Facebook Pixel
هل يمكن لعقولنا الكشف عن الأمراض عند الآخرين قبل بدئها؟
105 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

نعلم أن الشخص مريض عندما نرى أعراض المرض عليه كالحمى وزيادة الحرارة وغيرها ونتاكد تماما من كونه مريضا بعد زيادة هذه الأعراض، لكن هل يمكن للدماغ أن يكشف أن الشخص مريض قبل ظهور هذه الأعراض؟

هل يمكن لعقولنا الكشف عن الامراض عند الاخرين قبل بدئها
حسنا، نعلم ان الشخص مريض عندما نرى اعراض المرض عليه كالحمى وزيادة الحرارة وغيرها ونتاكد تماما من كونه مريضا بعد زيادة هذه الاعراض
لكن هل يمكن للدماغ ان يكشف ان الشخص مريض قبل ظهور هذه الاعراض
.
ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺘﻄﻮﺭ ﺍﻟﺒﺸﺮﻱ ,ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻤﻌﺪﻳﺔ ﺳﺒﺒﺎ
ﺭﺋﻴﺴﻴﺎ ﻟﻠﻮﻓﺎﺓ .
ﻳﻠﻌﺐ ﺟﻬﺎﺯ ﺍﻟﻤﻨﺎﻋﺔ ﻋﻨﺪ ﺍﻻﻧﺴﺎﻥ ﺩﻭﺭﺍ ﺭﺋﻴﺴﻴﺎ ﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺿﺮﺭ
ﺍﻟﻌﺪﻭﻯ . ﺣﻴﺚ ﺍﻥ ﺃﺣﺪ ﻭﻇﺎﺋﻒ ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ ﻫﻮ ﺗﺠﻨﺐ ﺍﻟﻌﺪﻭﻯ
ﻟﺘﺤﺴﻴﻦ ﺍﻟﻠﻴﺎﻗﺔ ﺍﻟﺒﺪﻧﻴﺔ ﺍﻟﺤﻴﻮﻳﺔ .
ﻓﻲ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻣﺆﺧﺮﺓ , ﺃﻇﻬﺮﺕ ﺃﻥ ﺍﻟﺪﻣﺎﻍ ﺍﻟﺒﺸﺮﻱ ﺣﺴﺎﺱ
ﺟﺪﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﻋﻨﺪ ﺍﻻﺧﺮﻳﻦ ﺣﺘﻰ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ
ﺃﻥ ﺗﺒﺪﺃ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ .
ﻭﻳﻈﻬﺮ ﺍﻟﺒﺤﺚ ﺃﻧﻪ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ ﺍﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻋﻼﻣﺎﺕ
ﺍﻟﻮﺟﻪ ﻭﺍﻟﺸﻢ ﻟﻠﻤﺮﺽ ﻋﻨﺪ ﺍﻻﺧﺮﻳﻦ ﺑﻌﺪ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻣﻦ
ﺍﻟﺘﻨﺸﻴﻂ ﺍﻟﺘﺠﺮﻳﺒﻲ ﻟﺠﻬﺎﺯ ﺍﻟﻤﻨﺎﻋﺔ. ﻛﻤﺎ ﺃﻧﻪ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ
ﺍﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﻣﺘﻌﺪﺩ ﺍﻟﺤﻮﺍﺱ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻹﺷﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺸﻤﻴﺔ
ﻭﺍﻟﺒﺼﺮﻳﺔ ﻫﻲ ﺁﻟﻴﺔ ﺣﺎﺳﻤﺔ ﻟﻜﻴﻔﻴﺔ ﺍﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ
ﻭﺗﻘﻴﻴﻢ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻲ للافراد ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ.
ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ، ﻓﺤﺺ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﺸﻒ، ﻭﺍﻵﻟﻴﺎﺕ
ﺍﻟﻌﺼﺒﻴﺔ ﺍﻟﻜﺎﻣﻨﺔ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻜﺸﻒ , ﺣﻴﺚ ﺍﻥ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﺠﺮﺑﺔ
ﺗﻢ ﺗﻨﺸﻴﻂ ﺟﻬﺎﺯ ﺍﻟﻤﻨﺎﻋﺔ ﻓﻲ 22 ﻋﻴﻨﺔ ﻣﺎﻧﺤﺔ ﻋﺎﺑﺮﺓ ﻋﻦ
ﻃﺮﻳﻖ ﺣﻘﻦ ﺍﻻﻧﺪﻭﺗﻮﻛﺴﻴﺎﻥ injection" "endotoxin
[lipopolysaccharide (LPS .[(
ﺃُﺧﺬﺕ ﺻﻮﺭ ﻟﻮﺟﻪ ﻭﻋﻴﻨﺎﺕ ﻣﻦ ﺭﺍﺋﺤﺔ ﺟﺴﻢ ﻟﻨﻔﺲ ﺍﻟﻌﻴﻨﺎﺕ
ﺍﻟﻤﺎﻧﺤﺔ ﻣﻦ ﺟﺴﻢ ﺗﻢ ﺣﻘﻨﻪ ﻣﺮﺓ ﺑﻤﺎﺩﺓ ‏( LPS) "LPS-
"injected , ﻭﻣﺮﺓ ﻋﻨﺪ ﺣﻘﻨﻪ ﺑﻤﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﺎﻟﻴﻦ " saline-
."injected
ﺣﻴﺚ ﻋُﺮﺿﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻮﺭ ﻭﺍﻟﻌﻴﻨﺎﺕ ﻣﻦ ﺭﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﺠﺴﻢ
ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﺍﻟﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ 30 ﻣﺸﺎﺭﻙ ﻭﺗﻢ ﺳﺆﺍﻟﻬﻢ ﻋﻦ
ﺗﻘﻴﻴﻤﻬﻢ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺼﻮﺭ ﻭﺍﻟﻌﻴﻨﺎﺕ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻧﺸﺎﻃﺎﺕ
ﺃﺩﻣﻐﺘﻬﻢ ﻣﺮﺍﻗﺒﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺟﻬﺎﺯ ﺍﻟﺮﻧﻴﻦ ﺍﻟﻤﻐﻨﺎﻃﻴﺴﻲ
ﺍﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ."FMRI"
ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺃﻥ ﺍﻟﻮﺟﻮﻩ ﺍﻟﻤﺮﻳﻀﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺒﺪﻭ ﺃﻗﻞ
ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ ﻭﺗﻤﻴﻞ ﺭﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﺠﺴﻢ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ لتصبح ﻏﻴﺮ ﻣﺮﻏﻮﺑﺔ
ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻻﺧﺮﻳﻦ .
ﺃﻣﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻍ , ﻓﻘﺪ ﺃﺩﺕ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﺮﺽ ﺍﻟﻰ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ
ﺍﻟﻌﺼﺒﻲ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻻﺩﺭﺍﻙ ﻟﻠﺮﺍﺋﺤﺔ ﻭﺗﻌﺎﺑﻴﺮ ﺍﻟﻮﺟﻪ.
ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﺍﻟﻰ ﺫﻟﻚ , ﻓﻘﺪ ﺗﻢ ﺍﻟﻌﺜﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﺍﻟﺘﻜﺎﻣﻞ
ﺍﻟﺸﻤﻲ ﻭﺍﻟﺒﺼﺮﻱ ﻟﻠﺤﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﺮﺿﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻻﺗﻼﻡ ﻓﻲ
ﺍﻟﻔﺺ ﺍﻟﺠﺪﺍﺭﻱ ﻟﻠﺪﻣﺎﻍ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﻭﻇﻴﻔﻴﺎ
ﺑﺎﻟﻤﺠﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺘﻌﺪﺩ ﺍﻟﺤﻮﺍﺱ ﻓﻲ ﺍﻷﺗﻼﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺺ
ﺍﻟﺼﺪﻏﻲ ﻭﺃﻳﻀﺎ ﺍﻟﻘﺸﺮﺓ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﻳﺔ ﺍﻟﺠﺒﻬﻴﺔ .
ﻭﻳﺸﻴﺮ ﺍﻟﺒﺎﺣﺜﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺗﺤﺪﺩ ﻧﻤﻮﺫﺟﺎ ﻟﺘﻔﺎﺩﻱ
ﺍﻟﻤﺮﺽ، ﺣﻴﺚ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻵﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺼﺒﻴﺔ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺸﻒ
ﻋﻦ ﺇﺷﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺮﺽ ﻭﺍﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﺍﻟﻤﺘﻌﺪﺩ ﺍﻟﺤﻮﺍﺱ ﺃﺟﺰﺍﺀ
ﺣﻴﻮﻳﺔ .
ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮﻝ ﺃﺣﺪﻫﻢ ":ﺗﻈﻬﺮ ﺩﺭﺍﺳﺘﻨﺎ ﺍﺧﺘﻼﻓﺎ ﻛﺒﻴﺮﺍ ﻓﻲ
ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻔﻀﻞ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻧﻮﺍ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﺍ
ﻟﻠﺘﻮﺍﺻﻞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﻊ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﺍﻷﺻﺤﺎﺀ ﻣﻦ ﺃﻭﻟﺌﻚ
ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺮﺽ ﻭﺍﻟﺬﻳﻦ ﺗﻢ ﺗﻨﺸﻴﻂ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﻤﻨﺎﻋﺔ
ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺼﻄﻨﻊ.

إعداد- Alia Saleh
التدقيق اللغوي- فاروق الحسيني
Mind's first  العقل اولاً
نشر في 03 حزيران 2017
QR Code
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع