Facebook Pixel
نهاية العالم حسب نيوتن
306 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

معظمنا يعرف السير اسحاق نيوتن كأب للعلوم الحديثة و واحد من العلماء الأكثر تأثيراً في التاريخ فهو الذي صاغ قانون الجاذبية والعديد من القوانين، فماذا يعتقد بنهاية العالم؟

معظمنا يعرف السير ( اسحاق نيوتن ) كأب للعلوم الحديثة و واحد من العلماء الأكثر تأثيراً في التاريخ فهو الذي صاغ قانون الجاذبية وقانون الحركة الذي يفسر حركة الكواكب والأقمار والنجوم على أساس الجاذبية .
لكن ما لا يعرفه معظمنا هو أن له جانب آخر خفي يبين نزعته الدينية .. فنيوتن كان أيضاً مسيحياً متديناً وكان لديه اهتمام كبير بعلم اللاهوت في نهاية عمره .. و قد كان يقضى ساعات طويلة في البحث في الكتاب المقدس عن المجيء الثاني للمسيح و نهاية العالم .

في السنوات العشرين الأخيرة من عمره قرر نيوتن أنه سيحقق في علم اللاهوت ما حققه في الرياضيات والفيزياء .. وتدريجياً بصفته بروتستانتياً إنتقل من مذهبه العلمي العادي الى شيء غريب جداً .. لقد أصبح يكتب عن الدين أكثر مما يكتب عن العلم و يحاول استغلال موهبته الرياضية و قدراته التحليلية لتفسير كل شيء عبر دراسة صفحات معينة من الكتاب المقدس و إمعان النظر في سجلات الكنيسة الأولى .. وكان مهووس تحديداً بسفري دانيال (العهد القديم) ورؤيا يوحنا ( العهد الجديد) .. و يظن أنهما يحتويا على معلومات سرية حول نهاية العالم ..
في الحقيقة لقد كان مقتنعاً أنه الوحيد الذي مُنح هبة كشف أسرار الكون ونهاية العالم عبر المزج بين العلم والدين معاً .

حسناً .. عام 1936 تم بيع شاحنة مليئة بكتابات ورسائل نيوتن كانت موجودة في منزل أحد ورثته .. وتم شراء هذه المجموعة المذهلة من قبل المليونير ( جون كينز ) و الذي سلمها بدوره إلى كلية كينغ في إنجلترا لدراستها .. و أثناء تقليبهم في الأوراق عثروا على مخطوطة قديمة كان قد كتبها بخط يده عام 1704م و عليها ملاحظة هامشية تشير إلى أن نيوتن تنبأ بنهاية العالم عام 2060 م .

لكن كيف توصل إلى هذا الرقم ؟
كما ذكرت سابقاً فقد كان نيوتن مهتماً بسفري رؤيا و دانيال .. و قد جاء إلى هذا الإستنتاج بعد دراسة مكثفة لهما و بعد أن أثار انتباهه تكرار الكلمات التالية فيهما :
الوقت .. الأوقات .. نصف الوقت أو ( Time .. Times .. Half a time )
وبما أن السنة في زمن الإمبراطورية آنذاك كانت تتكون من 360 يوم فقد قام بحساباته بالشكل التالي :
افترض أن Time = سنة = 360 يوم
و أن Times = سنتين = 360 × 2 = 720 يوم
و افترض أيضاًً أن Half A Time = نصف سنة = 180 يوم
ثم قام بإضافتهم ليصبح المجموع الكلي = 1260
لكن توصل بعدها لآية أخرى تشير إلى أن اليوم قد يساوي سنة كاملة في الكتاب المقدس .. ما يعني أن النهاية ستكون بعد مرور 1260 سنة .

لكن 1260 سنة من ماذا ؟
قام نيوتن بعملية بحث أخرى توصل من خلالها أخيراً إلى أن عليه إختيار سنة 800 م كتاريخ لبدء العد التنازلي لنهاية العالم .. لأنها سنة مهمة في الديانة المسيحية ففيها تأسست الإمبراطورية الرومانية المقدسة و قام البابا بتنصيب شارلمان كإمبراطور عليها .. أو بعبارة أخرى هي السنة التي بدأ فيها عهد الفساد وإحكام سلطة البابا .
إذن فتاريخ 2060 م كان ببساطة نتيجة لإضافة 1260 سنة إلى 800 ميلادي .. وهو تاريخ عودة المسيح ونهاية العالم حسب منطق و حسابات نيوتن ..!

هناك من يعتقد أن توقعات نيوتن مثلها مثل توقعات المايا و بوذا و أنها محاولات لفهم ما سيحدث وكيف يمكن الاستعداد له لأن الإنسان يكره الجهل ويخاف منه .. خاصة جهله بنهاية العالم .. وهناك من يعتقد أيضاً أنه لم يقصد يوم القيامة بل قصد فجراً جديداً وبداية جديدة أفضل للبشرية بعيداً عن سلطة الكنيسة و البابا و أنه كان يهدف للوقوف في وجه اللاهوت الكنسي القديم .

ترى هل كان نيوتن محقاً عندما إستند إلى كتابه المقدس أكثر من المنطق العلمي في تنبؤاته ؟
ربما .. لا أعلم ..!
لكن ما أعلمه حقاً هو أن الكون مكان غير آمن و غير مستقر أكثر مما كان يتوقع السير إسحاق نيوتن .


- تقديم : ياسر حمّاد

تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع