Facebook Pixel
ما هو الرابط بين الزراعة والجوع والمناخ؟
86 مشاهدة
0
0
Whatsapp
Facebook Share

أكبر قوة زراعية دولية لم تسمع فيها أبدًا. إنها ممولة علنياً بقيمة تصل إلى مليار دولار سنوياً وتلعب دوراً رئيسياً في مجال البحوث وتمويل برامج الزراعة للقضاء على الجوع وتحسين التغذية والحفاظ على كوكب الأرض

الرابط بين الزراعة والجوع والمناخ
CGIAR Consortium
أكبر قوة زراعية دولية لم تسمع فيها أبدًا. إنها ممولة علنيًا بقيمة تصل إلى مليار دولار سنويًا، وتلعب دورًا رئيسيًا في مجال البحوث وتمويل برامج الزراعة للقضاء على الجوع وتحسين التغذية والحفاظ على كوكب الأرض.

تحدث الرئيس التنفيذي للمجموعة الاستشارية CGIAR فرانك ريجسبرمان
في مؤتمر COP21 حول المناخ الشهر الماضي في باريس،
لقد وضعت 80% من البلدان الزراعة في وثائقها الأستراتيجية في ما يخص تغيّر المناخ. باعتبار الزراعة اسراتيجية تخفيف.
فالتحدي يتمثّل في الفجوة الكبيرة التي توجد بين الدول الراغبة في الحديث عن خفض الانبعاثات والدول التي تتحدث عن الحد من الأنبعاثات.
لذلك، نحن متحمسون لإطلاق مبادرة التربة لأنها تقدّم فوائد للجميع. ومن المحتمل أن تكون جسرًا مهمًا لزيادة التركيز العالمي على الزراعة، وهي مبادرة جديدة تنظر في كيفية الحفاظ على العناصر العذائية في التربة.
(تفسير: 4p1000 اسم تقني قليلًا، لكنه يشير إلى ترابط أساسي بين التربة وتغيّر المناخ: فإن تمكنّا من زيادة كمية الكربون المحتجز في التربة بنسبة 0.4 سنويًا - يقول العلماء - نستطيع أن نوقّف الزيادة السنوية من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي).
نحن نخسر التربة من خلال التآكل، فـ25% من التربة في حالة سيئة. عندما نستخدم الأسمدة والمحراث في المواد العضوية، ونضيف الأسمدة الكيماوية ونحرق القش في هذا المجال، فإننا نتخلص من تلك الكتلة الحيوية ونطلقها في الهواء. في جنوب شرقي آسيا، هناك مناطق كبيرة من أراضي الخث التي أُحرقت. وحتى الآن، نحن نقوم بعمل فقير جدًا في إدارة التربة.
التربة معقدة بشكل مخيف، هناك قضايا تقنية للقيام بها ، فمحادثات المناخ بقيت تحت الطاولة حتى الآن، ولكن مع قيادة الحكومة الفرنسية والزخم، نأمل أنها سوف تظهر في قائمة الحلول المبرمة في نهاية المؤتمر.
قد كانت الـCGIAR جزءًا من عدد من البرامج المصممة للحد من الجوع، بما في ذلك محاولة جديدة للحصول على حبوب مقاومة الجفاف في أثيوبيا. كيف يمكن لهذه البرامج أن تواكب العصر الحديث؟
نحن نعمل للحد من الجوع وسوء التغذية في الأربعين سنة الأخيرة. وقد تم التركيز على زيادة غلة المحاصيل الأساسية. لكننا الآن نركّز بشكل أكبر على التغذية والصحة، وليس القمح والذرة فقط. والحبوب لا تقتضي بعدد أكبر فقط، بل بقيمة غذائية أعلى.
فثماني مليون شخص يعانون من الجوع، ولكن مليارين يعانون من سوء التغذية. لقد تم الضغط بشدة على مدى العشر سنوات الماضية لمعالجة الفيتامينات، ما يسمى بالـ'جوع الخفي'.
نحن نتعامل أيضًا مع النظم الغذائية المستدامة: ليس فقط كمية الطعام، بل نوعية الطعام. كما تم العمل على التقوية البيولوجية. فمن الأكثر استدامة إحتواء المحاصيل على حديد أكثر.
ما هو دور الكائنات المعدلة وراثيًا هنا؟

تسير الكائنات المعدلة وراثيًا بعيدًا، بمعنى أنه قبل عشر سنوات تقريبًا، كان هناك قائمة طويلة من الأمور التي لم يمكن القيام بها إلا من خلال الكائنات المعدلة وراثيًا، مما يجعل المحاصيل مقاومة للأمراض. أما الآن، ونحن نعلم الكثير عن علم الأحياء، نجد أن الصفات نفسها غالبًا ما تكون موجودة في مجموعات الأرز والأقارب البرية لدينا، لذا ليس علينا الذهاب إلى أنواع أخرى. فنحن نصبح أكثر ذكاءً في ما يخص معايير تربية المحاصيل التقليدية.

كيف تعمل الـCGIAR مع المؤسسات الزراعية الكبرى؟

نحن نحصل على التمويل عن طريق الخزينة العامة. فنحن مستقلون عن المؤسسات الزراعية الكبرى، لكن ربما ينبغي علينا التعامل أكثر معهم. إذا كانت الحكومات لا تستثمر، فسلاسل التوريد قد تُكسر والأشياء لا تصل إلى المزارعين. لذا نحن نعمل من خلال شركات البذور الخاصة.
لا تأتي الضغوط حقًا من المؤسسات الزراعية الكبرى، بل من مستثمرينا - أي البلدان التي تنتظر النتائج. فهي تغيّر السياسة.
السياسة في الغذاء؟
منذ أمد ليس بطويل، ذهبنا إلى البرلمانات الأوروبية للحديث عن الغذاء في أفريقيا (التحديات، الحرب، الجفاف، الفقر). قد سألونا لماذا يجب أن يكونوا معنيين، فقلنا لهم إن لم يحصلوا على الطعام والعمل، فقد يأتون إلى هنا في القوارب. للأسف، نحن الآن نتعامل مع العواقب على المدى القصير.
نحن بحاجة إلى النظر في الأسباب الجذرية، وزيادة الاستثمار في الزراعة.

ترجمة: راجي كيروز
تدقيق: ايناس حج علي

#الباحثون_اللبنانيون
#Lebanese_Researchers
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع
تابع
متابع