Facebook Pixel
عمر بن الخطاب وصلاة التراويح
473 مشاهدة
1
0
Whatsapp
Facebook Share

أكثر ما يلمُّ المسلمين بعضهم إلى بعض، ويشدُّهم بعضهم إلى بعض، ويجعلهم يشعرون أنهم واحدٌ وأن لا فوارق بينهم هو الصلاة صلاة الجماعة تحديداً وأكثر ما تكون هذه الصلاة "جامعةً" للناس، محقِّقةً لغرض التجمُّع وتوحيد الناس، في رمضان في صلاة التراويح تحديداً

أكثر ما يلمُّ المسلمين بعضهم إلى بعض، ويشدُّهم بعضهم إلى بعض، ويجعلهم يشعرون أنهم "واحدٌ".. وأن لا فوارق بينهم..
هو الصلاة...
صلاة الجماعة تحديداً...
وأكثر ما تكون هذه الصلاة "جامعةً" للناس، محقِّقةً لغرض التجمُّع وتوحيد الناس، في رمضان..
في صلاة التراويح تحديداً..
الصلاة، التي أدارها "عمر"...
*********************
... كانت صلاة التراويح قد صُلِّيت جماعةً في عهده عليه الصلاة والسلام ..
( أَنَّ عَائِشَةَ - رضي الله عنها - أَخْبَرَتْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - خَرَجَ لَيْلَةً مِنْ جَوْفِ اللَّيْلِ، فَصَلَّى فِي الْمَسْجِدِ، وَصَلَّى رِجَالٌ بِصَلاَتِهِ، فَأَصْبَحَ النَّاسُ فَتَحَدَّثُوا، فَاجْتَمَعَ أَكْثَرُ مِنْهُمْ، فَصَلَّوْا مَعَهُ، فَأَصْبَحَ النَّاسُ فَتَحَدَّثُوا، فَكَثُرَ أَهْلُ الْمَسْجِدِ مِنَ اللَّيْلَةِ الثَّالِثَةِ، فَخَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - فَصَلَّى، فَصَلَّوْا بِصَلاَتِهِ، فَلَمَّا كَانَتِ اللَّيْلَةُ الرَّابِعَةُ عَجَزَ الْمَسْجِدُ عَنْ أَهْلِهِ، حَتَّى خَرَجَ لِصَلاَةِ الصُّبْحِ، فَلَمَّا قَضَى الْفَجْرَ أَقْبَلَ عَلَى النَّاسِ، فَتَشَهَّدَ ثُمَّ قَالَ « أَمَّا بَعْدُ، فَإِنَّهُ لَمْ يَخْفَ عَلَيَّ مَكَانُكُمْ، وَلَكِنِّي خَشِيتُ أَنْ تُفْتَرَضَ عَلَيْكُمْ فَتَعْجِزُوا عَنْهَا ». فَتُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - وَالأَمْرُ عَلَى ذَلِك).
(عنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدٍ الْقَارِىِّ أَنَّهُ قَالَ خَرَجْتُ مَعَ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ - رضى الله عنه - لَيْلَةً فِى رَمَضَانَ ، إِلَى الْمَسْجِدِ ، فَإِذَا النَّاسُ أَوْزَاعٌ مُتَفَرِّقُونَ يُصَلِّى الرَّجُلُ لِنَفْسِهِ ، وَيُصَلِّى الرَّجُلُ فَيُصَلِّى بِصَلاَتِهِ الرَّهْطُ فَقَالَ عُمَرُ إِنِّى أَرَى لَوْ جَمَعْتُ هَؤُلاَءِ عَلَى قَارِئٍ وَاحِدٍ لَكَانَ أَمْثَلَ . ثُمَّ عَزَمَ فَجَمَعَهُمْ عَلَى أُبَىِّ بْنِ كَعْبٍ ، ثُمَّ خَرَجْتُ مَعَهُ لَيْلَةً أُخْرَى ، وَالنَّاسُ يُصَلُّونَ بِصَلاَةِ قَارِئِهِمْ ، قَالَ عُمَرُ نِعْمَ الْبِدْعَةُ هَذِهِ ، وَالَّتِى يَنَامُونَ عَنْهَا أَفْضَلُ مِنَ الَّتِى يَقُومُونَ . يُرِيدُ آخِرَ اللَّيْلِ ، وَكَانَ النَّاسُ يَقُومُونَ أَوَّلَهُ).
.....
صحيحٌ تماماً!
نعمَّت البدعة..!
جمعنا من يومها عمر..
كلُّ تلك الدموع، كلُّ تلك الشهقات، كلُّ تلك الدعوات..
كلُّ أولئك الذين دخلوا المسجد في رمضان من أجل صلاة التراويح فحسب، كعادةٍ، كتقليدٍ اجتماعيٍّ...
ثم وجدوا أنفسهم بالتدريج في الصلاة.. وجدوا قلوبهم تتعلَّق بالمساجد، تتعلَّق بثريات المساجد..
كلُّ أولئك يدينون بالتزامهم لبدعة عمر، لعبقريَّته الإداريَّة.. لعقله الذي "يعمل" بنظام تشغيلٍ قرآنيٍّ..
...وليس هذا فقط..
فقد كان إداريَّاً لدرجة أنَّه جعل ثلاث قرَّاء بحسب سرعة قراءة كلٍّ منهم، بحيث يمكن لك أن تختار ما يناسبك منهم..
(...عَنْ أَبِى عُثْمَانَ النَّهْدِيِّ قَالَ: دَعَا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بِثَلاَثَةِ قُرَّاءٍ فَاسْتَقْرَأَهُمْ، فَأَمَرَ أَسْرَعَهُمْ قِرَاءَةً أَنْ يَقْرَأَ لِلنَّاسِ ثَلاَثِينَ آيَةً، وَأَمَرَ أَوْسَطَهُمْ أَنْ يَقْرَأَ خَمْسًا وَعِشْرِينَ آيَةً، وَأَمَرَ أَبْطَأَهُمْ أَنْ يَقْرَأَ عِشْرِينَ آيَةً).
وجعل قارئاً خاصَّاً للنساء..
(عن هشام بن عروة أن عمر بن الخطاب أمر سليمان بن أبي حثمة أن يؤمَّ النساء في مؤخّر المسجد في شهر رمضان).
لهذه الدرجة كان التنظيم... كانت الإدارة..
ومنتهى الإدارة، أدَّت إلى منتهى الخشوع...
***************************
لو لم يكن في سجلِّه الإداريِّ، غير أنَّه يجمعنا كلَّ سنةٍ، في تلك التراويح.. فنشعر بأخوَّتنا، ونشعر بقوَّتنا، ونشعر بكلِّ ما يمكن أن يكون لو أنَّ هذا العدد جاء طيلة السنة..
لو لم يكن في سجلِّه الإداريِّ غير هذا...
لكفى...
ولما وفَّيناه حقَّه من الشكر...

#استرداد_عمر
#أحمد_خيري_العمري
د.أحمد خيري العمري
نشر في 18 أيّار 2019
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع