Facebook Pixel
ما الذي يدفع بعض الناس إلى الانتقام؟
2320 مشاهدة
1
0
Whatsapp
Facebook Share

معلومات وتساؤلات في علم النفس، من أحدها ما الذي يجعل الإنسان يسعى للإنتقام؟

ما الذي يدفع بعض الناس إلى الانتقام ؟

القسوة المفرطة هي العامل الذي يجعل من الناس أكثر سعياً للإنتقام ، وفقاً لدراسة جديدة أجراها ديفيد تشيستر من جامعة فرجينيا كومنولث (VCU) بإسم "علاقة الإرتباط بالثأر" حيث تقترح الدراسة وجود روابط متعددة منها الأبعاد للعدوان المادي ، الاندفاعية ، والسعادة العدوانية .

يميل الأشخاص الساديون " أصحاب القسوة المفرطة " إلى الحصول على المتعة عن طريق إلحاق الألم والمعاناة في الآخرين ، ووجد تشيستر إن الأشخاص الذين يستمتعون عند إيذاء الآخرين ويراقبونهم يفكرون في الإنتقام من أولئك الذين أساءوا إليهم حيث تكون أفعالهم نتاج من ما تعرضوا له في حياتهم .

في هذه الدراسة ، بدأ تشيستر ويوال بسؤال بسيط : " من هم الباحثون عن الإنتقام ، وما الذي يحفزهم على ذلك ؟ "
أجروا الباحثين ثلاثة تجارب لـ 673 طالبًا في جامعة كنتاكي
حيث قام المشاركون بملء إستبيانات مصممة لتوضيح سلوك شخص ما واقع الحياة المحيطة بالإنتقام
على سبيل المثال ، طُلب من الطلاب ( الموافقة أو الرفض على بعض العبارات مثل "إذا كنت مخطئًا ، او لا يمكنني العيش اذا لم انتقم " أو " كل من يغضبني يستحق العقوبة ".

وقال تشيستر في بيان بأن الكثير من الناس لا يريدون أن يعترفوا بأن لديهم صفات أو توجهات معينة ليست مقبولة إجتماعياً لذلك يتعين عليك طرح أسئلة بطريقة محددة للغاية حيث من الخطأ أن تسأل على الفور " هل أنت شخص إنتقامي ؟ " لا أحد يستطيع أن يقول إنه كذلك ، ولكن بدلاً من ذلك ، يمكنك استخدام القليل من الحيلة والحصول على بعض البصيرة

يقول" Christopher Bergland " كنت أشعر بالفضول إذا كان يمكن أن يوصي "تشيستر "بأي افعال محتملة للأفراد الذين يمتلكون دافع للإنتقام ، سألته عبر بريده الألكتروني إذا كان لديه أي نصيحة عملية لشخص يُعرف نفسه على أنه عرضة للإنتقام ، لكنه يريد أن يتوقف عن التصرف بإندفاعه بسلوكه

أجاب تشيستر :

إذا كان الدافع وراء الأفراد الإنتقاميين هو سر فعل الإنتقام ، فيمكنهم فعل بعض الأمور :

⁃ يصرف نفسه بمخرج آخر ممتع غير ضار
⁃ إعادة تفسير " الانتقام رائع او جميل"
⁃ إعتماد تقنيات الذهن لمساعدتهم على فصل العواطف المحيطة بالانتقام من أفعالهم.

" لم يتم التحقق من هذه الأساليب المحتملة علمياً فيما يتعلق بالحد من الانتقام ، ولكنها تتبع المبادئ النفسية العامة حول كيفية تنظيم " الرغبة الشديدة ".

وختم تشيستر حديثه قائلاً : " هدفنا الحقيقي هو الحّد من العنف والحّد من السلوك العدواني وأكثر أشكاله شيوعًا هو الانتقام ".

"إذا كنا نحاول الحد من العدوان ، ينبغي أن نبدأ بمحاولة تقليل الإنتقام "
ترجمة المقال : Hussein Al Amshawi - تصميم : عبدالله نائل
#العراقي_العلمي
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع