Facebook Pixel
كوكب المريخ
420 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

الكوكب الأحمر هو توأم الأرض، وخطتنا القادمة نحو استعمار الفضاء إنه المريخ، الكوكب الرابع بالنسبة للمجموعة الشمسية، وأحد الكواكب الأربعة الأرضية، ما هي أهم صفاته؟

71- #كوكب_المريخ || الجزء الأول
--------
الكوكب الأحمر، توأم الأرض، وخطتنا القادمة نحو استعمار الفضاء.
إنه المريخ، الكوكب الرابع بالنسبة للمجموعة الشمسية، وأحد الكواكب الأربعة "الأرضية" كما يُطلق عليها، وهي: (المريخ، والأرض، والزهرة، وعطارد) وهي الكواكب الأربعة الداخلية في النظام الشمسي.

التسمية:
رَكَّزت الحضارات في رَصدِها و تسميتها للمريخ على لَونِه المميز، والذي رَبَطه الإغريق -كَوْنُه أحمر- بالحرب، ولذلك سَمَّوه تَيَمُّنًا بإلٰه الحرب عندهم "Ares"، وحَذا الرومان حَذوَهم فسمَّوه على اسم إلٰه الحرب الخاص بهم "Mars"، أما الراصدون في الصين فكان اسمه عندهم "النجم النَّاري أو الملتهب"، وأطلق عليه الكهنة المصريون القدماء اسم "الأحمر".
أما عن هذا اللون الأحمر الذي يُعطيه هذه السمعة وكل هذه المسميات، فهو نتيجة الصخور والغبار المرِّيخية التي تزخر بالحديد.

خصائص المريخ:
يُعتبر المرّيخ ثاني أصغر كواكب المجموعة الشمسية، كما أن كتلته أقل من كتلة الأرض بكثير، مما يعني أن تكون الجاذبية عليه تعادل 0.375 من جاذبية الأرض فقط، والذي يُعدُّ خَبَرًا جيدًا للذين يتبعون حميات غذائية لإنقاص وزنهم، فلو كان وزنك على الأرض 50 كغ مثلًا، فسيكون على المريخ 18.8 كغ فقط! :)
لأن المريخ أبعد من كوكبنا عن الشمس، إذن فهو يدور حول الشمس بصورة أبطأ، ونتيجةً لذلك فإن السنة المريخية تعادل 687 يومًا أرضيًّا، أما بالنسبة لطول اليوم على المريخ فهو مقاربٌ لطولِه على الأرض، إذ يعادل 24 ساعة و 37 دقيقة.
بالنسبة للأجواء هناك، فإذا كنت من مُحبِّي فصل الصيف فلا أنصحك بزيارة المريخ أبدًا، حيث أنَّ درجة حرارة سطحه بالمتوسط تصل إلى -62 درجة مئوية تقريبًا، ويَرجِع هذا التدني في درجات حرارته إلى أن غِلافه ومع أنه يزخر بثاني أكسيد الكربون -من الغازات التي تسبب احتباسا حراريا في الأرض- إلا أن المريخ أبعد عن الشمس بكثير، كما أن غِلافه أرقُّ من الغلاف الجوي للأرض بحوالي 10 مرات، هذا يعني أنه لا يستطيع الحفاظ على قدرٍ كبيرٍ من الحرارة الصادرة عن سطحه والذي امتصّها من الشمس، مع ذلك فهو لا يزال سميكًا بما يكفي ليدعم وجود الطقس والغيوم والرياح، حتى أنه يمكن للثلج أن يَتَساقط على المريخ، وتكون حَبَّات الثلج المتساقطة بحجم خلايا الدم الحمراء تقريبًا، وتتكون من ثاني أكسيد الكربون عِوضًا عن المياه، والذي يُكوِّن أيضا الثلج الذي يغطي الأقطاب.
بالإضافة إلى الثُلوج التي تتكون من ثاني أكسيد الكربون، فالمريخ يحتوي على ثُلوج مائية على حد سواء، واكتشف العلماء حديثًا علامات تشير إلى احتمالية وجود الماء في الحالة السائلة على سطح المريخ (العلامات تتضمن أقنية وشقوق يسير بها الماء) وإذا كان هذا صحيحًا، فمِن المتوقع أن تكون هذه المياه مالحة كي لا تتجمد أو تتبخر.
أما عن دعمه للحياة، فمع 0.13 % أكسجين في غلافه الجوي مقارنة مع 21% على الأرض، والنيتروجين الذي نسبته 2.7% في غلافه الجوي مقارنة ب78% في الغلاف الجوي للأرض، فإنه غير داعِمٍ للحياة البشرية أبدًا، ظاهرٌ بمظهر صخري حادٍّ وقاحلٍ وخالٍ من الحياة كما نعرفها، مع أن العلماء يعتقدون بوجود حياة سابقة عليه، وحتى يأملون إيجاد حياة ميكروسكوبية تحت طبقات الجليد التي تغطي سطحه.

ومما يَجدُر بنا ذِكرُه في خِضَمِّ الحديث عن البيئة الصخرية للمريخ هو أنه موطنُ أعلى الجبال ارتفاعًا في النظام الشمسي "Olympus Mons" والذي كان بركانًا في الماضي، بالإضافة لهذا فالمريخ يُعدُّ موطنًا أيضا للعواصف الرملية الأكبر والأعنف في النظام الشمسي، والتي بإمكانها أن تدوم لأشهر، وأن تغطي الكوكب بأكمله.

لدينا قطع من المريخ، نعم فبعض القطع الصخرية من الكوكب الأحمر سقطت فِعلًا على الأرض، مما مَكَّن العلماء من دراسة البيئة الصخرية للكوكب قبل حتى أن يَهبِطوا بمعداتهم عليه خلال 18 مهمة ناجحة من أصل 40 لدراسة الكوكب وأقماره ومَداره.

بالنسبة للأقمار المريخية، فالمريخ يملك قمرين هما Phobos الأكبر و Deimos الأصغر، ومن المتوقع خلال الـ 20-40 مليون سنة المقبلة أن يتحطم القمر الأكبر Phobos بسبب قوى الجاذبية مُكوِّنًا "حلقة" للمريخ يمكن أن تستمر لـ 100 مليون عام.
ليس هذا فقط، فالمريخ يُعتبر بالنسبة لنا -ولِشبهه الكبير بالأرض- المكان الأمثل للاستعمار، ونقل الحضارة الأرضية إليه في المستقبل القريب، وهذا ما يجعله كوكبًا مهمًّا جدًّا بالنسبة لنا.

ولكي نتعرف أكثر على فكرة استعمار المريخ وكيفية ذلك، انتظرونا في الجزء الثاني من المقال. :)

إعداد: أسماء دويري.
تدقيق: Gheyath Selahdar.
#فيزيائي

المصادر :
https://goo.gl/eWiBy
https://goo.gl/miZgsR
https://goo.gl/Ei0zRo
https://goo.gl/zhDCF
فيزيائي
نشر في 05 شباط 2017
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع