Facebook Pixel
الدماغ يبدأ حرفياً بأكل نفسه عندما لا يحصل على ما يكفي من النوم!
626 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

تذهب الحاجة إلى النوم إلى أبعد من مُجرّد تجديد مستويات الطاقة لدينا كل (12) ساعة، ففي الواقع تغير أدمغتنا الحالات عندما ننام لإزالة المخلفات السامة للأنشطة العصبية التي تُركت خلال اليوم

الدماغ يبدأ حرفياً بأكل نفسه عندما لا يحصل على ما يكفي من النوم !

• تذهب الحاجة إلى النوم إلى أبعد من مُجرّد تجديد مستويات الطاقة لدينا كل (12) ساعة. في الواقع، تغير أدمغتنا الحالات عندما ننام لإزالة المخلفات السامة للأنشطة العصبية التي تُركت خلال اليوم.

• بشكل غريب بما فيه الكفاية، تبدأ نفس العملية تحدث في أدمغة تعاني من الحرمان من النوم بشكل مزمن،

• وجد الباحثون أن قلة النوم المستمرة تجعل الدماغ يزيل كمية كبيرة من العصبونات والوصلات المشبكية، وقد لا يتمكن النوم المتعافي من عكس الضرر.

• وفحص فريق بقيادة عالم الأعصاب "ميشيل بيليسي" من جامعة ماركي بوليتكنيك في إيطاليا استجابة الدماغ في الثدييات لعادات النوم السيئة، ووجد تشابهاً غريباً بين الفئران المثقلة بالراحة والأرق.

• مثل الخلايا في مكان آخر في جسمك، يتم تحديث الخلايا العصبية في دماغك بشكل مستمر بواسطة نوعين مختلفين من الخلايا الداعمة للخلية الدبقية، التي تُسمّى غراء الجهاز العصبي.

• الخلايا الدبقية هي المسؤولة عن إزالة الخلايا القديمة والبالية من خلال عملية تسمى البلعمة - بمعنى - "أن تلتهم" باليونانية.

• وظيفة الخلايا النجمية هي تقليم المشابك (وصلات) لا داعي لها في الدماغ، لتحديث وإعادة تشكيل الأسلاك الخاصة به.

• لقد عرفنا أن هذه العملية تحدث عندما ننام لإزالة البلى العصبي من اليوم، ولكن يبدو الآن أن نفس الشيء يحدث عندما نبدأ في فقدان النوم.

• ولكن بدلاً من أن يكون الدماغ شيئاً جيداً، فإنه ينحرف مع المقاصة، ويبدأ في إلحاق الضرر بنفسه بدلاً من ذلك.
.
• قال "بيليسي لأندي كوجلان" في نيو ساينتست.
"نحن نُظهر لأول مرة أن أجزاء من نقاط الاشتباك العصبي تؤكل بشكل حرفي من قبل الخلايا النجمية بسبب فقدان النوم" ،

• لمعرفة ذلك ، قام الباحثون بتصوير أدمغة أربع مجموعات من الفئران:

تركت مجموعة واحدة للنوم لمدة 6 إلى 8 ساعات (استراح جيدا)
تم إيقاظ آخر بشكل دوري من النوم (مستيقظاً بشكل عفوي)
بقيت مجموعة ثالثة مستيقظة لمدة 8 ساعات إضافية (حرمان من النوم)،
وظلت المجموعة الأخيرة مستيقظة لمدة خمسة أيام متواصلة (تعاني من الحرمان من النوم بشكل مزمن).
عندما قارن الباحثون نشاط الخلايا النجمية عبر المجموعات الأربع، قاموا بتحديدها في (5.7) في المئة من نقاط الاشتباك العصبي في أدمغة الفئران، التي استقرت جيدا، و (7.3) من أدمغة الفئران المستيقظة بشكل عفوي.

• في الفئران المحرومة من النوم، والمحرومة من النوم بشكل مزمن، لاحظوا شيئاً مختلفاً: فقد زادت الخلايا النجمية نشاطها إلى تناول أجزاء من المشابك العصبية مثل الخلايا الدبقية الصغيرة التي تأكل النفايات - وهي عملية تعرف بالبلعمة النجمية.

• في أدمغة الفئران المحرومة من النوم، تم اكتشاف أن الخلايا النجمية نشطة في (8.4٪) من نقاط الاشتباك العصبي، وفي الفئران المحرومة من النوم بشكل مزمن، أظهر (13.5٪) من مشابهاتها النشاط النجمي.

• وكما قال بيليسي لـ "نيو ساينتست" ، فإن معظم نقاط الاشتباك العصبي التي كانت تؤكل في مجموعتي الفئران المحرومة من النوم هي الأكبر، والتي تميل إلى أن تكون الأقدم والأكثر استخداماً - "مثل قطع الأثاث القديمة" - التي ربما شيء جيد.

• ولكن عندما قام الفريق بفحص نشاط الخلايا الدبقية الصغيرة عبر المجموعات الأربع، وجدوا أنها زادت أيضاً في المجموعة المحرومة من النوم المزمن.

• وهذا هو القلق، لأن نشاط الخلايا الدبقية الجامح قد تم ربطه بأمراض الدماغ، مثل ألزهايمر وأشكال أخرى من التنّكس العصبي.

• "نجد أن البلعمة النجارية، بشكل رئيس من عناصر ما قبل المشبكية في المشابك الكبيرة، تحدث بعد كل من فقدان النوم الحاد والمزمن، ولكن ليس بعد الاستيقاظ العفوي، ممّا يوحي بأنها قد تعزّز التدبير المنزلي، وإعادة تدوير المكونات البالية للمشابك القوية، المستخدمة بشكل مكثّف". تقرير الباحثين.

• "على النقيض من ذلك، فإن فقدان النوم المزمن فقط هو الذي ينشط خلايا الخلايا الدبقية المكروية ويعزّز نشاط البلعمية ... ممّا يوحي بأن تمدّد النوم الطويل قد يؤدي إلى نمو الخلايا الدبقية المكروية وربما يهيئ الدماغ لأشكال أخرى من الإهانة".

• وتبقى العديد من الأسئلة، مثل إذا تم تكرار هذه العملية في أدمغة البشر، وإذا كان اللحاق بالنوم يمكن أن يؤدي إلى عكس الضرر.

• لكن حقيقة أن وفاة الزهايمر ازدادت بنسبة لا تصدق بنسبة (50٪) منذ عام (1999)، إلى جانب النضال الذي يعاني منه الكثيرون منا في الحصول على نوم هانئ، فهذا يعني أننا بحاجة إلى الوصول إلى قاع - وبسرعة.

ترجمة : مارشل علي
تصميم : Tomas Alshamani
تدقيق لغوي : عقيل الزيادي
#العراقي_العلمي
العراقي العلمي - Scientific Iraqi
نشر في 03 حزيران 2018
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع