Facebook Pixel
لماذا يشعر البعض بالبرد أكثر من الآخرين؟
520 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

معلومات وتساؤلات في علم الأحياء، لماذا يشعر البعض بالبرد أكثر من الآخرين، ولماذا يوجد لدينا ردود أفعال مختلفة مع البرد؟

لماذا يشعر البعض بالبرد أكثر من الآخرين؟

عندما رست السفينة بيغل(HMS Beagle) في الحافة الجنوبية بمنطقة(Tierra del Fuego) أشار داروين على قدرة السكان الأصليين في التعامل مع البرد:
"أمرأة ما كانت ترضع طفلا مولودا حديثا، جاءوا يوما ما بجانب السفينة حبا للاستطلاع، بينما تساقطت الثلوج على صدرها، وعلى جلد طفلها العاري"

فلماذا يوجد لدينا ردود أفعال مختلفة مع البرد؟

نبدأ بالشعور بالبرد، عندما تقوم الأعصاب داخل الجلد بإرسال نبضات للمخ عن درجة حرارة الجلد، يتم الإستجابة لهذه النبضات ليس فقط لدرجة حرارة الجلد، لكن أيضا لمعدل التغير في درجة حرارة الجلد

لذلك نحن نشعر ببرودة شديدة عندما نقفز في مياة باردة، وذلك لأن درجة حرارة الجلد تنخفض بسرعة كبيرة، لكن بعدما نبقي فترة في المياه لبعض الوقت، نعم درجة الحرارة منخفضة كما هي لكن ثابتة.

اندفاع النبضات العصبية الناتجة عن انخفاض درجة حرارة الجسم، تمد الدماغ بإنذار مبكر للحدث، الذي من المحتمل أن يقلل درجة حرارة الجسم الداخلية (الأجهزة الحيوية والتي تكون درجة حرارتها في المتوسط 37 ْْْْْْْ)، لأن انخفاض درجة حرارة الجسم الأساسية، ممكن يؤدي الي انخفاض الحرارة عن المعتاد فتقتل الشخص.

بالنسبة للأشخاص الأصحاء؛ الأنظمة الفسيولوجية لديهم تمنع حدوث انخفاض لدرجة حرارة الجسم، حالما تصل النبضات من الجلد الي منطقة "ماتحت المهاد-hypothalamus" (وهي المنطقة في الدماغ المسؤولة عن السيطرة على البيئة الداخلية للجسم)، والتي سريعا ما تعطي أوامر للجهاز العصبي، تحول دون انخفاض درجة حرارة الجسم الأساسية

حيث أن النبضات العصبية المرسلة الي العضلات تولد حرارة أيضية إضافية من خلال الرعشة، لترفع درجة حرارة جسمك( لذا اذا شعرت بالرعشة فذلك راجع لانخفاض درجة حرارة جسمك)، والأوعية الدموية من شأنها أن تقوم بنقل الدم الدافئ من الأجهزة الداخلية الي الجلد البارد، فيفقد الدم الحرارة، وتتقلص الأوعية الدموية في الأطراف فينقبض معظم الدم، ويسخن، ثم يعود الي الأجهزة الحيوية.

حالما تصل النبضات الي (قشرة الدماغ-cerebral cortex) (هي المنطقة في الدماغ المسؤولة عن المنطق والتفكير ) تتولد معلومات عن نسبة شعورنا بالبرد، ثم تتحد هذه النبضات مع النبضات القادمة من الجهاز الحوفي-limbic system، وهو المسؤول عن الحالة العاطفية لدينا، ليحدد مدى شعورنا بالبرد على نحو بائس، وهذه المشاعر تحفزنا لأداء بعض السلوكيات، مثل ضم اليدين والركبتين الى الجسم ليتم تدفئتة، أو وضع المزيد من الملابس، أو الشكوى

البعض منا قد يرث الشعور بالبرد بشكل مفرط. وجدت دراسة علي توأم أن معدل الشعور ببرودة اليدين والقدمين الي حد كبير هو وراثي

البعض الآخر قد يشعر بالبرد، ببساطة هذا يعود الي مايبدو عليه الأشخاص حوله هذه الظاهر تعرف ب“cold contagion"

أجريت دراسة على مجموعة من المتطوعين الأصحاء، حيث شعر بعضهم بالبرودة، نتيجة لمشاهدتهم فيديو لممثلين يتظاهروا أنهم يشعرون بالبرد، حيث أنخفضت درجة الحرارة لدي المتطوعين، وتقلصت الأوعية الدموية في الأطراف، لتمد الأجهزة الحيوية بالمزيد من الدم لتحافظ عليها دافئة، على الرغم من أنهم لم يكونو في بيئة باردة.

#العلم_للجميع
#wiki_soul
Source:
http://goo.gl/c5N0u1
Wiki SOUL
نشر في 17 نيسان 2015
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع