Facebook Pixel
213 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

كان رد الفعل تجاه حادثة الإسراء عنيفاً فعلًا وكما توقع عليه الصلاة والسلام فما حصل مع الرسول كان صادماً وغير متوقع

كان رد الفعل تجاه حادثة الإسراء عنيفًا فعلًا وكما توقع عليه الصلاة والسلام،... ما قاله الرسول عليه الصلاة والسلام عما حدث معه كان صادمًا وغير متوقع.. والناس كانت بين مصفق استهزاءً وبين من وضع يده على رأسه تعجبًا مما سمع..
ليس هذا فقط، بل لقد صح عن السيدة عائشة رضي الله عنها أن هناك ممن آمنوا به وصدقوه ارتدوا هنا ، بل وقد بقوا على ارتدادهم وحاربوا في بدر مع المشركين وقتلوا حالهم حال أبي جهل !
تخيلوا أن هناك مسلمين، كانوا قد آمنوا في مكة، في العشر سنوات الأولى من البعثة، وسط كل ما عاناه مسلمو مكة آنذاك، ولكنهم عندما وصلوا حادثة الإسراء.. توقفوا... ورجعوا الطريق، ارتدوا..
ليس هذا فقط، بل تحولوا إلى حرب المسلمين، وبعد خمس سنوات تقريبًا خرجوا مع قريش للقضاء على الإسلام. علمًا أنه لم يكن هناك تجنيد إجباري آنذاك، أي أنهم خرجوا بملء إرادتهم!
تخيلوا...
لكن لماذا؟ لماذا كان الأمر صادمًا لهذه الدرجة..
نحن طبعًا لُقِّنَّا الإيمان بالأمر، ولم يكن لدينا خيار، لكن تخيلوا أننا لا نزال في مكة وفي تلك الفترة، الأمر ليس سهلًا... الرسول عليه الصلاة والسلام كان يدرك ذلك تمامًا وقاله..
مرة أخرى.. لماذا؟
لسبب بسيط..
طيلة العشر سنوات السابقة من البعثة، لم يكن هناك حدث واحد خارق للطبيعة قال عنه الرسول عليه الصلاة والسلام أنه حدث له.. لا معجزات بالمعنى المادي للكلمة كما حدث مع بقية الأنبياء... كل شيء كان "عقلانيًا" إلى حد بعيد..
ثم تأتي هذه الحادثة، ولا يرونها أصلًا..
لهذا كان الامتحان...
وهو امتحان لنا أيضًا.. امتحان مستمر...
كثيرًا ما نحاول أن "نعقلن" فهمنا للإسلام، وليس هذا خطأ في رأيي لأن الإسلام ونصوصه الثابتة فيها ما يساعد في ذلك، وأنا من المتهمين بذلك في أوساط تعتبر الأمر "تهمة"، لكن هذه العقلنة يجب أن يكون لها حدودها وتوازناتها.. ما دمنا نؤمن أنه دين.. ونؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله وبالحساب (مهما اختلفنا في تفاصيل ذلك) فعلينا أن نتقبل ونقر بوجود بعد غير خاضع للعقل.. بعد لا يمكن عقلنته لأننا لو وصلنا لهذا الأمر صار الدين بلا لون ولا طعم ولا رائحة..
نعم البعد اللاعقلاني في الإسلام ضيق وهو أضيق بكثير مما هو في بقية الأديان، لكنه موجود.. وعندما أقول لا عقلاني فأنا أقصد أنه غير خاضع للعقل، ولكنه ليس مضادًا له بالضرورة، وهذا موضوع آخر تمامًا ويعتمد على تعريفنا للعقل ومفهومنا له.
هناك محاولات كثيرة لإخراج حادثة الإسراء والمعراج من هذا البعد بأقوال مختلفة، مثل أن الموضوع كان منامًا أو أن المسجد الأقصى ليس في بيت المقدس ولكن قرب الطائف، وكلام من هذا النوع..
لو كان الأمر منامًا، فأين سبب الصدمة والاستهزاء والسخرية والردة التي حدثت؟
يمكن لأي منام أن يحدث مهما كان غرائبيًا.. ولا يسبب عندما يرويه صاحبه أي رد فعل...
*****
أبو بكر جاء بجوهر الأمر وباختصار وبساطة.
قال ببساطة:
إني لأصدقه فيما هو أبعد من ذلك، أصدقه بخبر السماء في غدوة أو روحة
إذا كنا نصدق حقًا أنه وحي من السماء...
فالأمر لا يقل غرابة..
وهو بالتأكيد لا يخضع للعقل كما نعرفه..
*******
قد يطرح سؤال هنا: لماذا الحديث هنا عن الإسراء والمعراج، مختلف عن "انشقاق القمر"؟ لم كان الأمر هناك باتجاه إنكار الوقوع المادي، والأمر هنا باتجاه الإثبات التام؟
في رأيي المقارنة أصلًا ظالمة لعدة أسباب.
أولًا- حادثة الإسراء ذكرت في النص القرآني بوضوح غير قابل للتأويل. بينما انشقاق القمر ورد في صيغة مستخدمة كثيرًا للدلالة على يوم القيامة.
ثانيًا- الأحاديث التي ذكرت حادثة الإسراء والمعراج كثيرة وأكثر بكثير من أحاديث انشقاق القمر (رغم أن الحادث الثاني أمر يفترض أن يكون مشاهدًا) ومن روى الحادثة ممن كان حاضرًا هو عبد الله بن مسعود فقط بينما البقية نقلوا عنه، أما أحاديث الإسراء فهي متواترة بمجموعها، ومن الصحابة الذين رووها أنس بن مالك، بريدة بن الحصيب الأسلمي، جابر بن عبد الله، حذيفة بن اليمان، سعد بن مالك بن سنان (أبو سعيد الخدري)، شداد بن أوس، عبد الله بن عباس، أبو هريرة، عائشة أم المؤمنين، أم هانئ بنت أبي طالب، أبو بكر الصديق، أنس بن مالك، أبو ذر الغفاري، مالك بن صعصعة، أبي بن كعب .
ثالثًا- أحاديث الإسراء والمعراج فيها الرسول عليه الصلاة والسلام يروي الأمر تفصيلًا، بينما أحاديث انشقاق القمر تروي الحادثة والتعليق الوحيد للرسول عليه الصلاة والسلام كان "اشهدوا".. أي أنه لم يقل هذا انشقاق للقمر.
رابعًا- انشقاق القمر له تبعات (مادية) على كوكب الأرض من فيضانات وعواصف وأعاصير... وهي أمور لم تحدث ولم يذكر قط أنها حدثت، أما حادثتا الإسراء والمعراج فلا تبعات لها خارج ما يخصه عليه الصلاة والسلام.

من " السيرة مستمرة"...
د.أحمد خيري العمري
نشر في 06 نيسان 2019
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع