Facebook Pixel
ما هي الوحوش الكونية؟
555 مشاهدة
1
0
Whatsapp
Facebook Share

كل يوم يراقب علماء الفلك الكون و يلاحظوا موت العديد من النجوم وفقدانها، لكن هناك أماكن حيث تكثر الجرائم وتحدث باستمرار إنها مراكز المجرات، ماذا وجد العلماء بعد الدراسات العلمية؟

إعداد : Christopher Harris

#الوحوش_الكونية

كل يوم يراقب علماء الفلك الكون و يلاحظوا موت العديد من النجوم وفقدانها
لكن هناك أماكن حيث تكثر الجرائم وتحدث باستمرار إنها مراكز المجرات , بعد عدة أبحاث ودراسات أتضح للعلماء أن هذا المجرم هو (الثقب الأسود) الموجود وسط المجرات هو السبب وراء أختفاء النجوم بعد أن تدخل مجاله المغناطيسي يسحبها بفضل قوة جاذبيته ويبتلعها ،،
كتلة الثقب الأسود الموجود وسط كل مجرة تعادل مليارات المرات كتلة الشمس,
رئيس قسم تحرير جامعة المكسيك للدراسات الفلكية (باولو بونفيني) توصل بعد عدة دراسات اجراها على مجرة إهليجية
اتضح أن مجرة إهليجية تكونت من تصادم مجرتين متشابهتين وأثناء التصادم يهاجر أحد هذه الثقوب العملاقة بإتجاه مركز المجرة التي تكونت حديثاً من التصادم ويبتلع كل ما يقف بطريقه تدعى هذه المناورة gravitational slingshot manoeuvre
وبعدها تتمركز بوسط المجرة المولودة حديثاً ،،
ظاهرة اندماج المجرات مع بعضهما كانت تحدث كل يوم بعد فترة وجيزة من البينك بانك حيث كانت المسافات بين المجرات صغيرة ومن هذه الإندماجات نشأت المجرات العملاقة مثل مجرة ( أي سي 1011 ) يبلغ حجمها ( 5،000،000 ) سنه ضوئية
والى اليوم يتم رصد العديد من المجرات التي تندمج مع المجرات القريبة منها
اذا كانت سرعة دوران المجرة المقبلة على الالتحام بطيئة او طبيعية يحدث الألتحام ،،
أما بالنسبة للمجرات التي تكون سرعة دورانها أكبر مثل
مجرة (UGC 12591) تدعى بـ(الفهد الكوني) أسرع مجرة تم رصدها الى الأن
مثل هذه المجرات أذا أقبلت على التحام مع مجرة ثانية تعمل هذه السرعة القصوى على تخللها مع المجرة المستضيفة ثم تفترق منها ثانياً ،،
هذه ظاهرة لا تحدث فقط مع المجرات السريعة وإنما في بعض الأحيان تمر مجرتين ببعضهما من دون حدوث التحام وهذا لأن النواة المجرية تكون بعيدة عن النواة المجرية المقبلة لها
وهذا ما يتأمل له علماء الفلك اليوم,,,
فإننا ايضاً مقبلين على التحام مجرتين مجرتنا (درب التبانة) مع ضيفتها مجرة (الأندروميدا) والمقدر حدوثه بعد 7 مليار عام تقريبا ،،
عندما تتصادم المجرات مع بعضها تنجذب الثقوب السوداء لبعضها والنجوم القليلة الحظ التي تعترض طريقهما اذا كانت من ضمن مسارهما ستتمزق بفعل مجالهما المغناطيسي الهائل واذا كانت موجودة ضمن مدار جاذبيتهما الشديدة سيتم قذفها خارج المركز بقوة
تنتج من هذه الاحداث عدة انفجارات ذات طاقة كبيرة تولد الأشعة السينية والأشعة فوق البنفسجية وتنبعث بعدها سلسلة من الموجات الثقالية بعد الأندماج ،،
عند التصادم ستقذف النجوم الخارجية البعيدة عن المركز , أما النجوم الداخلية القريبة من المركز -أذا كان مركزها صاحب كثافة نجمية - سيبقى متماسك بإحكام والنجاة من التصادم العنيف ،،
المراحل الأولى من الأندماج تتغير حركة المجرتين للحلزونية يستمر دوران الثقبين العملاقين حول المركز ويقتربان من بعضهما وبعدها يتم الدمج وينبعث من هذا الأندماج موجات تدعى
( الامواج الثقالية )
مفهومها هي عبارة عن تموجات تحدث في الزمكان تنشأ عند حركة الأجسام بالكون مصادرها النجوم النيترونية الدوارة الثقوب السوداء التي تُحدث الأندماجات ونهاية النجوم ايضاً ،،
تحتاج هذه الوحوش للغذاء حتى تبقى على قيد الحياة وغذائها الرئيسي هو
السحب الغازية والنجوم القريبة منها
بعد ان تدخل هذه السحب والنجوم في المجال المغناطيسي للثقوب السوداء ترتفع درجة حرارة السحابة او النجم ويتم سحقها وينتج من هذه العملية أنصهار المواد الفريسة ويندفق منها توهجات باللون الأحمر الملتهب المنجذب للثقب الاسود تدعى هذه العملية التأثير التشظي الذي يجعل رصد عمليات القتل بسهولة عند العلماء ،،
هناك عدة مجرات تفتقد للسحب الغازية تكون نواتها المجرية خاملة فهي تعتمد فقط على النجوم التي تدخل مجالها وأذا استمر الحال ولم يحصل هذا الوحش على وجبتهِ سيبدا بالتهام نفسه بنفسه تدعى هذا الظاهرة بشعاع هوكنغ
هذه الظاهرة تشرح موت هذه الوحوش بعد أن تبقى من دون الغذاء الذي يساعدها على الحفاظ على كتلتها
اذا لم يجد ما يلتهمه يبدأ الثقب بالأنهيار على نفسه الى أن تنتهي حياته ويتبخر
يلتهم الثقب الأسود في كل مجرة وبالأعتماد على حجمهِ نجم واحد كل 10،000 سنه وعدة سحب غازية ..
التقنية والتكنلوجية الموجودة اليوم من تلسكوبات لاتكفي لفهم تفاصيل أكثر عن هذه الوحوش العملاقة ينتظر العالم إطلاق تلسكوب (جيمس ويب) الذي سيجعل دراسة هذه الثقوب أبسط بكثير , الزمن المحدد لأطلاقهِ في عام 2018

#الحسابات
#حجم_النواة

( km^3 ،،cm^3 ) يوجد عدة وحدات قياس لكن في هذا المقال استخدمت هذه الوحدة مثلاً ،،
نبدأ من الأرض يبلغ حجم الأرض
(1.08321e12Kمكعب=108321000000000000)

حجم الارض الاصلي ( cm^3 )
( 1.08321e17 cm^3 = 108321000000000000 cm^3 )

لو حاولنة نحول الارض الى ثقب يجب أن نكبس الارض ونحولها بحجم
(0،9cm^3 = 0,000009 km^3 )

الفرق بين حجم الارض الاصلي وحجمها بعد الكبس ب km^3 ،،

(1083210000000_0.000009=1083209999999.999991 km^3)
( ≈ 1.08321e12 km^3 )

الفرق بين حجم الأرض الأصلي وحجم الأرض بعد الكبس cm^3

(108321000000000000_0.9 =1083209999999999999.1 cm^3 )
( ≈ 1.08321e17 cm^3)

وبما أنه حجم الثقب أكبر من الشمس ب2،000،000مره يجب معرفة حجم الشمس الاصلي بkm^3 والcm^3

141200000000000000 km3 =1.412e18km^3
حجم الشمس الاصلي (cm^3)
(141200000000000000000000 cm^3 =1.413e23cm^3 )

حجم شمس مضروب في 2 مليون ( km^3 )
2965200000000000000000000000 km^3 = 2.9652e28 km^3)
حجم الشمس الاصلي (cm^3)
(29652000000000000000000000000000 cm^3 = 2.9652e33cm^3 )

نستنتج من حسابات كبس الارض وحجم الثقب أن
حجم الثقب الحالي وحجمه عندما كان نجم km

(1083209999999.999991×29652000000000000000000000 = 3211934291999999973313200000000000000000 ) = 3.211934292e45 km^3

هذا هوة الحجم الكلي للنجم قبل وبعد هناك ما يقارب 500.000.000.000 ثقب أسود غير هذا
Mind's first  العقل اولاً
نشر في 23 آب 2017
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع