرمان لذلك اقترح استغلال وقت الطعام او الركوب بالسيارة سويا او اي وقت اخر نكون فيه سويا واتحدث مع زوجي او امي او الاخ الاكبر ونبدأ بتبادل الحديث عن رمضان وكم نحن متشوقون للاجر والثواب وكم نحن نتمنى ان نكون من بين المحظوظين الذين سيصومون رمضان ، ومن ثم ممكن ان نقول بأن طول النهار وصعوبة الصوم بالحر سيجعله اكثر متعه لانه سيزيد الاجر والثواب ويزيد التحدي وقدرتنا على التحمل والصبر والمقاومة.
الطفل الصغير بعمر 6 الى 10 سنوات ممكن ان يشارك بالحوار حينها ويبدأ يتساءل عن رمضان او عن سبب الصوم وهنا تجدها الام فرصة تخبره ولكن لا تشعره انها تقصد اخباره بل فقط تجيب على اسئلته وهكذا تصل الرساله للطفل بطريق غير مباشر ويبدأ الطفل بالتفكير بالموضوع والشعور بالتشويق ويمكن ان يعود ويسأل وهذا سيساعد كثيرا. والهدف من هذا كله هو ربط الصوم بالله وان اجر الصائم عند الله عظيم وكبير و قدخصص للصائمين باب الريان وبهذا اعطاهم مايميزهم عن باقي العبادات.
جربتها وقد كان عمر ابني الصغير تقريبا سبع سنوات تحمس كثيرا وصاغ خياله الخاص به عن رمضان وباب الريان والجنة وهذا الرابط فيه الفيديو صورته وهو يتحدث بحماس.
https://www.youtube.com/watch?v=pn1z2tLKLpo&feature=youtu.be
بلغكم الله رمضان وجعلكم ممن يعتقهم الله في هذا الشهر الفضيل.

لكم مني كل الحب... سناء عيسى
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع