Facebook Pixel
أعظم طيار هجومي في التاريخ الحربي
1115 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

الطيار الألماني هانز أولريش رودل أعظم طيار هجومي في التاريخ الحربي و أسطورة الطيران النازي بواسطة طائرته القاذفة الإنقضاضية شتوكا

الطيار الألماني ”هانز أولريش رودل“ Hans-Ulrich Rudel ، أعظم طيار هجومي في التاريخ الحربي و أسطورة الطيران النازي بواسطة طائرته القاذفة الإنقضاضية ”شتوكا“ Stuka .

بدأت ألمانيا النازية برنامجها لإعادة التسلح إستعدادا لخوض غِمار حرب كبري كانت تلوح في الأُفق و كذلك لتثأر بها ألمانيا من هزيمتها خلال الحرب العالمية الأولي.. وتضمن البرنامج إعداد جيل جديد من الطيارين قادر على تحقيق التفوق الجوي مع تكتيكات جديدة للقتال الجوي تتماشي مع طيارات تلك الفترة التي زادت سرعتها وحركيتها عن طائرات الحرب العالمية الأولي لكن هانز رودل لم ينجح فى الوصول للمستوي المطلوب لقيادة المقاتلات. فحسب ماذكره رؤسائه كان غير قادر على إستيعاب تكتيكات المقاتلات الحديثة فتم نقله للعمل على طائرات الإستطلاع .
أدى بشكل مقبول أثناء غزو بولندا وخاض عدد من المهام الإستطلاعية فى عمق الأراضي البولندية ثم حصل على تدريب على القاذفات الخفيفة لكن سمعته كطيار لم تكن قوية بما يكفي للزج به فى الهجمات الجوية فوق إنجلترا وظل الأمر كذلك حتي تم إلحاقه للعمل على طائرات ستوكا إثناء الغزو الألماني لروسيا وغالبا كان بسبب وجود عجز فى الطيارين حينها بدأت أمجاد رودل
كبداية ساهم بقوة فى تحطيم الأرتال السوفيتية وتسبب فى إلحاق خسائر ضخمة فى الدبابات السوفيتية وتلقي حينها وسام الصليب الحديدي من الدرجة الاولي كمكافئة على دوره ثم قام بتوجيه ضربة شديدة للبحرية السوفيتية حينما إشترك هو وطيار ستوكا آخر في إغراق البارجة السوفيتية العملاقة ”مارات“ .
وإستكمل عملياته الهجومية الناجحة جدا ضد السوفيت وبحلول ديسمبر 1941 وصل إلى 400 طلعة هجومية.. ثم تلقي وسام الفارس الصليبي الحديدي عام 1942.. فى عام 1943 حقق رقم قياسي جديد بوصوله 1000 طلعة هجومية.
أصبح بطلا شعبيا فى ألمانيا ومثلا يحتذي للجميع ووصل ل 1800 طلعة فى عام 1944 تعرض لموقف حرج عندما إشتبك معه الطيار السوفيتي القدير ”ليف شستاكوف “ صاحب ال 65 إنتصارا جويا (كلها كانت ضد الألمان سواء فى خلال الحرب الأهلية الأسبانية أو فى الحرب العالمية الثانية ) وإستغل روديل قدرات الستوكا فى الطيران المنخفض البطىء جدا ومن حسن حظه إن شستاكوف كان عنيدا جدا وحاول مجاراة الستوكا فى الطيران المنخفض فإصطدم بالأرض ولقي مصرعه .
في عام 1945 تعرض لإصابة قوية نتيجة قذيفة مدفع عيار 40 ملم مضاد للطائرات أصابت طائرته وإستطاع الهبوط في داخل الخطوط الالمانية وتم إنقاذه لكن مع بتر قدمه لكنه عاد للطيران مع طرف صناعي ودمر 26 دبابة سوفيتية إضافية فى طلعاته بالستوكا و نفذ بعض المهمات بالمقاتلة FW-190 .

مع إنتهاء الحرب تم إحصاء إنجازات رودل القتالية فكانت كالتالي:

- نفذ 2530 طلعة قتالية ولم يصب خلالها ولا مرة من طيار معادي فقط أصيب من الدفاعات الأرضية وإضطر خلالها للهبوط الإضطراري 32 مرة بعضها كانت خلف خطوط العدو وإستطاع الهرب
.
- دمر 512 دبابة معادية وحقق 9 إنتصارت جوية بطائرته الهجومية البطيئة ستوكا .

- دمر بارجة وطراد حربي ومدمرة وعدد كبير من زوارق الإنزال

وقع فى الأسر مرة وتمكن من الفرار مع مجموعة من الأسري الألمانا بعدما ساروا مسافة كبيرة جدا حتي وصل للخطوط الالمانية.

في يناير 1945 منحه هتلر وسام الفارس من الصليب الحديدي مع أوراق البلوط الذهبي و السيوف و الماس وهو الوسام الذى أُنشئ خصيصاً له .

بعد انتصار السوفييت فى معركة برلين غادر رودل بطائرته و هبط فى مطار Kitzingen الذى كان يسيطر عليه الجيش الأمريكي و استسلم لهم .

تم الإفراج عنه في ابريل 1946 و غادر إلى الأرجنتين و أصبح مقرباً من رئيسها فى ذلك الوقت خوان بيرونJuan Peron ، و هناك أنشأ منظمة بإسم Kameradenwerke لإغاثة و حماية النازيين الباقين على قيد الحياة وتهريبهم إلى دول أمريكا اللاتينية و الشرق الأوسط ، و قد ساعدت المنظمة فى إخفاء و حماية الطبيب النازي جوزيف منجيلJosef Mengele .

توفي رودل يوم 22 ديسمبر 1982 و عمره 66 عام.
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع