Facebook Pixel
209 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

الطريقة في الكلام مع الطفل يدعم فهمه لمشاعره ولواقعه ويساهم في تطوّره النفسي، هو أمر ضروريٌ بشكل خاص للأطفال الذين يعانون من مشاكل سلوكيّة ومشاكل فرط الحركة

كيف تحدّث طفلاً يعاني من مشاعر سلبيّة ؟
مع النضوج يستطيع الشخص فهم أسباب مشاعره السلبية ، و هذا الفهم يساعده ليهدأ ويضبط نفسه وينظّم مشاعره. لكن هذه القدرة ليست موجودة عند الاطفال، ومن خلال العلاقة الصحيّة مع البالغين هم يكتسبونها. هذه القدرة تُسمّى في علم النفس Mentalization وهي عبارة عن الأسس التالية :
1. اسأل نفسك عن السبب الذي يجعل الطفل الذي أمامك يشعر بالطريقة التي يظهرها لك. كن دائماً في موقف تحاول فيه استكشاف وتخمين سبب مشاعر الطفل . الأمر لن يكون سهلاً ، والطفل لن يكون مفهوماً دائماً ، لكن لا تكفّ عن المحاولة .
2. حين تبدأ بالكلام مع الطفل ابدأ الجملة بوصف مشاعر الطفل . هذا ما يُسمّى في علم النفس Mirroring . مثلاً ، "أنت الآن غاضب"، "أنت الآن تشعرين بالملل"، "أنت الآن خائف".
3. شقّ الجملة الثاني يجب أن يضيف السبب الذي خمّنت أنّه السبب في مشاعر الطفل. مثلا: "أنت الآن غاضب لأنّي لا أسمح لك باللعب بالتابلت"، "أنت الآن تشعرين بالملل لأنني مشغولة ولا ألعب معك"، "أنت الآن خائف لأنك تسمع صوت الرعد".
4. الشقّ الأخير من الجملة يجب أن يحتوي الحدود أو تفسيراً يساعد الطفل بأن يهدأ ويتحسّن شعوره . مثلا: "أنت الآن غاضب لأني لا أسمح لك باللعب بالتابلت، لكنك لعبت لفترة طويلة به والآن حان موعد النوم"، "أنت الآن تشعرين بالملل لأنني مشغولة ولا ألعب معك ، أعدك أنني سأنهي أعمالي قريباً وسوف نلعب سوية"، "أنت الآن خائف لأنك تسمع صوت الرعد، هو صوت عالٍ ومخيف ولكنه غير مؤذٍ ، أنا هنا بجانبك ولن أتركك وأنت خائفاً ".

الكلام مع الطفل بهذه الطريقة يدعم فهمه لمشاعره ولواقعه ويساهم في تطوّره النفسي . هذا الأمر ضروريٌ بشكل خاص للأطفال الذين يعانون من مشاكل سلوكيّة ومشاكل فرط الحركة.

بسمة
أخصائية نفسية
الصحة النفسية
نشر في 25 كانون الثاني 2016
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع