Facebook Pixel
 أهمية التحديق المتبادل في إقامة العلاقات اللإجتماعية!
240 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

دراسة جديدة تشير إلى أهمية التحديق المتبادل في إقامة العلاقات اللإجتماعية، فهي غريزة طبيعية لدينا, تكلم عن سحرها الكثيرون تقوم بها مع من تحب، ما هي أسرارها؟

دراسة جديدة تشير إلى أهمية التحديق المتبادل في إقامة العلاقات اللإجتماعية
غريزة طبيعية لدينا, تكلم عن سحرها الكثيرون تقوم بها عزيزي القارئ مع من تحب ,أصدقائك وحتى الغرباء. واليوم يلقي العلماء بدلوهم ..

فقد قام باحثون في المعهد الوطني للعلوم الفسيولوجية بإلقاء نظرة أعمق لما يدور في أدمغتنا عند التواصل البصري بين شخصين , وتوفر أبحاثهم التي نشرت في مجلة (نيوروايماج) رؤية فريدة لضرورة التواصل البصري في إقامة العلاقات الإجتماعية.

للقيام بالتجربة قام الباحثون بفحص أعين 96 من المشاركين الذين لم يلتقوا مِن قبل .
وعلى مدار يومين حافظ المشاركون علي التواصل البصري في ثلاث تجارب وأثناء تحديقهم ببعضهم البعض قام الباحثون برصد نشاطهم الدماغي من خلال التصوير المغناطيسي الوظيفي .

توقع العلماء أن يكون التزامن في طرف العينين علامة على اهتمام مُشترك خلال تأدية المهام التي تطلب اهتماماً متبادلاً بين المشتركين وإن ذاك الإهتمام سَيُحفَظ كذاكرة اجتماعية وذلك حسب ما أبداه أحد الباحثون في بيان صحفي.

عوضاً عن ذلك فقد بدأ المشاركون في الطرف المتزامن (تطرف اعينهم في نفس الوقت) نتيجة لتحديقهم المتبادل , ولكن ليس لأنهم كانوا يحاكون نشاط بعضهم.
بل تظهر مسحات الرنين المغناطيسي إضائة التلفيف الجبهي السفلي* استجابةً للتواصل البصري المباشر, فعندما يحملق احد المشتركين للآخر تضئ نفس المنطقة وفي نفس الوقت ويتزامن الدماغان مما يشير الي مفتاحية التواصل البصري في تطور العلاقات الاجتماعية.

كما تؤكد دراسة أخرى حديثة -أجراها فريق بحث من جامعة ليدن بهولندا- قوة العينين فيما يتعلق بإكتساب الثقة, فلقد وجد العلماء أنه في حال حدّق شخصان غريبان في عيون بعضهما البعض أثناء توسعها، فسوف تزداد الاستثمارات المالية المتداولة بينهما بمقدار ثلاثة أضعاف مقارنة مع الأشخاص الذين لم تتوسع حدقاتهم. ان تأثير المحاكاة يعزز الشعور بالثقة بين البشر من خلال التواصل البصري المتبادل. ما إن يتزامن حجم الحدقة حتى يقوم الدماغ ببناء روابط للثقة شبيهة بالذاكرة الاجتماعية التي وردت في الدراسة الأحدث.

بناء على التحسن في التزامن العصبي والسلوكي خلال التواصل البصري المتبادل, يستطيع العلماء اليوم معرفة أن الاهتمام المتبادل أمر صعب مناله دون التحديق المتبادل و يأمل الباحثون من من خلال المزيد من البحث معرفة الدور الإجتماعي الذي يلعبه ذلك التزامن العصبي.

وأنت عزيزي القارئ هل تلاحظ أنّ للتحديق قوة سحرية كما يراها الشعراء سابقاً والأطباء حالياً ؟ شاركنا برأيك..

ترجمة : Ahmed Sabry Mahmoud
تدقيق : حسن الحداد

المصدر : http://goo.gl/qZBolj

#الباحثون_اللبنانيون
#Lebanese_Researchers
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع