Facebook Pixel
بكتيريا تتغذى على البلاستيك!
48 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

سبق وأن سمعنا عن البكتيريا التي تتغذى على البلاستيك وتلك التي تحول مواد سامة إلى ذهب فاليوم يجد العلماء بكتيريا رائعة تأكل النفط في أعماق المحيط

سبق وأن سمعنا عن البكتيريا التي تتغذى على البلاستيك وتلك التي تحول مواد سامة إلى ذهب كـ (Cupriavidus metallidurans) اليوم يجد العلماء بكتيريا رائعة تأكل النفط في أعماق المحيط.

لا يزال أمامنا الكثير لاكتشافه من عالم ما تحت البحار، أحد الأمثلة خندق ماريانا - أعمق خندق طبيعي في المحيط – الذي يمتد لعمق 10994 متر (36070 قدم) في بعض الأماكن. الآن تم العثور على اكتشاف رائع من هذه الهاوية تحت الأرض.

أظهر التحليل الميكروبي الأكثر شمولاً للخندق حتى الآن نوعًا جديدًا من البكتيريا التي تتغذى على مركبات مماثلة لتلك الموجودة في النفط. لقد رأى العلماء الكائنات الحية الدقيقة التي تتغذى على النفط من قبل، ولكن ليس في هذه الأعماق أبدًا.

تم العثور على تركيزات عالية من هذه العوالق الميكروبية في أسفل خندق ماريانا أعلى من أي مكان آخر سبق تسجيله على الأرض، وهذا يمكن أن يعطينا نظرة جديدة على كيفية وجود الحياة وازدهارها في مثل هذه الأعماق - حيث يكون الضغط هو ما يعادل 1091 كيلوغرام .

يقول أحد الباحثين، جوناثان تود - Jonathan Todd من جامعة إيست أنجليا في المملكة المتحدة: «لقد درسنا العينات التي أُحضرت وتعرفنا على مجموعة جديدة من البكتيريا المسببة للهيدروكربون».

«*الهيدروكربونات هي مركبات عضوية مصنوعة من ذرات الهيدروجين والكربون فقط، وتوجد في أماكن كثيرة بما في ذلك النفط الخام والغاز الطبيعي».

«لذا فإن هذه الأنواع من الكائنات الحية الدقيقة تأكل أساسًا مركبات مماثلة لتلك الموجودة في النفط ثم تستخدمها كوقود. تلعب الكائنات الحية الدقيقة المماثلة دورًا في تقليل الكوارث الطبيعية الناجمة عن انسكابات النفط في مثل تسرب النفط لشركة بريتيش بتروليوم في 2010 في خليج المكسيك».

ما إذا كنا سنكون قادرين على توظيف هذه المخلوقات يومًا ما للمساعدة في تنظيف الانسكابات النفطية، فلا يزال يتعين علينا أن نرى كيف ذلك، لكن الباحثين مهتمون أكثر بالبحث في كيفية تغذية هذه البكتيريا عميقًا تحت الماء - وربما ما الذي يتغذى عليها.

يركز جزء من نتائج الدراسة على الهيدروكربونات التي تبقي الميكروبات على قيد الحياة، ومن أين أتت.

يقول أحد أعضاء الفريق، نيكولاي بيدنتشوك - Nikolai Pedentchouk من UEA: «وجدنا أن الهيدروكربونات موجودة على عمق 6000 متر [19685 قدم] تحت سطح المحيط وربما أكثر عمقًا، نسبة كبيرة منهم ربما منشقة من تلك التي تتغذى على تلوث سطح المحيط».

«وحددنا أيضًا هيدروكربونات مُنتجة بيولوجيًا في رواسب المحيطات في قاع الخندق. وهذا يشير إلى أن مجموعة ميكروبية فريدة من نوعها تنتج الهيدروكربونات في هذه البيئة».

لقد تم رصد الهيدروكربونات التي كان الباحثون يبحثون عنها في الطحالب على سطح المحيط من قبل، لكن وجودهم في أعماق الماء اكتشاف جديد. في التجارب المعملية تمكن الفريق من تأكيد أن البكتيريا يمكنها حقًا استهلاك الهيدروكربونات في الظروف القاسية.

والخطوة التالية هي جمع المزيد من المعلومات حول هذه الميكروبات، وأين يمكن أن يأتي طعامهم؟ - ربما من المصادر الطبيعية وغير الطبيعية على حد سواء. قد يكون هناك أنواع أخرى من البكتيريا يمكنها أن تتغذى على مركبات الهيدروكربون بنفس الطريقة.

يقول الباحث الرئيسي شياو هوا تشانغ - Xiao-Hua Zhang من جامعة أوشن في الصين: «نعرف عن المريخ أكثر من أعمق جزء من المحيط على سطح الأرض».

ترجمة: Mohamad Yassin
مراجعة: سيرين الصوباني

المصدر: https://bit.ly/2DG1sCn

#الأكاديمية #بيئة #اكتشاف #بكتيريا #نفط
الأكاديمية بوست
نشر في 02 أيّار 2019
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع