Facebook Pixel
إرتفاع درجة حرارة الطقس والمصابين بالسكري
309 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

في فصل الصيف ومع إرتفاع درجة حرارة الطقس أحياناً في هذه الأيام. فهناك بعض الأمور المتعلقة بالسكري وإرتفاع درجة الحرارة من الأنسب التطرق لها الآن

--- (( ----- (( إرتفاع درجة حرارة الطقس والمصابين بالسكري )) ))

في فصل الصيف ومع إرتفاع درجة حرارة الطقس أحياناً في هذه الأيام. فهناك بعض الأمور المتعلقة بالسكري وإرتفاع درجة الحرارة من الأنسب التطرق لها الآن.
يجب أن نتذكر أن المصابين بالسكري، أكثر عرضة للإصابة بالجفاف من الغير مصابين بالسكري، وبالأخص إذا كان المصاب بالسكري غير متحكم جيداً بسكر الدم وسكر الدم لديه مرتفع في معظم الأوقات. والسبب الذي يجعل المصاب بالسكري عُرضة أكثر للـ "الجفاف" هو أن الجسم يقوم بالتخلص من السكر المرتفع عن طريق ترشيحه والتخلص منه في البول. وهذه العملية تحتاج إلى ماء. وعندما يكون معدل السكر في الدم مرتفع يعمل الجسم على سحب الماء من الأنسجة والخلايا وإفرازها مع السكر بالبول، وإذا لم يتم تعويض الماء المسحوب من الخلايا والأنسجة وذلك بزيادة شرب الماء فإن الإصابة بالجفاف أمر محتمل. والجفاف قد يؤدي إلى وهن وضعف وفي بعض الأحيان يزيد من لزوجة الدم وزيادة العُرضة للجلطات.
هذا من ناحية ومن ناحية أخرى يوجد هناك عامل آخر يسبب في زيادة العُرضة للـ "الجفاف" وهو زيادة كمية العرق (التعرق الكثير) التي يفرزها الجسم في الأيام الشديدة الحرارة وهذا الأمر قد يتعرض له كل شخص.
إذاً المصابون بالسكري يجب أن ينتبهوا إلى هذا الأمر مع ملاحظة التالي:
- أن يقوموا بشرب كمية كافية من السوائل كالماء. نظراً للخوف من الجفاف كما ذكرنا.
- ليس شرطاً أن تكون السوائل ماء فقط . ولكن أي عصير آخر على سبيل المثال "ليموناطة" أو أي عصائر أخرى لا تحتوي على سكر، أو أن يُضاف لها حبوب محلية. (حيث أن هناك الكثير وخاصة السيدات لا يحبون شرب الماء كثيراً) أو شرب العصائر التي تحتوي على محليات صناعية وهي خصاصة للمصابين بالسكري.
- عليهم تجنب السوائل، التي تحتوي على مادة الكافايين (caffeine) لإن مادة الكافايين تعمل كمُدر للبول ، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة إحتمال حدوث الجفاف.
حدوث الجفاف للمصاب بالسكري من الأمور التي يجب تفاديها، لأنها تؤدي إلى إضطراب في كمية الأملاح بالدم وبعض المواد الكيميائية الأخرى الأمر الذي يسبب في إضطراب وظائف بعض الأجهزة والأعضاء مثل الدماغ والكلى ، وفي بعض الأحيان الجفاف يكون خطير جداً وقد يسبب في الوفاة.
- والآن ما هي كمية السوائل التي ينبغي على المصاب بالسكري أخذها يومياً ؟ تقريبياً من 8 إلى 10 أكواب ماء يومياً أمر لا بأس به ، (ذات السعة 250 مل وهي الأكواب الشائعة الإستعمال لشرب الماء) أو حتى أكثر من ذلك كلما أمكن ذلك، ويمكن زيادة الكمية في حالة ممارسة الرياضة أو التعرق الشديد نتيجة الجو الحار.
- على كلٍ حاول أن تتعود على إتباع العادات الآتية (في فصل الصيف خصوصاً)
● في بيتك وفي مكان عملك ، أعمل على أن تكون الماء في متناول يديك وذلك بوضع ابريق للماء "أو زجاجة ماء" دائما بجانبك.
● حاول أن تقوم بحساب كم؟ كمية من الماء شربتها في اليوم؟ ، حاول أن تتذكر وفي حالة عدم قيامك بشرب كمية كافية فتدارك الأمر في اليوم التالي.
● دائما بحوزتك ومعك زجاجة ماء عندما تتمشى في الطريق، في السوق، بالإنتظار في المطار، تمارس الرياضة في النادي الرياضي... إلخ.
● أشرب الماء حتى ولو لم تكن عطشان، في الحقيقة الشعور بالعطش يحدث متأخراً ، أقصد أن الشعور بالعطش يحدث بعد حدوث نسبة من الجفاف. فحاول أن تشرب الماء حتى ولو لم تكن عطشان.
● ماذا عن الأدوية والأجهزة المتعلقة بالسكري وإرتفاع درجة الحرارة؟
- من الأفضل عدم تعرض جهاز قياس السكر بالدم وأشرطة التحليل إلى اشعة الشمس مباشرة وكذلك عدم تركها في السيارة عندما تكون درجة الحرارة مرتفعة.
- دائماً نقول بأن "مخزونك" من الإنسيولين يجب أن تحفظه بالثلاجة ولكن الإنسيولين الذي تستخدم فيه الآن بإمكان وضعه في الغرفة بشرط ان تكون درجة حرارة الغرفة أقل من 30 درجة مئوية.
----- د. سالم الحبروش
إدارة السكري
نشر في 24 حزيران 2019
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع