Facebook Pixel
حقائق عن أكبر أقمار المشتري!
693 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

تخطط وكالة الفضاء الأوروبية بعثة للأقمار الجليدية للمشتري في عام 2030، ومن المقرر أن يتم التركيز بشكل خاص على مراقبة القمر غانيميد، ما هي أهم الحقائق لمعرفته؟

(حقائق عن غانيميد اكبر اقمار المشتري)
"غانيميد" هو احد اقمار كوكب المشتري وأكبر قمر في النظام الشمسي.
أكبر من عطارد وبلوتو، وأصغر قليلا من المريخ،
فإنه من السهل أن تصنفه على أنه كوكب إذا كانت يدور حول الشمس بدلا من دورانه حول كوكب المشتري.
وقد يكون تحت سطحه الجليدي على الأرجح محيط مالح ،
مما يجعله موقع محتمل للحياة. تخطط وكالة الفضاء الأوروبية بعثة للأقمار الجليدية للمشتري في عام 2030، ومن المقرر أن يتم التركيز بشكل خاص على مراقبة القمر غانيميد.

"حقائق عن جانيميد"
العمر: عمر غانيميد حوالي 4.5 مليار سنة، نفس عمر كوكب المشتري تقريبا .

المسافة من كوكب المشتري: غانيميد هو القمر السابع
والثالث بالنسبه لأقمار غاليلي الخارج من كوكب المشتري،
التي تدور في حوالي 665،000 ميل (1.070 مليون كيلومتر).
فإنه يأخذ حوالي سبعة أيام أرضية ليدور حول كوكب المشتري.
الحجم:
أن نصف قطر غانيميد هو 1،635 ميل (2،631.2 كم). على الرغم من أن غانيميد أكبر من عطارد حيث يبلغ نصف كتلته ،
وتم تصنيفه على أنه منخفض الكثافة.

درجة الحرارة:
درجات الحرارة في النهار على سطحه تبلغ لمتوسط ​​ (171-) درجة فهرنهايت إلى (297-) F،
وانخفاض درجات الحرارة ليلا إلى (193C_) .

في عام 1996، وجد علماء الفلك الذين يستخدمون تليسكوب الفضاء هابل دليلا على وجود جو أوكسجين رقيق. ومع ذلك، فهو رقيق جدا لدعم الحياة. فإنه من غير المرجح أن أي من الكائنات الحية تسكن غانيميد.

المغناطيسية:
غانيميد هو القمر الوحيد في النظام الشمسي يحيطه غلاف مغناطيسي.
مثل التي توجد عادة في البعض،
بما في ذلك الأرض والمشتري،
والغلاف المغناطيسي هو المنطقة التي تكون على شكل المذنب الذي توجد به الجسيمات المشحونة .
الغلاف المغنطيسي لغانيميد هو جزءا لا يتجزأ تماما داخل الغلاف المغناطيسي للمشتري.

"اكتشاف واستكشاف غانيميد"

تم اكتشاف غانيميد من قبل "غاليليو غاليلي" يوم 7 يناير/ 1610. واكتشف هذا الاكتشاف مع ثلاثة أقمار جوفيانية أخرى، وهي المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف القمر الذي يدور حول كوكب آخر غير الأرض.
أدى اكتشاف غاليليو في النهاية إلى فهم أن "الكواكب تدور حول الشمس، بدلا من نظامنا الشمسي الذي يدور حول الأرض"
وتم اطلاق تسميه جاليليو على هذا القمر باسم (جوبيتر الثالث). عندما تم التخلي عن نظام التسمية العددية في منتصف 1800s، وكان اسمه قبل غانيميد، وهو طروادة الأمير في الأساطير اليونانية. و حمل زيوس،
وهو نظير للمشتري في الأساطير الرومانية،
غانيميد، الذي أخذ شكل النسر، إلى أوليمبوس، حيث أصبح كوبيرر للآلهة الأولمبية وأحد عشاق زيوس.

وقد نقلت عدة سفن فضائية للمشتري وأقماره. منها بيونير 10 وصلت لأول مرة، في عام 1973، تليها بايونير 11 في عام 1974. فوياجر 1 و فوياجر 2 عادا بصور مذهلة خلال فليبيس. مرت المركبة الفضائية غاليليو منخفضة لتصل إلى 162 ميلا (261 كم) على أسطح أقمار غاليلي وأنتجت صور مفصلة عن القمر .

وتعتزم وكالة الفضاء الأوروبية مهمة تسمى جوس (جوبيتر إيسي أقمار إكسبلورر) التي ستطلق من الأرض في عام 2022 للوصول إلى كوكب المشتري في عام 2030. في حين أن البعثة سوف تنظر إلى ثلاثة أقمار (غانيميد، كاليستو ويوروبا)، سيكون على غانيميد التركيز ليظهر كيف تتطور العوالم الجليدية ويمكن ان تكون صالحة للسكن بشكل عام، حسبما ذكرت وكالة الفضاء الاوروبية على موقعها على الانترنت.
سيحاول العلماء معرفة المزيد عن قشرة المحيط والقشرة الجليدية، ورسم خريطة السطح بالتفصيل، والتعرف على المناطق الداخلية، ودقائق الغلاف الجوي ودراسة المجال المغناطيسي.

"خصائص غانيميد"

*غانيميد لديه نواة من الحديد المعدني، والتي تليها طبقة من الصخور وتليهاقشرة جليديه في الغالب هي التي تكون سميكة جدا.
*هناك عدد من المطبات على سطح غانيميد، والتي قد تكون تشكيلات صخرية.

وفي شباط / فبراير 2014، كشفت وكالة ناسا والمسح الجيولوجي في الولايات المتحدة عن أول خريطة تفصيلية لغانيميد في الصور والرسوم المتحركة التي تم إنشاؤها باستخدام ملاحظات من المركبة الفضائية "فوياجر 1" و "فوياجر 2" التابعة لوكالة ناسا، فضلا عن المركبة الفضائية "جاليليو" التي تدور حول المشتري.

ويعتقد أن غانيميد لديه المحيطات المالحة تحت سطحه. في عام 2015، من خلال دراسة عن طريق تلسكوب هابل الفضائي في دراسه الشفق في جانيميد وكيف أنها تتغير بين المجالات المغناطيسية غانيميد والمشتري.
وقال العلماء ان "الاهتزازات" التي شوهدت في الشفق تعطي دليلا على ان المحيط المحتمل تحت ارض قمر غانيميد هو مالح، واكثر ملوحه من محيطات الارض.

بعض العلماء يصاحبهم الشك بأن غانيميد يمكن أن يوجد به حياة . نظرا للهيكل الداخلي للقمر ، ويعتقد أن الضغط في قاعدة المحيط مرتفع جدا أي أن المياه هناك سوف تتحول إلى الجليد. وهذا من شأنه أن يجعل من الصعب على أي فتحات للماء الساخن لكي تجلب المغذيات الموجوده في المحيط، وهو السيناريو الذي يرى العلماء أن الحياة خارج كوكب الأرض سوف تحدث.

إعداد : مهند حسين
تدقيق : ليث حسين
تصميم : مهدي ستار
العراقي العلمي - Scientific Iraqi
نشر في 15 تشرين الأول 2017
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع