Facebook Pixel
برهان دقيق يظهر بأنه من المستحيل ايقاف الشيخوخة!
280 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

في حال كنت من المهتمين بجمع رصيد من المعلومات التي تساعدك في الحفاظ على مظهرك الشاب للأبد ، فلا بد من أخبارك ببعض الأمور المخيبة للآمال و التي تفيد بأن حفاظك على مظهرك الشاب هو شيء لا يمكن حدوثه لمدى طويل

العلماء يقدمون برهان دقيق يظهر بأنه من المستحيل أيقاف الشيخوخة !

في حال كنت من المهتمين بجمع رصيد من المعلومات التي تساعدك في الحفاظ على مظهرك الشاب للأبد ، فلا بد من أخبارك ببعض الأمور المخيبة للآمال و التي تفيد بأن حفاظك على مظهرك الشاب هو شيء لا يمكن حدوثه لمدى طويل.

من المنظور الدقيق ،فأن الكائنات المتعددة الخلايا مثلنا ستكون دائماً داخل منافسة خلوية يفوز فيها طرف واحد فقط ، و في نهاية المطاف سيكون الجانب الحيوي لدينا هو الطرف الخاسر دائماً.
يظهر لدينا أثنين من الباحثين من جامعة اريزونا(University of Arizona) يلقون اللوم على هذا الأستنتاج المحزن ، و الذي دمر الأرقام على فرضية تنطوي على ازالة الخلايا الضارة غير الصالحة و التي لحقت ما يقارب 22 حالة.

يقول جوانا ماسل (Joanna Masel) عالم الأحياء التطورية : "الشيخوخة لا مفر منها على وجه الدقة ، أنها حتمية على محمل الجد"
فنظرياً ، من الناحية المنطقية الدقيقة لا يوجد مخرج منها.

أن الشيخوخة و جميع التغيرات البيولوجية التي تحدث ، هي التي تؤدي الى زيادة أو نقصان في أنتاج خلايا مثبطة و فاقدة لوظائفها .

فعلى سبيل المثال ، ظهور الشعر الأبيض (الشيب) مع تقدمنا في السن هو نتيجة الصبغات المنتجة ، حيث أن الخلايا الصباغية فشلت في التجديد كما أنها عانت من فقدان بطيء لأنسجة الخلايا الجذعية .
و كذلك بالنسبة للتجاعيد فهي ترتبط بخلايا مسؤولة عن أنتاجها تدعى بالخلايا الليفية و التي ضعفت قدرتها على أنتاج بروتين الكولاجين كما في السابق مما أدى ألى ظهور هذه التجاعيد.

لكن ماذا لو كانت هناك طريقة لتشجيع الخلايا الأكثر نشاطاً على التمسك بفعاليتها على حساب أقرانها من الخلايا الخاملة البطيئة ؟
- لا شك في أننا لو تمكنا من أيقاف تقدم هذه الخلايا الخاملة فأنه سيكون بأمكاننا الحفاظ على صبغة الكولاجين لفترة أطول قليلاً.

لقد علق الباحثون آمالهم على محاولة أسترجاع بعض مهام الكيمياء الحيوية المحتمة من خلال أصلاح الحمض النووي DNA أو توسيع القطعة النهائية من الكروموسومات و التي تدعى ب (التيلوميرات) .

في الوقت الذي تبدو فيه هذه الفكرة جيدة من الناحية النظرية ، لكن هناك مشكلة أيضاً حيث أن من الخواص الأخرى للشيخوخة هو أن عدد من الخلايا تبدأ عندها بالأنتشار مما يزيل تدريجياً ذاك المظهر الشبابي ، فأن تكاثرها بطريقة غير منتظمة يجعلها تبدو مشابهة لمأساة السرطان.
ووفقاً لأقوال الباحثين فنحن في حكم لعين بكلتا الحالتين.
يذكر المختص عن البحث بول نيلسون (Paul Nelson) "في حال تخلصنا من الخلايا الخاملة التي تعمل بشكل سيء ، فأن ذلك سيسمح للخلايا السرطانية بالتكاثر"
" و أذا تخلصنا من هذه الخلايا السرطانية أو تمكنا من تبطئتها ، فأن ذلك سيسمح للخلايا الخاملة بأن تتكاثر"
كما أن الطريقة التي تتكاثر بها تطرح شيئاً من الغموض , فأذا كان هذا التكرار البيولوجي جيداً بما فيه الكفاية لمواصلة الأجيال ، فلماذا تختفي بعض الخلايا الخاصة بعد بضعة عقود فقط..؟
- الجواب ببساطة هو أن التطور ليس قوياً بما فيه الكفاية للقضاء على الجينات التي تسبب لنا الحزن و الكآبة حتى بعد أنتاجنا لبعض السلالات.
و لكن هذا النوع من الشيخوخة يضيف عنصراً جديداً ألى الفرضية القائمة حتى لو كان التطور لا يمكنه الحفاظ على الشباب بشكل أبدي ، فهذه المنافسة داخل أجسامنا سوف تنتهي بالنهاية الحتمية التي تمثل ذلك الموت الذي لا مفر منه.

و بعبارة أخرى بما أن الكائنات متعددة الخلايا ذات تأثير تراكمي لمجموعة من الخلايا الوظيفية ، فأننا لا نستطيع منطقياً أن نحصل على كلتا الطريقتين ، فأذا قمت بتمهيد الطريق أمام الخلايا الأصغر سناً للحفاظ على بشرتك على نحو سلس ، فأنت عندها ستكون عرضة للسرطان .

يقول نيلسون (Nelson) : " أذا كنت عالقاً بين السماح لهذه الخلايا الخاملة بأن تتراكم أو أن تسمح للخلايا السرطانية بالأنتشار ، فأعلم بأنه عند أختيارك لأحدهما لن تتمكن من فعل الآخر "

و لكن مع كل ذلك ، فأنه لا يعني بأنه لا يوجد أي تقدم في الحفاظ على بعض الخصائص الشبابية لفترة أطول ، أو القضاء على السرطان لبضع سنوات أخرى .
أن مجرد تحديد مشكلة واحدة يجعل الأخرى أكثر عرضةً ، لذلك في نهاية المطاف فأن واحدة من تلك القضايا أي السرطان أو الشيخوخة هو الذي سيلحق بالأفراد .

يقول ماسيل (Masel) " لدينا فكرة دقيقة عن السبب في أنه من المستحيل حل المشكلتين"

و بالنظر ألى هذا النوع من الأختيار ، ربما عدد قليل من التجاعيد و الخيبة لن يكون بالأمر السيء على مدى البصر .

إقتراح: Karrar Sabah
ترجمة: Marwa Aymen
تدقيق: Mojahed Kheraallah
تصميم: علي الوائلي

#العراقي_العلمي

المصدر:
http://www.sciencealert.com/cancer-versus-aging-cells-eternal-youth-mathematical-impossibility
العراقي العلمي - Scientific Iraqi
نشر في 08 تشرين الثاني 2017
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع