Facebook Pixel
التهاب الحلق والأذن
343 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

يعد التهاب الحلق والأذن شائعاً وخاصة عند الأطفال ويحدث غالباً بعد الإصابة بنزلات البرد وقد يكون مصحوب بألم اذني، ما هي أسبابه وأهم طرق علاجه؟

فقرة التثقيف الصحي :***
التهاب الحلق والاذن 😗
يعد التهاب الحلق والأذن شائعاً وخاصة عند الأطفال ويحدث غالباً بعد الإصابة بنزلات البرد وقد يكون مصحوب
بألم اذني، وذلك حيث يوجد في الأذن الوسطى أنبوب استاكيوس الذي يرتبط بالجزء الخلفي من الأنف والجزء العلوي من الحلق، وبالتالي تتأثر هذه الأعضاء بإصابات بعضها البعض، ففي حال كان الحلق ملتهب قد يشعر المريض بالألم في الأذن بسبب مسارات الأعصاب المشتركة.
- التهاب الاذن:
يعتبر التهاب الأذن عدوى فيروسية أو جرثومية في الأذن الوسطى، وهي المنطقة التي تقع خلف طبلة الأذن مباشرة، وتحدث غالباً بعد الإصابة بالزكام. ينجم عن هذه العدوى تورم في الأنبوب الأذستي، وهو الممر الذي يربط الأذن الوسطى بالجزء الخلفي من الحلق والذي يسمح بتصريف السوائل
وهنا نجد أن احتقان هذه الممر سيحجز السائل داخل الأذن الوسطى، وهنا قد يصاب السائل بعدوى إضافة لإحداثه ضغط على أسطوانة الأذن مما يؤدي إلى الألم والانتفاخ. وتعد عدوى الأذن شائعة جداً بين الأطفال الذين تتراوح اعمارهم بين 6 أشهر وسنتين.
** علاج التهاب الاذن: يتم تحت تشخيص وخطة علاجية مكتوبة من قبل طبيب:
حيث يمكن أن يتم وصف المضادات الحيوية لعلاج التهاب الأذن من قبل الطبيب. وهنا يجب التأكد من أن الطفل يقوم بأخذ الجرعة كاملة وينهي الكورس العلاجي بشكل كامل حتى لو شعر الطفل بتحسن خلال عدة أيام، فمن الضروري الالتزام بالمضاد الحيوي حتى تنتهي الجرعة الموصوفة.
في حال كان الطفل يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة فيمكن إعطائه الأسيتامينوفين الذي يساعد في التحكم بالألم خلال ساعة إلى ساعتين.
- التهاب الحلق :
غالباً ما ينجم التهاب الحلق عن أمراض انتانية أخرى، وقد يشعر الشخص المصاب بالتهاب الحلق بعدم القدرة على البلع والألم أثناء البلع، وقد يكون لون الحنجرة أحمر فاتح.
يستمر ألم التهاب الحلق الفيروسي لمدة 3 إلى 4 أيام وقد يؤدي إلى التهاب اللوزتين، حيث تتورم اللوزتين في الجزء الخلفي من الحلق.
**علاج التهاب الحلق:
تحدث عادة التهابات الحلق بسبب عدوى انتانية، وفي حال تم تركها دون علاج يمكن أن تسبب أمراض أكثر خطورة، ويتم عادة علاج التهاب الحلق بالمضادات الحيوية مثل البنسلين أو مضاد حيةي آخر لكن تحت إشراف طبي.
ويمكن إعطاء الأدوية المخففة للألم مثل الأسيتامينوفين.
العلاج التلطيفي أو المخفف لأعراض للتهاب الحلق والاذن في المنزل
يمكن أن يتم علاج التهاب الحلق والأذن في المنزل من خلال الطرق التالية:
العلاجات المهدئة للحلق، كالعسل أو أنواع معينة من الشاي، تساعد العلاجات المهدئة للحلق على تخفيف ألم الحلق وألم الأذن الذي يحدث نتيجةً لالتهاب الحلق.
مسكنات الألم دون وصفة طبية: مثل الأسيتامينوفين الذي يخفف من أعراض نزلات البرد والإنفلونزا
المحلول الملحي للأنف: قد تسبب التهابات الجهاز التنفسي العلوي زيادة في إنتاج المخاط ما يسبب سيلان الأنف وضغط وانزعاج في الأذنين والحنجرة. فاستخدام المحلول الملحي وشطف الأنف لإزالة المخاط الزائد لتجنب حدوث الالتهابات.
أما مضادات الهيستامين فلا تصرف إلا بموجب استشارة طبية، ويحتاجها المريض عندما يكون سبب ألم الحلق والأذن ناتج عن الحساسية ويكون مصحوباً بأعراض مثل السيلان في الأنف واحتقان الأنف والعطس. وقد تسبب الحساسية تورماً في بطانة الأنف التي تمتد إلى أنبوب أوستاكي وتسبب الألم في الأذن. وتعمل مضادات الهيستامين على تخفيف الحساسية وتقليل الأعراض.
مع التمنيات للجميع دوام الصحة والعافية.
الأدوية السورية Up To Date
نشر في 06 شباط 2019
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع