Facebook Pixel
الدورة البيولوجية لنحل العسل وتركيبة المستعمرة
578 مشاهدة
1
0
Whatsapp
Facebook Share

من بين 20 ألف نوع من النحل البري، فقط نحل العسل الغربي هو ما يستخدم في كلٍ من الولايات المتحدة وأوروبا في إنتاج العسل، ما هي طبيعته؟

من بين 20 ألف نوع من النحل البري، فقط نحل العسل الغربي هو ما يستخدم في كلٍ من الولايات المتحدة وأوروبا في إنتاج العسل. ويرجع هذا إلى الطبيعة البيولوجية الفريدة لنحل العسل الغربي وتركيبته النوعية، والتي تسمح للنحالين بالعمل مع الطبيعة؛ ليكون لهم نصيب من كميات العسل الوفيرة.
نحل العسل عبارة عن حشرات اجتماعية تعيش داخل مستعمرات منظمة بتقسيم معقد لدور كل منها. يطلق على مستعمرة النحل لقب "الجسد الواحد"؛ وهذا لأن بقاء المستعمرة بأكملها يعتمد على تنسيق العمل بين أفرادها. تقوم مستعمرات النحل ببناء الخلايا والمحافظة عليها، تنظيم درجة حرارتها ، التكاثر ورعاية صغار النحل، وجمع وتخزين الطعام على شكل عسل وحبوب لقاح. وكل هذه الوظائف تتم بالعمل سوية؛ حيث لا تستطيع أية نحلة فعل هذا لوحدها.
الملكة والشغالات والذكور
تتكون مستعمرة نحل العسل من حوالي 60 ألف إلى 100 ألف نحلة، وتتألف من ثلاثة أنواع من النحل: الشغالات والذكور والملكة. تلعب كل نحلة دورًا أساسيًا في مساعدة الخلية على الازدهار خلال فصلي الربيع والصيف، وعلى النجاة من الطقس شديد البرودة في فصل الشتاء.
تشكل الشغالات -إناث أعضاؤها التناسلية غير مكتملة التكوين- الغالبية العظمى من المستعمرة، وهن المسؤولات عن كل ما يحدث في الخلية تقريبُا عدا التزاوج ووضع البيض. كما أن أجسادها الصغيرة مزودة بغدد عرقية وسلال حبوب اللقاح وغدد بلعومية لإفراز الغذاء الملكي، ممّا يسمح لهن بأداء سلسة من الوظائف المختلفة خلال فترة حياتهن القصيرة (ستة أسابيع خلال فصلي الربيع والصيف، وقد تطول أعمارهن حتى تصل لستة أشهر في أواخر الخريف).
تعتبر الشغالات هي المسؤولة عن بناء قرص الشمع الذي يحمل البيض، ورعاية اليرقات وتغذية الحضنة، والاهتمام بالملكة، وحراسة مدخل الخلية من السارقين والحشرات الأخرى، وتهوية الخلية، والبحث عن حبوب لقاح، وامتصاص الرحيق، وتغطية حاويات العسل الثمينة.
يوجد داخل كل مستعمرة نحل ملكة واحدة فقط. تكمن مهمة الملكة الوحيدة في وضع البيض (وهي وظيفة مهمة). ويبلغ حجم الملكة ضعفي حجم الشغالة تقريبًا، وتستطيع وضع ما يصل إلى1500 بيضة يوميًا، 250 ألف بيضة سنويًا، وما يقارب مليون بيضة طيلة فترة حياتها والتي قد تمتد إلى عدة سنوات. يعتمد الوضع الصحي العام للمستعمرة بشكل كبير على جودة الملكة وبراعتها في وضع البيض.
تنحصر وظيفة ذكور النحل في تلقيح الملكة. ويتم التلقيح في الهواء الطلق خارج الخلية. تستطيع الملكة التزاوج مع عشرات الذكور في آن واحد، وتحتفظ بالحيوانات المنوية في القابلة المنوية لتفرج لاحقًا عن كميات محددة منها عند وضع البيض. تنشأ الذكور من البيض غير المخصب، ويسمح لها بالبقاء في الخلية خلال فصلي الربيع والصيف فقط؛ أما في فصل الشتاء، ونتيجة لشح الموارد، فإنه يتم طردها خارج الخلية، وتترك للموت.
يجب على مربي النحل الناجح أن يدرك كلًا من دورة حياة كل نحلة على حدة ودورة حياة المستعمرة بأكملها. فعلى سبيل المثال، تختلف المتطلبات الغذائية لمستعمرة ما من فصل لآخر، وإن تركت المستعمرة دون تدخل، فقد تظهر ملكة أخرى في المستعمرة النشطة في موسم الربيع ممّا يؤدي إلى تشكيل خلية جديدة. لذا يتعين على النحال إدارة كل هذه الأمور بعناية إن أراد الاستفادة من العمل الجاد للنحل.

- ترجمة : Alaa Yasin


علوم وأشياء أخرى - Science & Other Things
نشر في 10 تشرين الأول 2018
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع