Facebook Pixel
ماذا تعرف عن رجل المخابرات الألمانية أوتو سكورزيني؟
1050 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

ولد سكورزينى في فيينا النمسا التي كانت سابقا في الأمبراطورية النمساوية الهنغارية من عائلة ذات تاريخ عسكري طويل ,ويرجع اصل عائلته الى بولندا من قرية سكورزكان، ما هي أهم انتاجاته؟

- رجل المخابرات الألمانية : أوتو سكورزيني

ولد سكورزينى في فيينا النمسا التي كانت سابقا في الأمبراطورية النمساوية الهنغارية من عائلة ذات تاريخ عسكري طويل ,ويرجع اصل عائلته الى بولندا من قرية سكورزكان .
في عمر المراهقة كان يستطيع تحدث الفرنسية والانجليزية اضافة الى الالمانية لغته الاصلية . في سنين الجامعة في فيينا انضم الى فريق المبارزة وخاض 15 نزال اصيب في العاشر منها بجرحه الشهير في وجهه .
في عام 1931 التحق بالحزب الاشتراكي الوطني النمساوي وبعدها عضوا في ال SA .ولعب دورا مهما في حماية الرئيس النمساوي Wilhelm Miklas من الاغتيال بعد الانشلوس في 1938 .

عقب أحتلال بولندا في 1939 ترك عمله كمهندس مدني و اراد سكورزيني الانضمام الى اللوفتفافة (القوة الجوية الالمانية ) لكن تم رفضه بسبب كونه طويل جدا (1.92 متر) و كبير في السن (31سنة ) . لذى التحق بالحرس الشخصي الخاص بأدولف هتلر ( لايبشتندارته اس اس أدولف هتلر ) .وفي عملية بارباروسا كان في القسم التقني في الاس اس داس رايخ في معركة موسكو . وكانت مهمته الاستيلاء على المباني الهامة للحزب الشيوعي، بما في ذلك مقر المجلس الوطني في لوبيانكا، ومكتب التلغراف المركزي والمرافق الأخرى ذات الأولوية العالية، قبل أن يتسنى تدميرها.

في ديسمبر من 1942 أصيب في الجزء الخلفي من رأسه فتم نقله للعلاج . بعد التعافي أخذ يطور أفكاره حول حرب الكوماندوز غير التقليدية وكانت مقترحاته هي تطوير هذه القوات والقتال خلف خطوط العدو والقتال في زي العدو والهجمات التخريبية و الخداع وما الى ذلك .

عملياته :
اول عملية له كانت عملية فرانسوا في 1943 في أيران . حيث تنكر الألمان من الكتيبة أس أس502 المضلية بقيادة أوتو سكرورزيني بزي القشقایی لتخريب الامدادات الامريكية و البريطانية المرسلة الى الاتحاد السوفييتي .لكن لم تكن العملية ناجحة لأنها كانت تحتاج لأكثر من عمليات تخريب في سكك الحديد لوقف طريق الامداد .

عملية أوك (البلوط) : 12 سبتمبر 1943 وفيها قام سكورزيني بأنقاذ بنيتو موسوليني من معتقله .

عملية القفزة الطويلة : هي عملية لأغتيال .ستالين ,تشرشل ,روزفلت في مؤتمر طهران 1943 . لكن العملية لم تنفذ لأن المخابرات السوفييتية كشفتها ,أما سكورزيني والاخرون فينفون وجود عملية مثل هذه وانها كانت مجرد بروباغاندا سوفييتية .

عملية حركة الفرسان : هي عملية انزال جوي على مقر جوزيف تيتو عندما كان يقود المعارضة الشيوعية اليوغزلافية في 25 مايو 1944 ,لكن فشلت بهروب تيتو .

عملية بانزرفاوست : عند سماع أدولف هتلر ان هنغاريا تنوي الأستسلام للسوفييت أرسل قوات بقيادة أوتوسكورزيني الى هنغاريا لتأمين وصول الامداد لأكثر من مليون الماني مازالوا يقاتلون في البلقان .

عملية غريف : غريف أو غريفن بالانجليزية (الكائن الخرافي ). في ديسمبر من 1944 واثناء معركة الأردين تنكر رجال سكورزيني بالزي الامريكي و استخدموا معدات و أسلحة أمريكية وقاموا بضرب الحلفاء من الخلف و تظليل طرقهم .أعتقد الحلفاء ان قوات سكورزيني تنوي أغتيال ايزنهاور في باريس لم يكن هذا صحيحا لكن كان على أيزنهاور ان يقضي ليلة الميلاد في عزلة .
عند أنتهاء الحرب تم سجنه كأسير حرب حتى محاكمته في 1947 واتهامه بجرائم حرب ,في 27 تموز 1948 حيث قام ثلاث ضباط أس أس سابقين بأخراجه والهرب . لكن في لقاء مع سكورزيني قال ان الولايات المتحدة هي من أرسل الضباط وذلك لأقوم ب"عمل مميز" . ذهب الى بافراريا لمدة 18 شهر ثم تم تصويره في احد مقاهي باريس عام 1950 فلجأ الى أسبانيا .
في عام 1962 العالم الالماني هاينز كروغ ,اختفى من مصر . كروغ وغيره من العلماء الالمان لجئوا الى مصر وبعد تلقيهم لرسائل من الموساد تركوا مصر .لكن كلوغ اصر على البقاء .لذا كان على الموساد ارسال شخص يثق به العلماء الالمان .
كانت الموساد تقوم بخطف الضباط الالمان السابقين وترسلهم لأسرائيل للأعدام أمثال ايخمان . لذا سكورزيني توقع مجيء الموساد اليه . في احد الايام عندما كان سكورزيني في بار مع زوجته دخل عميلا موساد متنكرين كزوجين المانيين وقالوا انه تمت سرقتهم ويحتاجون المساعدة فدعاهم سكورزيني الى فلته للمبيت ,وعند دخول الفلة سحب سكورزيني مسدسه وقال : أنا اعرف من انتم ,انتم موساد .وأتيتم لقتلي . ردوا عليه : نعم نحن موساد لكن لو اردنا قتلك لقتلناك منذ أسبوع . فقال اوتو : او ربمى سأقتلكم الان . ردوا عليه : اذا قتلتنا الاشخاص الذين سيأتون بعدنا لن يتعبوا انفسهم بالشرب معك ,عرضنا لك هو فقط مساعدتنا . اخبرهم سكورزيني انه يريد ازالة اسمه من لاحئة المطلوبين الموقعة في فيينا . وافق الطرفان و قتل سكورزيني العالم الالماني هاينز كروغ فى القاهرة عام 1962 .
توفي في 5 تموز 1975 في مدريد/أسبانيا . *لقب بأخطر رجل في أوروبا .
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع