Facebook Pixel
من هو العز بن عبد السلام؟
0
0
Whatsapp
Facebook Share

حين كان سلطان العلماء العـز بن عبـد السلام في القاهـرة قامت بينه و بين أمراء المماليك و السلطان مشكلة كبيـرة فقد أصر على فتواه فيهم بأن الأحكام الشرعية التي تسير عليهم هي أحكام الرق

حين كان سلطان العلماء .. العـز بن عبـد السلام في القاهـرة .. قامت بينه و بين أمراء المماليك و السلطان مشكلة كبيـرة .. فقد أصر على فتواه فيهم بأن الأحكام الشرعية التي تسير عليهم هي أحكام الرق ( لأنهم مماليك للسلطان و ليسوا أحراراً ) ... و صرح لهم بأن أعمال شرائهم و بيعهم و زواجهم و غيرها .. كلها غير صحيحة في الدين ما لم يعتقوا أنفسهم بطريقة شرعية وفق ما أمر الله ... فاستشاط هؤلاء الأمراء و من بينهم نائب السلطنة غضباً و غيظاً من إصرار سلطان العلماء على رأيه .. و انزعج الملك الصالح أيوب لذلك أيضاً ..
فغضب سلطان العلماء .. و حمل متاعه و أغراضه على حماره .. و خرج من القاهرة متوجهاً إلى الشام ..
فلم يكن يبتعد من القاهـرة شيئاً إلا و خرج غالب المسلمين من المدينة من أهل مصر يلحقونه .. و لم تبق امرأة و لا صبي و لا رجل إلا و حضر .. و لا عالم و لا تاجر و لا وجه من وجوه البلد إلا تبعه ..
فبلغ السلطان ذلك و قيل له ... أدرك العـز بن عبد السلام و إلا ضاع ملكك ..
فركب الملك الصالح أيوب بنفسه و لحقه و استرضاه و طيب قلبـه و أعاده إلى القاهرة .. و أمر بجمع الأمـراء المماليك .. فبعث نائب السلطان يلاطف العـز لعله يتخلص من الحكم .. فأصر الشيخ على أمر الله و العدل فيه .. فاستشاط النائب غيظاً و تقلد سيفه و توجه إلى بيت الشيخ .. فطرق الباب و خرج له ولده .. فلما عاد ولد الشيخ إلى الداخل و شرح لوالده العـز أن نائب السلطان جاء يريد قتله ... لم يرف له جفن من الخشية .. بل خرج بسكونه و وقاره إلى الخارج .. فلما رآه نائب السلطان فزع من هيبة سلطان العلماء و سقط السيف من يده و أقبل على يد الشيخ يقبلها .. و يستسمحه .. و نزل على حكمه العادل هو و جميع الأمراء .. و تم بيعهم و قبض العـز بن عبد السلام المال بنفسه و وزعه في مصالح المسلمين ...
و كانت نتيجة وجود شخصيات مثل سلطان العلماء .. و انصياع السلاطين و الملوك و الأمراء لحكم الله .. و تعلق أهل مصـر حينها بأهل الخير لا بالطغاة و أهل الفساد و المجرمين ..
أن من الله بالمسلمين أخيراً بانتصارات لا نزال ندونها حتى اليوم ... عيـن جالـوت و المنصـورة .. و فارسكـور
عبرات تاريخية
نشر في 09 آب 2016
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع