Facebook Pixel
ما هو الإدمان، وكيف ينشأ؟
541 مشاهدة
1
0
Whatsapp
Facebook Share

كيف ينشأ الإدمان ؟ لماذا يجعلنا الإدمان نشعر بالراحة ؟ وما هي علاقته بالدوبامين؟

كيف ينشأ الإدمان ؟ لماذا يجعلنا الإدمان نشعر بالراحة ؟ وما هي علاقته بالدوبامين ؟ : نظرة علمية كاملة للإدمان

الإدمان يعني الرغبة الشديدة بالشيء ، فقدان السيطرة على استخدامه ، والأستمرار بإستخدامه رغم العواقب السلبية ، يغير الإدمان تركيب الدماغ ويعدل الطريقة التي يسجل بها الدماغ السعادة حيث إن التعرض المتكرر للمواد التي تسبب الإدمان يؤدي بالخلايا العصبية في منطقة النواة المتكئة والخلايا الموجودة بمنطقة القشرة الجبهية الأمامية ( جزء الدماغ المستعمل في التخطيط واتخاذ القرار ) بجعلها تتواصل مع بعضها مما يجعلنا نكون أكثر حباً ورغبة بشيء ما ،كانت هذه الآلية بالأصل مفيدة للبشر لأنها ساعدت أسلافنا على ربط السعادة بالمواد الأساسية التي احتاجوها للحياة كالطعام والجنس والقتال .

ماذا يحدث في ادمغتنا عندما نقع في فخ الإدمان ؟

تعمل معظم المخدرات على إستهداف نواقل الدوبامين في الدماغ كالكوكايين والأمبثايين، حيث تمنع إعادة إمتصاص الدوبامين المفرز في المتشابكات العصبية . تتكون المتشابكات العصبية من عصب يقوم بتحرير ناقل عصبي معين كالدوبامين وعصب آخر يقوم بإمتصاصه مع فجوة بينهما . تتواصل الأعصاب بعدة طرق منها إعادة الإمتصاص ، والمقصود بهذا ما يجري بعد إفراز الناقل العصبي من أحد الأعصاب ، لكي تتم إعادة تدوير الناقل العصبي فإن العصب الأول سيقوم بإمتصاص الدوبامين بعد اتمام عمله، ثم إعادة أستخدامه لاحقاً، يساعد هذا بالتحكم بكمية الدوبامين المتاحة أمام الدماغ وتمنع زيادته ، ولأن الكوكايين والأمفيتامينات تمنع إمتصاص الدوبامين ، فهي توقف الخلايا العصبية من إعادة إمتصاص الدوبامين المستخدم ، لذلك تبقى هذه الكميات موجودة في الدماغ لفترات أطول . هذا الدوبامين الزائد يسبب الشعور بزيادة المتعة وإدمان الرغبة في تناول المزيد ، يمكن تشبيه إدماناتنا المتنوعة مثل الإدمان على مواقع التواصل الإجتماعي بإدمان المخدرات لأنهم ينتجون بنفس العملية

المختصر من كلامنا هو إن تراكم الدوبامين في الدماغ يجعله يستمر بخلق مستقبلات دوبامين جديدة ، وبمرور الوقت فإن الدماغ يتكيف ، ويتوقف الدوبامين عن إحداث نفس التأثير الذي كان يحدثه سابقاً ، ما يجعلنا نبحث عن المزيد من الشيء الذي نتوق إليه مراراً .

- الإدمان بلا مواد ( بلا مخدرات )

يسمى هذا النوع بإضطراب السيطرة على الأندفاع
وهو الإدمان على سلوكيات مثل التسوق القهري - إدمان التكنلوجيا والتواصل الإجتماعي - العمل - الجنس - القمار ،
لهذه الاضطرابات نقاط تشابه مع إدمان المواد. ففي إدمان المواد عندما نشعر بالسوء، التوتر، أو القلق؛ فإن سلوكنا سيتجه نحو البحث عن مصدر السعادة المتمثل في مادة الإدمان
كذلك في إدمان السلوك ستقوم بإعادة هذا التصرف.
وعلى كلٍ فإن مستويات الدوبامين الذي تم أنتاجه بواسطة السلوك تكون عالية ولكن طبيعية. لأنها لم تُرفع بشكل إصطناعي كما في حالة المخدرات.
فهي لا تسبب إعتماداً فسلجياً وليست ضارة للدماغ.
إذن ، هل يمكن أن يقود الدوبامين إلى الإدمان ؟
على الرغم من سمعته السيئة فإن الدوبامين بحد ذاته لا يمكن أن يسبب الإدمان.
مثلاً إن من الصعب أن تصبح مدمناً بفضولك !
عندما نشعر بالفضول تجاه شيء ما فإن الدماغ يفرز الكثير من الدوبامين، ولكن الجسم يحافظ على التوازن.
يعمل الدوبامين على الحفاظ على الدوافع ويعزز التعلم ، وايضًا يسمح لنا بالشعور بالحب - الحماس - وأن نستمتع بغروب الشمس الجميل أو حتى عندما نرى تلك السيارة التي نريدها جميعاً او الشخص المفضل بحياتنا او أغنيتنا المفضلة
هذه الأسباب الصغيرة للسعادة مسيطر عليها بواسطة الدوبامين
اي إنسان يريد أن يتخلى عن هذه الأشياء الجميلة ؟
الدوبامين ليس سيئاً ، ولكن كما هو الحال مع كل شيء ، فإن التوازن مطلوب.
نحن لا نستطيع أن نبقي الدوبامين مرتفعاً دائماً ، لأن هذا سيقود بالنهاية إلى الإدمان.
بإختصار فإن الدوبامين لوحده لا يسبب الإدمان. وإنما سلوكنا القهري الباحث عن أعلى مستويات الدوبامين هو ما يسبب ذلك ، إن الدوبامين بريء من سلوكنا الإدماني
ترجمة : إسراء محمد - تعديل : مهدي أحمد - تصميم : محمد باقر
#العراقي_العلمي
العراقي العلمي - Scientific Iraqi
نشر في 25 أيلول 2018
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع