Facebook Pixel
ماذا سوف نفعل عندما يموت تلسكوب هابل؟
262 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

في عام 2020 سيتم استبدال تلسكوب هابل بتلسكوب جيمس ويب, في حين أن تلسكوب ويب هو عموما أحدث وأكبر وأفضل نسخة، فإنه لا يزال يفتقر إلى بعض الوظائف التي كان تلسكوب هابل الأسطوري قادر على فعلها

ماذا سوف نفعل عندما يموت تلسكوب هابل؟
باختصار:
• في عام 2020 سيتم استبدال تلسكوب هابل بتلسكوب جيمس ويب.
• في حين أن تلسكوب ويب هو عموما أحدث وأكبر وأفضل نسخة، فإنه لا يزال يفتقر إلى بعض الوظائف التي كان تلسكوب هابل الأسطوري قادر على فعلها .

خليفة هابل :
لأكثر من 25 سنة ماضية ,أطلقت وكالة ناسا أول تلسكوب فضائي في العالم حتى نتمكن من دراسة المجرات المحيطة عن كثب, وقد حقق تليسكوب هابل حتى الآن أكثر من 1.3 مليون مرصد، وكثير منها قدمت معلومات لا تقدر بثمن لعلماء الفلك وغيرهم من الباحثين. ومع ذلك , فانه من المتوقع خلال العقد 2020 سيتم الغاءه تدريجيا . ففي عام 2018 ,سترسل وكالة ناسا اجراءات الاستبدال بالتلسكوب الجديد. ولكن كيف سيتم مقارنة خليفة هابل ؟ هل سيصل الى مستوى هابل في تقنياته ؟

سمي التلسكوب جيمس ويب بهذا الاسم نسبة الى رئيس ناسا الذي قاد الوكالة خلال فترة الستينات والذي تقاعد قبل أن تضع مهمة ابولو رجلا على القمر . فلقد كان لويب دور فعال في زيادة علمنا عن المجرات ,حيث تأمل ناسا بهذا التلسكوب الحامل اسمه أن يساعد على اكتساب نظرة ثاقبة عن تشكيل المجرات التي تتجاوز منطقتنا .

وبحسب التصميم , فان تلسكوب ويب "أكبر وأفضل " من هابل ,فهو يمتلك قوة جمع أكبر بسبع مرات ولديه القدرة على العمل في درجات حرارة منخفضة جدا تصل الى الصفر المطلق وهي أقل درجة حرارة يمكن الحصول عليها . ولكن الشيء الوحيد الذي لا يستطيع ويب فعله هو أن تلسكوب هابل يستطيع معاينة الاشعاع الفوق بنفسجي . حيث ان علماء الفلك يستخدمون بيانات هابل لأن بطبيعة الحال الغلاف الجوي يرشح الأشعة فوق البنفسجية .

ما يمكن وما لا يمكن لـ " ويب " القيام به:
في حين مقدرة تلسكوب هابل على رؤية ما لا يستطيع هابل رؤيته فانه لا يعد مراقب ومعاين للإشعاع الفوق بنفسجي. فـ على مستوى العامين المقبلين , سيحتاج علماء الفلك الذين يدرسون تلك الأشعة إلى الحصول على أكبر قدر ممكن من البيانات من هابل. حاليا, ليست لدى ناسا أي خطط محددة لاستبدال امكانيات هابل في قدرته على معاينة الاشعاع فوق البنفسجي .ولكن هنالك عدة مراصد والتي ربما سيكون لها استخدام من علماء الفلك الذين يدرسون الأشعة فوق البنفسجية والتي سيتم اطلاقها في أوائل عقد 2030.

ما بين اطلاق تلسكوب هابل في عام 2018 وتقاعد تلسكوب هابل ستكون هناك فترة زمنية مذهلة من خلالها سيتمكن العلماء من استخدام كلا التلسكوبين في نفس الوقت حيث ان الاهداف الرئيسية لويب هي مساعدة علماء الفلك في تحديد المجرات التي تشكلت في كوكبنا ومراقبة تكون الأنظمة الكوكبية والنجوم من بداية تكونها الى نهايتها ,وايضا البحث في امكانية الحياة على أجزاء اخرى من نظامنا الشمسي أو في أية أماكن أخرى ممكن أن تواجهنا .

سيكون لدى هابل مكانا موقرا دائما في التاريخ لمساهماته في العلم ولإعطائه لنا العديد من اللمحات الأولى للفضاء الخارجي , من خلال هابل تمكنا من رؤية زوايا كوننا والتي لم نكن نعلم حتى بوجودها . انه لمن المثير التفكير انه بمساعدة عين ويب الحادة ستُكشف اخيرا الاشياء التي تخيلناها فقط .

إعداد- Alia Saleh
التدقيق اللغوي- Karam Hatim

المصدر- https://futurism.com/what-will-we-do-when-hubble-dies/
Mind's first  العقل اولاً
نشر في 27 أيّار 2017
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع