Facebook Pixel
كوكب الزُّهَرة
517 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

معلومات وتساؤلات في علم الفلك، من أحدها عن كوكب الزهرة بأنه هو ثاني كواكب المجموعة الشمسية من حيث قربه إلى الشمس، ما هي أهم صفاته؟

64- كوكب الزُّهَرة
--------
هو ثاني كواكب المجموعة الشمسية من حيث قربه إلى الشمس.

يبعد الزهرة عن الشمس نحو 108 مليون كيلومتر، ومداره حول الشمس ليس دائريا تماما. وهو كوكب ترابي كعطارد والمريخ، شبيه بكوكب الأرض من حيث الحجم والتركيب.
سمي فينوس (Venus) نسبة إلى إلهة الحب والجمال الرومانية، أما سبب تسميته بالزُّهرة فبحسب ما جاء في لسان العرب: الزُّهْرة هي الحُسْن والبَياض. والزُّهْرة: البياض النَّيِّر. قال في لسان العرب: (والزُّهَرة، بفتح الهاء: هذا الكوكب الأبيض). أي أن اسمه يعود إلى سطوع هذا الكوكب ورؤيته من الكرة الأرضية، وذلك لانعكاس كمية كبيرة من ضوء الشمس بسبب كثافة غلافه الجوي الكبيرة.

كوكب الزُّهَرة لا يوجد لديه مواسم، دورانه بطيء وأجواؤه ضخمة جدا، مكوناته أساسا من ثاني أكسيد الكربون مع غيوم في المقام الأول من قطرات حامض الكبريتيك.
ملاحظات الأشعة تحت الحمراء من قبل البعثات السابقة إلى كوكب الزُّهَرة كشفت فيه ميزة القطب الثنائي محاطة بكوليرا البارد شمال القطب 1، 2، 3، 4. ثنائي القطب القطبي هو ميزة العين المشتركة في وسط دوامة واسعة تدور حول القطب، وربما يرتبط معه بسرعة بشكل جيد. طوق البرد القطبي الواسع ونهر ضحل من الهواء البارد الذي يدور حول الدوامة القطبية.
وأيضا كوكب الزهرة (Venus): مكان غير مستحب به رياح شديدة ومرتفع الحرارة.

كوكب الزهرة في مثل حجم الأرض تقريباً، لهذا يُطلَق عليه أخت الأرض، حيث أنهما متقاربان جداً بوزنهما، فلو كان وزنك 70 كيلوجراماً على الأرض سيكون هناك 63 كيلوجراماً. وتغطيه سحب كثيفة تخفي سطحه عن الرؤية، وتحتفظ بكميات هائلة من حرارة الشمس داخله، حيث يُعتبر أسخن كواكب المجموعة الشمسية. وهذا الكوكب يشبه الأرض في البراكين والزلازل البركانية النشطة والجبال والوديان، والاختلاف الأساسي بينهما أن جوه حارٌّ جداً بحيث لا يسمح بوجود الحياة فوقه، كما أنه لا يوجد له قمر تابع كما للأرض. متوسط حرارته: 449ْ مئوية. جوه به ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين (الآزوت).

احتجاب الشمس على مستوى الأشعة تحت الحمراء (Solar Occultation at Infrared - SOIR)، الذي هو جزء من التحليل الطيفي للتحقيق في خصائص الغلاف الجوي لكوكب الزهرة (SPICAV) أداة على متن المسبار الفضائي مصور الزهرة (Venus Express)، يجمع بين مطياف محزز الحيود (echelle-grating spectrometer) مع مرشح انضباطي صوتضوئي (AOTF). ينجز قياسات احتجاب الشمس في منطقة الأشعة تحت الحمراء في أجواء طيفية عالية. النطاق الموجي المستكشَف يسمح بجرد كيميائي مفصّل للغلاف الجوي للزُّهَرة فوق طبقة السحب، مع التركيز على التوزيع الرأسي للغازات.

إعداد: راما خباز.
تدقيق: أدور الراشد.
#فيزيائي
فيزيائي
نشر في 03 شباط 2017
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع